تحت مجهر “كوني آمنة ” حكومة اقليم دارفور تحتفى باليوم العالمي للمناهضة العنف ضد المراة

82

 

تقرير : فاطمة علي سعيد
يتزامن اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة مع حملة ال16يوم لإنهاء العنف ضد المرأة” (25 نوفمبر – 10 ديسمبر)، وتهدف الحملة حشد كافة أطياف المجتمعات في كل أقطار الأرض وتنشيطها في مجال منع العنف ضد المرأة، والتضامن مع ناشطات حقوق المرأة ودعم الحركات النسوية في كافة بقاع الأرض لمقاومة التراجع عن حقوق المرأة والدعوة إلى عالم خالٍ من العنف ضد المرأة والفتاة.
إذكاء الوعي
ويقود الحملة الأمين العام للأمم المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة منذ عام 2008، إلى منع العنف ضد النساء والفتيات والقضاء عليه في جميع أنحاء العالم ، وتدعو إلى اتخاذ إجراءات عالمية لإذكاء الوعي ولتعزيز الدعوة إلى ذلك الهدف ولإتاحة فرص لمناقشة التحديات والحلول
تختتم في اليوم الذي تُحيا فيه مناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان (10 ديسمبر) من كل عام .

فقرات تراثية

IMG 20221211 WA0029
وبمناسبة ختام حملة ال16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة نظمت حكومة اقليم دارفور امس بالخرطوم تحت شعار “كوني امنة” احتفائية برعاية الامانة العامة لاقليم دارفور وحضور مسئوليين بحكومة الاقليم ، وسط حضور مميز من منظمات المجتمع المدني واطياف من المجتمع السوداني المختلف وكان هناك حضور اعلامي كبير، زينت الاحتفائية فقرات غنائية وتراثية قدمتها الفنانة حواء رمضان جعل الجميع يتراقص ويتمايل طرباً مع اغانيها التي تعبر عن الاخاء والسلام ونبذ العنف.
ووضع المحتفلون شعارات ووشاحات باللون البرتقالي تذكيراً الى مستقبل خالي من العنف ونشرً للوعي باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة .
تقييم المرأةIMG 20221211 WA0027

واكد المتحدثون على اهمية دور المرأة في تطوير العمل في كافة مناحي الحياة ودعوا للوقوف بجانبها ومنحها التمييز الايجابي ، وشدد الاحتفال على ضرورة رفع الوعي والتثقيف والاجراءات لجماية المرأة على مستوى ولايات السودان كافة مشددين بضرورة سن قوانين وتشريعات تعزيز حقوق المرأة مؤكدة ان الاسلام قيم المرأة وعززها .
وقال نائب حاكم اقليم دارفور الدكتور محمد عيسى عليو خلال مخاطبته الاحتفائية ان الاسلام قيم المرأة فوق المصاف بالنسبة للاخرين ولكن ان هناك ممارسات خاطئة مورست في حق المرأة من بعض المجتمعات وشدد يجب ان يقاوم ذلك السلوك مؤكدا انه يجافي الشرع .
ودعا الى تعزيز حماية المرأة. واستدل عيلو بالحديث الشريف “النساء شقائق الرجال” واضاف ارى 40 % بسيطة المرأة لكن حضورها الفاعل يجب ان يكون 50% .
سن قوانين وتشريعاتIMG 20221211 WA0024

وقال ان موضوع العنف الذي يمارس ضد المرأة شيق ولكنه شائك مشيرا الى ان هناك فرق بين الممارسات والديانات ،واضاف هناك مجموعات يسيئون للمرأة والسبب الجهل من قبل الرجل ، واشار الى هناك ممارسات ايضا تمارس من قبل المثقفون ضد المرأة ، لافتا ان هناك دول لديها قوانين مردفاً (دولة الهند يُرمى المتحرش بالمرأة في النار).
وشدد عليو اهمية سن قوانين رادعة لكل منهك لحقوق المراة مضيفاً المرأة مكرمة واضاف ان حكومة الاقليم تولي اهمية خاصة للمرأة مشيرا الى ان الحاكم لديه تقدير المرأة وزاد تم اختيار (5 ) نساء على مستوى لايات دارفور في المجلس الاعلى للادارة الاهلية .
وتعهد بالتوصيات التي قدمت واكد انها ستكون قرارات بعد توفيقها ، مؤكدا جاهزيتهم لذلك . واعرب عن شكره للقائمين بهذه الاحتفائية ووصفها بالفريدة من نوعها.
مناهضة العنف
وتناولت الامين العام لحكومة اقليم دارفور دكتور توحيدة عبدالرحمن جانب حقوق الانسان واكدن انها حقوق مكتسبة وخصت حقوق المرأة ، واشارت ان المرأة كرمت من قبل الاسلام واضافت ان العالم يهتم بقضايا المرأة.

