ممثل أبناء الرحل في ورشة (نفرة التسامح والتعاون المجتمعي) :ماعندنا سواقة بالخلاء

103

 

نظمت مجموعة سياسية من مختلف التكوينات تحت مسمى نفرة التسامح والتعاون المجتمعي الإنسانية تجمعنا ورشة بغرض تحليل الاتفاق الإطاري تحت شعار معا للسودان المتحد وذلك بدار العاملين بالسلطة القضائية بأم درمان الليلة الماضية
وتحدث عدد من التجمع من بينهم
الاستاذ محمد الحاج رئيس النفرة والأستاذ مصطفى عبد الرحيم امين عام حزب السودان المتحد وصبري عيسى ابكر ممثل لأبناء الرحل حيث أكد المتحدثين على دعمهم للاتفاق الإطاري لأنها الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد مشيرين إلى أنه يمثل خطوه في الاتجاه الصحيح للوصول إلى الديمقراطية المنشودة لافتين إلى انهم سوف يقومون بالتبشير بالاتفاق وسط القواعد في كافة ولايات السودان وتنزيله إلى أرض الواقع
وعدد الاستاذ محمد الحاج حزمة من أهداف النفرة مشيرًا إلى أن الورشة تأتي من ضمن الأهداف والرامية لتأصيل نشر ثقافة الوعي وقيم التسامح وقبول الاخر
وأكد في الوقت نفسه الي ضرورة نبذ التعصب القبلي والعمل من أجل توحيد الشعب السوداني أرضا وشعبا ونبه الى ان حديث رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان كان واضحا بأن العسكر للثكنات والأحزاب للانتخابات
بدوره حث الاستاذ مصطفى عبد الرحيم امين عام الحزب المتحد الابتعاد عن الجدل السياسي والنأي عن التقليدية التي تخندقت فيها الأحزاب السياسية
وطالب بإجراء مصالحات وطنية وإدارة حوار سوداني _سوداني للاتفاق الشامل ووضع دستور انتقالي يقود إلى صناديق الاقتراع
وطالب بضرورة فتح الاتفاق الإطاري ليشمل كافة المبادرات الأخرى والتي تم طرحها قبل الاتفاق دون فرض وصاية من احد وثمن بقرارات كل من رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو بجانب مركزية قوى الحرية والتغيير في الوصول إلى اتفاق سياسي لإنهاء الخلافات السياسية
بدوره ناشد الاستاذ صبري عيسى ممثل أبناء الرحل بوقف الاقتتال الذي خلف عدد من أبناء الوطن والوصول إلى سلام وأمن واستقرار مشيرًا إلى أنه ليس هناك تقديس في الموت والأحزان بين الموت الذي يحدث في الخرطوم فتقوم من أجله المواكب والمطاهرات وتتريس الشوارع وأما قتلى الأطراف لا بواكي عليهم وقال إن هناك من يرتفع رصيده السياسي بدق طبول الحرب وأضاف رسالتنا واضحة وماعندنا سواقة بالخلاء

التعليقات مغلقة.