الغروب يسألني منك.. أمسياتنا في شوق إليك.. ورحل القيثارة عثمان مصطفى

81

 

ودع الوسط الفني بالدموع أستاذ الأجيال وقيثارة الفن السوداني عثمان مصطفى الذي لبى نداء ربه اليوم بعد صراع طويل مع المرض وبعد مسيرة فنية باذخة أسهم من خلالها في تشكيل وجدان الشعب السوداني بمجموعة من روائع الطرب الأصيل والفن الجميل، رحل عثمان مصطفى وترك ذكريات عطرة بفنه الأنيق.. رحت في حالك نسيتني وافتكرت الماضي فات.. رحل صلاح وترك عرائس أغنياته والله مشتاقين تحكي لوعة عشاق فنه وصوته القوي.. الا رحم الله الأستاذ عثمان مصطفى رحمة واسعة وانزله منزلة حسنة وأن يجعل معاناته الطويلة مع المرض كفارة له من كل ذنب وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
إنا لله وإنا إليه راجعون

التعليقات مغلقة.