إبراهيم الشيخ: لابد من استشعار المسؤولية الوطنية لتخفيف معاناة الناس وإزالة آثار الدولة العميقة

19

 

قطع الأستاذ إبراهيم الشيخ ممثل قوي إعلان الحرية والتغيير وعدا بسودان جديد تختفي فيه كل المظاهر السالبة، وتاريخ جديد سيكتب، مؤكدا وداع الحرب والسلاح وقال “أرضا سلاح” .

وقال الشيخ لدى مخاطبته اليوم احتفال ساحة الحرية بحضور قادة الجبهة الثورية وعددا من أعضاء السيادي والوزراء والمسؤولين السودانيين وضيوف البلاد، قال ان هذا الشعب يستحق أن ينعم بثروات السلام وخيرات أرض تنبت قمحا ووعدا وتمني .

ودعا الى ضبط البوصلة واستشعار المسئولية الوطنية لتخفيف معاناة الناس والسير في اتجاه مصالح المواطنين وإزالة آثار الدولة العميقة والمصالح الضيقة. وأضاف أن ثورة ديسمبر جاءت بعد مخاض طويل امتد لثلاث سنوات عجاف وما زال الناس يعانون من شظف العيش.

وأكد ممثل الحرية والتغيير أن المحافظة على السلام هو التحدي الأعظم على عاتق الحكومة قائلا إن السلام المستدام ليس اتفاقا يبرم بل هو التزام دائم يرفع تمامه يوميا ومسؤولية مشتركة تحددها مصفوفة وضعت بعناية.

وتعهد إنابة عن الحرية والتغيير برفع رايات السلام بعزيمة لا تخون وإرادة لا يعتريها الخذلان وبشر اهل دارفور والمنطقتين بسلام سينزل عليهم بردا وسلاما.

وكان ابراهيم الشيخ قد رحب في مستهل حديثه باسم الحرية والتغيير وباسم الشهداء والجرحى والمفقودين والنازحين واللاجئين والملايين الذين هدروا في الشوارع، رحب بصناع السلام ورفاق النضال شركاء الحكم ودولة المواطنة والذين عبدوا الطريق للعدالة.

التعليقات مغلقة.