أحداث الطواحين: رجم متهم وتحذيرات من الأهالي للمعدنين والسلطات

0

أبوحمد- سودان 4 نيوز:

أعلنت السلطات الرسمية بمحلية “أبوحمد” شمال ولاية نهر النيل، مقتل شخص وإصابة إثنين آخرين، في أعقاب محاولة مستفزة للمجتمع السوداني والمحلي بسوق الطواحين بمناطق التعدين، حيث حاول شواذ تحدي القيم والأخلاق والتقاليد قبل الإسلام بإشهار زواج لمثليين بمقاهي سوق الطواحين، ضاربين بالقيم والعادات عرض الحائط، وفي تحد سافر لأهالي المنطقة حاولوا الاحتفال لتمرير هذه السابقة، إلا أن الأهالي الحاضرين تحدوا حتى السلطات ونفذوا حكمهم على الفاعلين فمات أحدهم ونقل آخران لمستشفى عطبرة.
ورفض الأهالي الذين أحرقوا كل أندية المشاهدة والمقاهي التي يرتادها الشواذ، طلب السلطات لهم بالسماح بدفن القتيل في أراضيهم.
وافرزت عمليات التعدين الأهلي الكثير من الظواهر السالبة في مناطق التنقيب والمعالجة بالقرب من القرى والمدن الأمر الذي تضرر منه أهالي المنطقة خاصة وأن مناطق التعدين صارت مفتوحة حتى للأجانب وبدون أي ضوابط أو إجراءات أمنية من الدولة، خاصة في مثل تلك المناطق التي كانت تحكمها الأعراف والتقاليد.
ويطالب المواطنون الحكومة بفرض هيبتها في المناطق المفتوحة حتى لا يضطر المواطن للتدخل أو أخذ حقه في الحماية بيده.
وأعلن المدير التتفيذي لمحلية أبوحمد يحيى خالد عبد الباسط، رئيس لجنة أمن المحلية، القبض على 80 شخصا يشتبه في تورطهم بأعمال الانتقام وأسبابها.
وأوضح أن اللجنة الأمنية عقدت اجتماعا مطولا على خلفية الأحداث المؤسفة التي شهدها المنطقة، بحضور مدير الشركة السودانية للتعدين بولاية نهر النيل؛ د. أسامة الماحي،
وأوضح المدير التنفيذي أن البيان الذي صدر عن اللجنة أكد أهمية بسط سلطة وسيادة القانون، ومنع أي مظاهر تفلت، أو تجمهر أو شغب بالإضافة إلى إزالة المواقع العشوائية بالسوق.
وأكد البيان تماسك مجتمع محلية أبوحمد ورفضه التام لمثل هذه الأحداث الدخيلة على المنطقة.
وتوعدت روابط وأجسام مناطق أبوحمد بحسم أي ظواهر سالبة تفشل السلطات في حسمها، وأرسلت اللجان والروابط في الولاية والخرطوم، إشارات مقتضبة للسلطات والمعدنين مفادها أنه لامجال لتكرار مثل هذه الأفعال هناك وأنها ستقابل بالحسم اللازم مهما كانت النتائج.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!