ما تنتظره القضارف من أبنائها في الخرطوم.. لقاء الساعات الطويلة والنقاشات المثمرة مع والي الولاية

145

 

الخرطوم – سودان فور نيوز

جمعت جلسة ذات طابع اجتماعي احتضنها منزل السيد اسعد البدوي، والي ولاية القضارف محمد عبد الرحمن محجوب وثلة من أبناء الولاية بالعاصمة الخرطوم، ومن خلال النقاش بدأ أن الاجتماع المصغر هو نواة لمبادرة من أبناء القضارف لإسناد حكومة الولاية بقيادة عبد الرحمن، وتقديم الدعم الفني والمادي واستنباط الموارد، وامتدت الجلسة لاكثر من أربعة ساعات تداول فيها أبناء ولاية القضارف مشروعات التنمية، في وقت تعمل فيه حكومة القضارف علي حصاد عدد من المشروعات التنموية، وتبدأ في مشروعات اخري، حيث أكد الوالي عزم حكومته علي استكمال المشاريع جميعها

اللقاء الهام الذي استضافه منزل السيد اسعد البدوي أعاد للذاكرة الدور الكبير الذي ظل يلعبه بيت البدوي في المساهمات الاقتصادية والاجتماعية في القضارف، ومثل عودة المياه لمجاريها بعد أن كانت مثل هذه اللقاءات مجرد تزجية لوقت النخب، ومحاولة للشو السياسي، كما أن بيت الاسعد قد احتضن باكورة الإسناد لحكومة الولاية وهو أمر تحتاجه الحكومة حتي لا تكون بعيدة عن مواطنيها، والدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه الكوادر القضارفية الحاصلة علي الدرجات العلمية الرفيعة، والخبرات التي تتمتع بها في العاصمة الخرطوم في المجالين العام والخاص، تلبية لنداء الوطن الصغير

شدد والي القضارف محمد عبد الرحمن علي ضرورة أن تشمل المبادرة الجديدة لأبناء القضارف كل أنحاء الولاية وأبنائها في الخرطوم، حيث أشار إلي أن القضارف تذخر بخبرات إدارية وكفاءات علمية يمكنهم أن يقدموا لبلدهم، مثلما ظلوا يقدمون علي الدوام، وأشاد بالاجتماع الأول للمبادرة مؤكدا التزام حكومته بفتح أبوابها واطلاع كل الكوادر بمختلف تخصصاتهم علي ما تحتاجه من دعم وإسناد في المجالات الفنية والتمويلية وتسهيل وتنسيق العمل المتعلق بالحكومة الولائية في العاصمة الخرطوم

قدم الوالي عبد الرحمن تنويرا شاملا للمشروعات التي تشتغل عليها حكومته، وعلي رأسها مشروع الحل الجذري لمياه القضارف، حيث لقت لقرب الانتهاء من المشروع، وان الحكومة الان استأنفت المرحلة الأخيرة منه، فيما لقت إلي أن حكومته تحركت في عدد من الجهات الانسانية المانحة لإنشاء مستشفي عالمي للولاية، فضلا عن شروع حكومته في تهيأة مطار العزاز، وعدد كذلك المشروعات التي نفذتها حكومته والتدخلات في عدد من الملفات، معلنا التزام الحكومة بدعم مبادرة أبناء القضارف في العاصمة الخرطوم

من جهتهم عبر عدد من أبناء القضارف المقيمين بالعاصمة الخرطوم عن استعدادهم للتعاون مع حكومة الوالي عبد الرحمن، وتقديم الإسناد الفني والدعم اللوجستي لأنشطتها وبرامجها، ومشروعات التنمية، وقال وجدي البدوي رئيس الغرفة التجارية بالولاية أن اللقاء مع الحكومة والوالي من شأنه فتح آفاق واسعة للتعاون، منوها إلي أن المبادرة ستقدم تصورات مكتملة للحكومة في مختلف المجالات، منوها إلي أن الاجتماع مع الوالي ستعقبه خطوات عملية من خلال الدعوة لاجتماع موسع يضم أبناء ولاية القضارف في الخرطوم خلال الأيام القليلة القادمة مؤكدا أن الأولوية الان للمشاريع الهامة للمواطن مثل المياه والصحة والتعليم وقضايا الإنتاج بالولاية، فيما أشار الفريق شرطة ابوسن أنهم مستعدين لتقديم العون للقضارف بتسخير كل الإمكانيات علي مستواهم الشخصي والمؤسسات التي يعملون بها، واكد أن المبادرة ستمثل حاضنة سياسية واجتماعية للحكومة وسترفدها بكل ما تحتاجه من عون

وشكر الحضور واجب الكرم والضيافة الذي قدمته أسرة البدوي، ومبادرتها بأن تلتئم المجموعة لتشكل نواة لعمل كبير خلال اليومين المقبلين، حيث أشار اسعد البدوي أن العملية الإنتاجية في حاجة لمزيد من تنسيق الجهود بين الولاية والمركز ، مؤكدا عزم المزارعين في مواصلة جهودهم عبر اللجنة المفوضة للمزارعين لتطوير الزراعة، واتفق الجميع علي لقاء حاشد لأبناء القضارف مطلع يناير المقبل سيخاطبه والي الولاية ويتم عبره تدشين مبادرة أبناء القضارف بالخرطوم لتبدأ مسيرة جديدة أكثر أداءا وعملا وبذلا

التعليقات مغلقة.