أبو الجوخ يقر بوجود عقبات ومتاريس تصاحب إجراءات تسلمهم مقار “الأندلس” و”طيبة”

0

 

جدد المفوض الإداري والمالي لشركة دار الإندلس وقناة وإذاعة طيبة ماهر أبو جوخ التزامهم بسداد مستحقات العاملين بشركة الأندلس وقناة وإذاعة طيبة، مقراً بوجود عقبات ومتاريس لم يقطع بحسن أو سوء نية واضعها، تصاحب إجراءات تسلمهم مقار الشركة في الخرطوم وبحري.

وتوقع أبو جوخ في رسالة بعث به إلى العاملين بقناة وإذاعة طيبة  أن تتم معالجة الحسابات البنكية خلال الأسبوع الجاري بعد المخاطبة الرسمية للبنوك التي توجد فيها الحسابات المالية، ووفق ذلك – والحديث لأبو الجوخ – تتم معرفة حجم الأموال المتوفرة فيها. وقال إن خيار الاستدانة من الحكومة أو الجهات الأخرى بغرض تغطية الالتزامات المالية وارد حال عدم توفر أموال كافية في حسابات الشركة في البنوك.

نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة للسادة والسيادات العاملين والعاملات بشركة الأندلس للإنتاج الإعلامي وقناة وإذاعة طيبة

المحترمين والمحترمات

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أشكركم بداية على صبركم/ صبركن الطويل خلال الفترة الماضية ومن المؤكد أن الظروف العامة والاقتصادية واقتراب رمضان بات يمثل عامل ضغط إضافي عليكم/عليكن أسأل الله تعالى أن يمكننا من تجاوز هذا الظرف وجعله ذكرى من ذكريات الماضي في القريب العاجل بإذن الله تعالى وتوفيقه ودعواتكم.

وجدت أن الضرورة تقتضي وضعكم في الصورة وتفاصيل ما نقوم به من جهد إستكمالاً لرسالتي السابقة التي بعثها لكم في قروبكم بتاريخ السبت 14 مارس 2020م لتوضيح المستجدات والتفاصيل المرتبطة بالإجراءات التي تمت خلال مباشرتي لمهامي منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم.

ركزت اهتمامي خلال الفترة من يوم الأحد 15 مارس حتى الخميس 19 مارس على تحقيق أمر أساسي وهو فك تجميد الحسابات الخاصة بشركة الأندلس للإنتاج الإعلامي والتوزيع المحدودة والحساب الخاص بقناة طيبة باعتبار أن فك تجميد هذه الحسابات تعتبر الخطوة المفتاحية لتحديد الموقف المالي الفعلىي والحقيقي الذي يمكن على أساسه الشروع في سداد مستحقات العاملين، وتسلمنا الخطاب الذي وجهه البنك المركزي يوم الأحد 15 مارس وطلبوا منا المرور على البنوك في اليوم التالي وحينما مررنا على البنوك المعنية أخطرونا بعدم وصول الخطاب إليهم رسمياً وتوقعوا أن يستمر هذا الإجراء ليوم أو إثنين، وتابعنا معهم الموقف مجدداً في يوم الخميس 19 مارس 2020م حيث أفادونا بوصول الخطاب، وحينما طلبنا منهم تفاصيل الحسابات واعتماد توقيع المفوض رهنوا هذا الأمر بصدر خطاب مروس ومختوم من الشركة.

في الفترة ما بين يومي الثلاثاء والأربعاء 17 و18 مارس تواصلنا مع فريق ديوان المراجعة العامة المكلف بمراجعة حسابات شركة دار الأندلس وقناة وإذاعة طيبة وقمنا بتجميع بعض المعلومات المرتبطة بالجهتين على المستويين المالي والإداري ووضعنا الإطار العام لخطة العمل الخاصة بترتيبات مراجعة الحسابات.

الوقائع المشار إليها سابقاً فرضت علينا التوجه لإستلام مقر شركة دار الأندلس بالخرطوم بحرى والقناة والإذاعة بالصحافة ولاستكمال هذا الإجراء قانونياً وإدارياً استوجب اتخاذ عدد من التدابير ذات الطابع القانوني والإداري الأمر الذي ترتب عليه تأخر وتعثر شروعنا في استلام هذه المقرات، لكن في ذات الوقت فإن هذه العقبات أتاحت لنا التفكير بشكل موضوعي وإجرائي للقيام بهذا الأمر بأفضل السبل قانونياً وإدارياً وتجاوز تلك العقبات والمتاريس –بغض النظر عن دوافع ومسوغات وضعها ومقصدها بحسن أو سوء نية ذلك شأن أخر لا نستطيع ولا نرغب في الحكم عليه- وهذا الأمر عند حدوثه سيعد خطوة مهمة لحل مشكلة وقضايا العاملين بالشركة والقناة والإذاعة باعتباره سيجعل إجراءات فك الحجز والتجميد نافذة فعلياً وسيتيح فرصة لمعالجة الجوانب المالية المرتبطة بحقوق العاملين وحتى التفكير العملي في الخطوات المستقبلية المراد إتخاذها، وبأي حال سنتخذ هذا القرار بناء على المعطيات الموجودة مع أوسع قدر من الحوار المتاح والممكن مع العاملين.

في تقديري أن الأسبوع القادم الممتد من يوم الأحد 29 مارس وحتي الخميس 2 أبريل 2020م سيكون مهماً لأنني أتوقع أن نكون خلاله قد عالجنا الشق المرتبط بالحسابات البنكية بعد المخاطبة الرسمية للبنوك التي تواجد فيها حسابات لشركة الأندلس والقناة والإذاعة وبالتالي معرفة حجم الأموال المتوفرة فيها، مع ضرورة التحسب لإمكانية عدم وجود أي أموال فيها ووقتها سيكون علينا الانتقال لدراسة البدائل الممكنة التي تمكننا من تغطية مستحقات العاملين والعاملات بما في ذلك دراسة إمكانية الإستدانة من الحكومة أو أي من الجهات الأخري بغرض تغطية هذه الإلتزامات حسب ما هو متاح من خيارات.

بغض النظر عن الخيارات المتاحة والموجودة أو الممكنة فإنني أود تأكيد نقطة أساسية تتمثل في أولوية سداد مستحقات العاملين على ما سواها من الإلتزامات الأخرى، وبغض النظر عن الشكل النهائي للحقائق فإنني أجد نفسي ملزماً بإحاطتكم بكل التطورات والمستجدات المرتبطة بهذا الشأن.

أسال الله تعالي أن يقي بلادنا وسائر بلاد المسلمين من البلاء والغلاء وأن يجعل لكم العاملين والعاملات بشركة الأندلس وقناة وإذاعة طيبة فرج قريب نتجاوز به هذه الأوضاع الإستئنائية.

وتقلبوا ختاماً وافر الشكر والتقدير

ماهر أبوجوخ
المفوض الإداري والمالي لشركة دار الأندلس وقناة وإذاعة طيبة

27 مارس 2020م

الخرطوم- السودان

 

التعليقات مغلقة.