أحمد عثمان وكيل اللاعبين السوداني في حديث الصراحة والوضوح

4

 

* أطهر والتش الأقرب للاحتراف في الدوريات الخارجية

* نظرة الأندية السودانية تجاه وكلاء اللاعبين لا تزال قاصرة

حوار : إدريس كسلاوي – كورة سودانية

قال أحمد عثمان وكيل اللاعبين السوداني المعروف المقيم في الأرجنتين، إن نظرة الأندية السودانية تجاه وكلاء اللاعبين لا تزال قاصرة، بدليل أن العديد من المشاكل والمعوقات ظلت تواجه العاملين في هذا المجال بسبب الحقوق..

وأشار عثمان إلى أن له تجارب سابقه في هذا المجال بتسويق العديد من اللاعبين الأجانب في الدوري القطري والمصري والسعودي والإماراتي.. وكشف عن الخطوات التي تمت في عملية إنتقال لاعب المريخ خالد النعسان إلى الدوري السعودي.. وأضاف: تلقى مهاجم المريخ النعسان ثلاثة عروض قبل أن يستقر به المقام بالدوري السعودي..

* منذ متى بدأت العمل كوكيل للاعبين؟

…. بدأت العمل في هذا المجال منذ أربع سنوات عن طريق الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.. وحقيقة رغبتي الأكيدة في تسويق اللاعبين، كان لها دور كبير في المضي قدما في هذا المجال، بالرغم من تحفظ أسرتي وخوفها من أن يؤثر هذا العمل علي دراستي الأكاديمية آنذاك.. وكان هدفي وطموحي أن أقوم بتسويق اللاعبين السودانيين في الدوريات الخارجية مثل ما يقوم به وكلاء اللاعبين غيري في تقديم وتسويق لاعبي بلدانهم إلى الدوريات الأوروبية والآسيوية ..

* هل لك تجارب في تسويق لاعبين في الدوريات الأخرى ؟

أحسب أن من خلال تجربتي القصيرة اكتسبت الكثير من الخبرات في هذا المجال… وخلقت علاقات وطيدة مع أندية معروفة ومرموقه، ولاعبين كبار. وكانت هذه العلاقة بمثابة مصدر ثقة وتعاون مع العديد من الأندية في الخليج، حيث قمت بتسويق عدد من اللاعبين الأرجنتينيين والأفارقة في عدد من الدوريات العربية على رأسها دوري قطر والإمارات والسعودية ومصر ..

* ما هي المعايير المطلوبة للحصول علي رخصة وكيل لاعبين ؟

…. الاتحاد الدولي لكرة القدم في الفترة الاخيرة أحدث تغييرا كبيرا تجاه نظام وكلاء اللاعبين.. ووسع فرص الحصول على الرخصة من كافة الاتحادات الأهلية المنضوية تحت لوائه… وأنا تحصلت على الرخصة من قبل الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم … وأصبحت معتمدا لديه.. في السابق كان هنالك إمتحان للرخصة، ولكن الآن الأمر تسهل كثيرا ..

* انتقال الكابتن خالد النعسان للدوري السعودي كيف تم؟

…..اعتقد أن اللاعب خالد النعسان من المهاجمين المميزين قدم اللاعب مستويات طيبة مع المريخ خلال المواسم الماضية.. وعلى ضوء ذلك حصل على ثلاثة عروض من تركيا وأحد الأندية الجزائرية، بجانب أحد أندية الدرجة الأولى بالسعودية، وتمت دراسة العروض.. وكان الخيار الأفضل والأنسب، هو الالتحاق بالدوري السعودي بحكم تقارب أسلوب اللعب بين الدوري السوداني والسعودي، فضلا عن الموقع الجغرافي.. وتمت الصفقة علي سبيل الإعارة لمدة (٦) أشهر .. والآن يعيش النعسان فترة طيبة مع ناديه السعودي الجديد، ونجح في إحراز العديد من الأهداف المؤثرة مع فريقه السعودي.. مما عكس وأكد الموهبة والإمكانات الفنية التي يتمتع بها اللاعب السوداني، وخالد النعسان على وجه الخصوص، بدليل الإشادات والثناء اللذين يتمتع بهما من قبل الجهاز الفني والجماهير ..

* انت رشحت الغاني مايكل للمريخ فلماذا لم يوفق؟

المحترف الغاني مايكل من النجوم التي ينتظرها مستقبل واعد، وسبق له اللعب مع منتخب الشباب الغاني.. ورشحته لنادي المريخ عن طريق شخصية إعلامية مريخية كبيرة، علما بأنه كان يلعب في ناد كبير (تيما يوث)، ثم انتقل بعد ذلك إلى بطل الدوري السنغالي (اي ..تي درافا)… وبعد انضم اللاعب للمريخ، تفاجأنا بتعامل غير جيد من قبل مجلس الإدارة مع اللاعب، حيث لم يحصل مايكل على راتب أربعة أشهر الا بعد أن رفع شكواه إلى الفيفا.. وبعد ذلك اكتشفنا أن اللاعب أصلا لم يتحصل على الإقامة ليتمكن من المشاركة مع الفريق… وبالإضافة إلى ذلك تراجع رئيس المريخ عن اتفاقه مع اللاعب بخصوص الراتب، وطلب منه سوداكال تقليصه.. مما دعا اللاعب للمطالبة بفسخ التعاقد بالتراضي، والعودة إلى موطنه.. وأعتقد أن المجلس الحالي للمريخ فشل تماما في الالتزام بواجباته تجاه جميع المحترفين الأجانب، بدليل المشاكل والخلافات التي عصفت بكثير منهم بسبب المطالبة بمستحقاتهم المالية بطرف النادي.. وتكرر نفس سيناريو مايكل مع مواطنه الغاني ريشموند، وكذلك وكيل المدرب التونسي المسلمي..

* كيف ترى نظرة الأندية السودانية لوكلاء اللاعبين؟

… للأسف نظرة الأندية السودانية لمفهوم وكيل اللاعبين لا تزال حتى الآن قاصرة.. وظللنا نعاني كثيرا في مسألة حقوق الوكيل بالذات… وبصراحة حتى الآن بعض مجالس إدارات أندية الممتاز لا تقدر أهمية الدور الذي يلعبه الوكيل حين يقدم للنادي لاعباً بإمكانه أن يساعده في الارتقاء بمستواه.

حقيقه ليس هناك احترام ولا شفافية من قبل بعض إدارات الأندية تجاه الوكلاء .. وانا واحد من الذين عانوا في مسألة الحقوق من رئيس ناد كبير في الدوري السوداني.. عكس اللاعبين الذين دائما ما نجدهم ملتزمين بحقوقهم وواجباتهم تجاه الوكلاء ..

* أين موقع الدوري السوداني من التسويق الخارجي؟

… صراحة اللاعب السوداني يمتاز بمواصفات وإمكانيات عالية، ويتمتع بموهبة فذة، وبإمكانه الاحتراف في الدوريات الخارجية على المستويين الإقليمي والقاري.. وعلى سبيل المثال المستويات الفنية الكبيرة للثنائي أطهر الطاهر وأحمد التش، وكلاهما له أسلوب لعب جيد، ومهارات وقدرات عالية، تؤهلهما للاحتراف الخارجي …

وأعتقد أن احتراف محمد عبد الرحمن (الغربال) وبكري عبد القادر (المدينة) وشيبوب، وخالد النعسان خارجيا، سيعكس صورة ايجابية وزاهية عن الدوري السوداني في الدول الإفريقية…

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!