IMG 20221211 WA0025
واكدت ان مناهضة العنف ضد المرأة امر مهم مشيرا الى ان 50% من سكان العالم من النساء حسب الاحصائية العالمية للاممم المتحدة واكدت ضرورة ان تتخذ الجهات المختصة خطوات مهمه لمناهضة العنف ضد المرأة ، ودعت بضرورة توفير التثقيف النفسي والقانوني لضمان العنف على مستوى المؤسسات مشددة ان لابد من اتخاذ اجراءت كفيلة لحماية المرأة ، وشددت على ضرورة تنظيم ورش عمل في مجال حماية المرأة وحقوقها ومنع العنف ضدها ونشر ثقافة حقوق الانسان ترسيخه للابناء ايضا توفير الدعم النفسي للمعنفات ، وانشاء محاكم لحماية الاسرة والطفل بالمحليات . واضافت ان حكومة الاقليم أعطت اولوية كاملة للمرأة لنيل حقوقها على ان تكون رائدة في المجتمع .
مناهضة العنف تجربة انسانية
فيما شخص الامين العام لوزارة الثقافة والاعلام الدكتور مصطفى الجميل اكد ان ضد المرأة صراع أذلي حتى في الدول المتقدمة مضيفاً حتى في المجتمعات المتحضرة العالم الاول ففي اليابان 15% من النساء تعرضن للعنف، واثيوبيا 70% مضيفا مؤكدا ان نسبته بالسودان أعلى ،مشددا يجب انهاءه وتخفيف حدته ، ولافتاً ان العنف ليس الضرب فقط وشدد يجب ان نركز ان المرأة في اماكن العمل تتعرض لعنف “كالمضايقة والتحرش والتنمر” خاصة في السودان ان كان يعملن في شركات اومؤسسات حكومية اوعمل اخر حر، مشيرا الى ان الوضع المعيشي جعل المرأة ان تخرج للعمل ولكن تتعرض لعنف مشددا ان ذلك يحتاج لسن تشريعات رادعة ، واضاف اي تجربة انسانية نبيلة يجب ان يذهب الناس عليها .
منتقدا العنف الذي يمارس ضد المرأة واضهادها ، مشددً يجب ان لاتكون قدسية المرأة عندما يتحرش بها ويدافع عنها فقط ، واردف هناك مثل دارفوري يقول ” المرأة جغة عين” مشيرا ان المرأة بدارفور تعاني من الاضطهاد وسوء المعاملة فهي مقهورة ، وطالب على ضرورة الاهتمام المرأة لانتاج شباب جيدين، وازد نريد واعادة بناء مجتمع لديه قوانين وحقوق للطفل و المرأة وهضم حقوقها .
وعي وايجاد فرص
وقدمت ممثل حركات الكفاح المسلح الاستاذة مدينة عبدالمجيد فزلكة تاريخية للعنف الذي مورس ضد المرأة وكيف محاربة العنف اقرت نعاني من العنف ضد المرأة والاضهاد ، واوضحت أن المرأة تستحق التقدير ويجب ان نقف معها ضد اي عنف يمارس ضدها قالت ان العنف ممارسة اي فعل ياتي باذي المرأة سوى جسديا اواقتصاديا اوجتماعيا واضافت ان المرأة من خروجها للحياة وجهت بالعنف مشيرة الى ان الرجل عندما يبشر بمولود انثى يقلل من الاحتفال اسوة عندما ياتي مولود ذكر وزادت يمارس العنف في اسرتها حتى في الزواج وتتعرض للخفاض ولفتت ان المراة تقبل هذه العنف لانها ودته في مجتمعاتها وشددت يجب ان تاخذ المرأة حريتها وان الا تسلب حقوقها وارادتها ، ورات ان محاربة العنف يجب ان يكون هناك وعي ايجاد فرص عمل ، وشددت يجب ان تعمل الحكومات توسع دائرة التعليم والثقافة ورفع المستوى المادي للاسر ، وتثقيف المرأة بحقوقها وواجباتها في القرى والارياف ، واضافت يجب ان تقف صف واحد لمحاربة العنف بنشر الوعي بين الافراد ومحاربة العادات الضارة والظروف السئية التي تعيشها المرأة الريفية ادماجها في المجتمعات وعدم اقصاءها في كافة المناحي .وناشدت الاهتمام وانقاذ المرأة من بعبع العنف ضدها في كل انحاء العالم والسودان خاصة.
