مياه الخرطوم الحق ينتصر

60
 صباح محمد الحسن
في زاوية سابقة قبل عشرة أيام كتبنا تحت عنوان (والي الخرطوم أما قبل) تحدثنا فيها عن عدم محاسبة والي الخرطوم لمدير هيئة مياه الخرطوم السيد أنور السادات الذي عين بعد الثورة في هذا المنصب ليقدم عملاً مختلفا وشفافا ويقوم بإزالة التمكين ويقضي على كل أوجه الفساد، وما يقوم به فلول النظام في الهيئة التي ظل بعض الأشخاص فيها يقومون بعمليات فساد واضحة ومخفية أثبتتها المصادر بالمستندات وأجرينا بعدها تحقيقا مطولاً كشف فيه بعض الموظفين تواطؤ السادات مع قيادات النظام المخلوع، وكيف خيب عشم اللجنة التي قدمته مديراً للهيئة وعقدت فيه آمالها في أن يكون فعلاً نموذجاً للتغيير ولكن خُذل العاملون في شخصه الأمر الذي جعلهم يلجأون إلى الصحافة لكشف أمره وكيف أنه تحول (بقدرة قادر) إلى مدير ينفذ كل مايريده اتباع النظام المخلوع لامتداد عمليات الفساد بالهيئة وقال بعض مناصريه أنهم تفاجأوا برجل آخر غير الذي قدموه وهللوا لتعيينه.
وعندما حدثت قضية غرق محطة شمال بحري قدم السادات مدير المحطة كبش فداء وقام بإيقافه عن العمل وقال للوالي إنه المتسبب الرئيس في غرق المحطة، ولكن مدير المحطة لم يصمت على هذا الظلم الذي طاله من السادات وقدم أكثر من ثلاثة خطابات قبل ثلاثة شهور من غرق المحطة معنونه إلى السادات يطلب منه اصلاح المحطة ومعالجة أعطابها ويحذره من غرقها، وكشف للجميع أنه بريء من التسبب في غرقها وأن مدير الهيئة لم يكن صادقا مع نفسه قبل أن يكون صادقا مع والي الخرطوم هذه القضية التي جعلت العاملين يهاجمونه من جديد وطالبوه بالإقرار والاعتراف بالمسؤولية وإهماله وتسببه في إغراق المحطة إلا أنه غض الطرف عن كل المطالبات واغلق ملف القضية بإيقاف رجل بريء.
وكنت قد ذكرت في الزاوية السابقه ان والي الخرطوم تعامل مع القضية بعدم مبالاة وان كل الذي (قدر عليه) أنه أفلح في محاسبة الأبرياء وأعفى المذنبين عن المحاسبة ، وقبل يومين أضطر بعض الموظفين عندما تجاهلهم الوالي لأكثر من مره بما فيها اعتصامهم امام مكاتب الولاية اضطروا إلى فتح بلاغ ضد مدير هيئة مياه الخرطوم بالرقم ( ٢٠/١٤٦) متهم بغرق محطة شمال بحري ودمغ التهمه لمدير محطة شمال بحري.
ولكن لأن الحق لابد أن ينتصر أصدر أمس الأول والي الخرطوم، أيمن خالد نمر، قراراً بإعفاء المهندس أنور السادات الحاج محمد من منصب مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم كما أصدر والي الخرطوم، قراراً بتعيين السيد المهندس مأمون عوض حسن صديق مديراً عاماً لهيئة مياه ولاية الخرطوم القرار الذي اثلج صدور الموظفين والعاملين بالهيئة ووصفوا قرار والي الخرطوم بالقرار الشجاع الذي جاء منصفاً رقم تأخره لتدخل مياة الخرطوم من اليوم مرحلة التنقية لتصبح مياه بلا (شوائب) وينتصر الحق ..يوزنه أهمية وثقلاً قرار رئيس مجلس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك، القاضي بإعفاء د / صيدلي عفاف شاكر الزين النحاس من وظيفة مدير عام الصندوق القومي للإمدادات الطبية المكلف لذلك يجب ان يستمر إصلاح وإصحاح الحكومة إن كان من جانبها أو من جانب والي الخرطوم وأن يلقي الوالي نظرة إلى محليات الخرطوم التي تعاني من ذات الفوضى التي تعيشها هيئة مياه ولاية الخرطوم حتى تكتمل عملية ازالة التمكين فيها التي تعيق مسيرة التنمية والإصلاح ومحاربة الفساد .
طيف أخير :
الباطل قد ينتصر مرة او مرتين ولكن ليست دائما
الجريدة

التعليقات مغلقة.