بوست الخميس – فضل كرار

94

 

رواية تحت ظلال الزيزفون التي قام الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي بتعريبها وإضفاء اسلوبه الأدبي عليها وتسميتها ب(ماجدولين) من الرويات التي عبرنا بها من مرحلة المراهقة دون منعطفات حرجة تذكر. أقتبس هذه الجزئية من رواية ماجدولين. همس الموسيقار مورات في أذن أحد الجالسين بجانبه قائلا: إن الرجل (إستيفن) لا يغني بل يموت وإني أشم من أنفاسه رائحة الكبد المحترق.
أتذكر هذا الاقتباس كلما شاهدت تسجيل قديم بالعود للفنان الطيب عبد الله ذاهلا عمن حوله مشتعلة دواخله لتنعكس توهجا في عينيه (أنظر لصورته الملتقطة من ذات التسجيل) وهو يهدل ب (تمد الإيد ونتسالم).
برع تاج السر عباس في خطف أنفاس السامعين من اول شطر في القصيدة. بدون مقدمات او تمهيد (كما يحبذ صديقي ضياءالدين عبدالقادر ) يجد السامع نفسه في ذروة صراع نفسي وحيرة وذهول وتساؤلات ما لها آخر.
تمد الإيد ونتسالم كأنك ما النسيتني زمان ولا الزول القبيل خاصم. ثم يحتشد خيال وقلب الشاعر بالتفاصيل الأليمة للظلم والجفاء لسنوات طويلة ولما يجي يحلف في وصف حالته وحيرته يقول: وحات الرعشة في إيديك سلامك ما خطر بالبال. لا تعليق عندي على هذه الحليفة فالأمر اكبر من طاقتي والعندو تعليق يتكرم يقوله.
وبرضو يا أخوانا عجزي عن التعبير يتمدد ليشمل: غريبة الليلة نتقابل ونتعاتب بدون كلمات. لو كان تاج السر عباس قال وأعاتبك بدون كلمات كان الموضوع ساهل. بس كون العتاب مشترك ومن غير كلمات وفي لحظات قليلة دي حاجة تحس ولا تقال.
من الواضح إنو الشاعر سامح المحبوب. وهنا اتساءل لو بدلنا المواقف وكان الشاعر هو الظالم القاسي النسي ولاقي المحبوب صدفة ومد ليه اليد للسلام. هل المحبوب ح يسلم عليه ويسامحه ؟ ما أعتقد وفي قصيدة الشاعرة المصرية جليلة رضا (لقاء على الطريق) دليل على صحة إعتقادي وإن حاولت الزعم بأن عدم الرغبة في السلام كانت مشتركة.
المحير زيادة إنو الرجال أكثر تسامحا من النساء مع إنو أثر العلاقات الفاشلة عند الرجال أعمق مما عند النساء ويعضد هذا الزعم كمية الرجال الفقدوا عقولهم أو على الأقل عزفوا عن الزواج بسبب حب فاشل من دون حالات تذكر عند النساء. الموضوع مشربك.
شكرا تاج السر عباس على إثارة هذه الشجون.
و
تمد الايد ونتسالم … كأنك ما النسيتنى زمان
ولا الزول القبيل خاصم
بعد فرقتنا بالسنوات .. نسيت اسباب خصامنا الطال
نتقابل تمد الايد.. وفي عينينا الف سؤال
وحات الرعشة في إيديك سلامك ما خطر بالبال
سنينى الفاتو من دونك
براى قضّيتا في احزان
أشيل الليل عذاب مشتاق
بعادك سهد الاجفان
تخاصم كيف وتنسى الريد
وتنسى العشرة والتحنان؟؟
غريبة الليلة نتقابل ونتعاتب بدون كلمات
وفوق إيدى تنوم إيديك وأحسّك فى الفؤاد رعشات
واشوفك تبكي ياغالي على الماضى وزمانو الفات.

التعليقات مغلقة.