أدلة جديدة تكشف غموض حادثة الاعتداء على حمدوك

3

الشرطة تحدد ثلاثة مسارات لكشف غموض محاولة اغتيال حمدوك

الخرطوم- طارق عبدالله:

كشفت مصادر شرطية أن لجنة التحقيق في محاولة اغتيال رئيس الوزراء؛ د. عبدالله حمدوك، حددت ثلاثة مسارات لكشف غموض الحادثة، الأول بتعقب الجماعات الإرهابية وإعادة التحقيق مع خلية تم القاء القبض عليها بشرق النيل لتصنيع المتفجرات، وتوقيف أجانب كمشتبه فيهم، والمسار الثاني يخص منسوبين للحزب الشيوعي حصلت اللجنة على معلومات بشأنهم والثالث الدولة العميقة.
وقال مصدر مطلع لـ (سودان 4 نيوز ) إن اللجنة برئاسة العميد سليمان خريف، من المباحث الجنائية بولاية الخرطوم؛ قد حصلت على أدلة من شأنها كشف غموض الحادث وإنها تعمل بتنسيق مع فريق المباحث الفيدرالي الأمريكي.
وأضافت المصادر أن لجنة التحقيق أوقفت متهمين في المسارات الثلاثة.
وأعلنت الشرطة السودانية، أن موكب رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، تم استهدافه يوم الإثنين 9 مارس، بعبوة متفجرة تزن 750 جراما زُرعت على جانب الطريق وأنها عبوة مصنعة محليا مكونة من مادة (أذيد الرصاص)، شديدة الحساسية، تُحدث أصواتا عالية عند الانفجار.
وقال لواء شرطة د. عمر عبد الماجد بشير، الناطق الرسمي باسم قوات الشرطة، في بيان يوم الثلاثاء 10 مارس، إن فرق الأدلة الجنائية بقسم الأسلحة والمتفجرات، توصلت إلى تحليل المادة المتفجرة وآثارها، وأوضح قائلا: إن العبوة خلفت في مركز الانفجار حفرة بطول 90 سنتيمترا وعرض 65 سنتيمترا وعمق 25 سنتيمترا، وأحدثت آثاراً في دائره قطرها 1500متر، حيث تسببت الشظايا الحديدية في إحداث الأضرار المادية بالمركبات.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!