القمة العربية في جدة تصدر عدة توصيات حول الأزمة السودانية

55

انطلقت اليوم أعمال القمة العربية العادية الــ ٣٢، بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.
ويترأس القمة الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودس رئيس مجلس الوزراء، ويحضرها ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية خاصة الرئيس السوري الذي سيحضر لأول مرة منذ ١٢ عاما، كما يحضر القمة الرئيس الأوكراني فلودميير زيلينسكي.

وصدر عن القمة “إعلان جدة” والذي يتضمن أكثر من ٣٠ قرارا وتوصية لتعزيز العمل العربي المشترك، ومواجهة عدة أزمات عربية ملحة منها، قرار يخص الأزمة السودانية، يؤكد أهمية التوصل لوقف فورى ومستدام لإطلاق النار حفاظاً على مقدرات شعب السوداني ومؤسساته الوطنية، ويدعو إلى تسوية سياسية للأزمة ودعم الجهود المبذولة للتهدئة والحوار بين الجانبين المتنازعين في السودان وحماية المدنيين، بالإضافة إلى أهمية التعامل مع الأزمة السودانية باعتبارها شأناً داخلياً، ومحورية دور دول الجوار ومجموعة الاتصال العربية فى معالجة الأزمةً.

كما يحذر القرار من التدخل فى الشأن السودانى، ويعرب عن دعمه لإعلان جدة الإنساني الخاص بحماية المدنيين وتسهيل العمل الإنساني وتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة، مشيدا بجهود عدد من الدول العربية، ومنها مصر، والسعودية في تخفيف معاناة الشعب السوداني.

وكلف القرار مجموعة الاتصال العربية الوزارية المعنية بمتابعة تطورات الوضع فى السودان، والتي تشكلت بموجب قرار مجلس جامعة الدول العربية فى دورته غير العادية رقم 8915 بتاريخ 7 مايو 2023 بعضوية مصر والمملكة العربية السعودية والأمين العام للجامعة العربية بالعمل على دعم الجهود المختلفة لوضع حل سلمي للازمة السودانية.

التعليقات مغلقة.