مراجعة الجهود
وطالبت ممثل وزارة الرعاية الاجتماعية الاستاذة سعاد ديشول بتضافر وتنسيق الجهود على مستوى القطاعات لمحاربة ظاهرة العنف ضد المرأة مشيرة ان العنف ضد المرأة شمل كافة المجالات ، واكدت ان ادارة العامة للمراة “النوع ” ظلت منذ انشاءها عام 1993 تضع السياسات والخطط والاشراف الخاصة بقضايا عمل المرأة في مختلف القطاعات .
واضافت ان حملة الـ16 يوم ليس احتفالية ولكن لمراجعة الجهود التي تمت في انفاذ الالتزامات الوطنية الاقليمية والدولية وتاكيد الادارة السياسية للحد من العنف ضد المرأة مؤكدة انها من القضايا التي تحتاج لعمل جاد على مستوى متخذي القرار بالدولة ، مشيرة الى مشاركة المراة بنسبة 40% كانت احدى نجاحات اتفاق سلام جوبا والوثيقة الدستورية 2019م لتعزيز حقوق النساء في كافة المجالات ومحاربة كافة اشكال التمييز ضد المرأة وفق المادة (42) التي تتضمن تغيير كل الحقوق والحريات المتمثلة في الاتفاقيات والمواثيق الدولية الاقليمية لحقوق الانسان الماقة عليها من قبل جمهورية السودان .
وقالت نتطلع الى اعطاء المرأة بولايات دارفور الخمس اهتمام خاص في التدريب وبناء القدرات مضيفة وذلك عبر التنسيق والاشراف مع حكومة اقليم دارفور.
يُعد العنف ضد المرأة والفتاة واحدا من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا واستمرارًا وتدميرًا في عالمنا اليوم، ولم يزل مجهولا إلى حد كبير بسبب ما يحيط به من ظواهر الإفلات من العقاب والصمت والوصم بالعار.
تحقيق المساواة
ولايزال العنف ضد المرأة يشكل حاجزا في سبيل تحقيق المساواة والتنمية والسلام، وكذلك استيفاء الحقوق الإنسانية للمرأة والفتاة. وعلى وجه الإجمال، لا يمكن تحقيق وعد أهداف التنمية المستدامة- لن نخلف أحدا ورائنا – دون وضع حد للعنف ضد النساء والفتيات.
وبشكل عام يظهر العنف في أشكال جسدية وجنسية ونفسية الضرب، الإساءة النفسية، الاغتصاب الزوجي، قتل النساء الاعتداء الجنسي على الأطفال، الزواج القسري، التحرش في الشوارع، الملاحقة، المضايقة الإلكترونية ،الاتجار بالبشر العبودية والاستغلال الجنسي ،تشويه الأعضاء التناسلية للإناث)
وعرف إعلان القضاء على العنف ضد المرأة الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1993 ان العنف ضد المرأة “أي فعل عنيف تدفع اليه عصبية الجنس ويترتب عنه أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة.”

IMG 20221211 WA0028
تؤثر العواقب السلبية المترتبة عن العنف ضد المرأة والفتاة على صحة النساء النفسية والجنسية والإنجابية في جميع مراحل حياتهن حتى التعليمية في حين أن العنف القائم على نوع الجنس يمكن أن يحدث لأي شخص، وفي أي مكان.

التعليقات مغلقة.