أزهري محمد علي يتبرأ من تنظيمات “مشبوهة” في الشمال

2

كان جنوبيا هواها وكان العرس عرس الشمال

انت يانيل ياسليل الفراديس
نبيل موفق في مسابك
ملء أوفاضك الجلال فمرحي
بالجلال المفيض من انسابك
حضنتك الافلاك في جنة الخلد
ورفت على وضء عبابك

على ضفاف النهر الخالد، كنا نترنم على صوت عثمان حسين وهو يغني للتجاني صاحب الإشراقة والوجد الصوفي الرحيم…. كنا نترنم ونتامل النهر في انسيابه الحليم محمولا على أرضنا الطيبة ومحملا بالبشارات والخصب والحياة.. لأجلها وأجل من مشى على سهولها ووديانها..
تركناك في مسيرك المبارك محتفيا بالطمي وأشواق الضفاف والجزر البعيدة.. ومشينا جنوبا وغربا وشرقا نتحرى التدبير وسبل المعاش والمعاد.. نحمل الرؤى والأحلام والوعي في تلاحم عظيم.. فتحت لنا أرجاء أرض السودان أحضانها.. وفردت أجنحة المحبة وكأننا زغب الحواصر.. لانحمل للناس إلا المحبة والخير والعطاء.. والعصا من الكلب والسكين من السلب.. تفرقت بنا السبل في تخوم أرض السودان واتجاهاته وفي تاريخنا وملامحنا مقاطع من أجداد عمروا الأرض حيث ما قطنوا ذهبنا وفي معيتنا خليل أفندي.. وانا اه اه انا اه.. عازه مانسيت جنة بلال وملعب الشباب فوق الرمال. وبين أصابعنا رعشة من طرب أصيل.. وتفتح الذائقة للهرم وردي.. عربا نحن حملناها ونوبة. . ووعي واستنارة، من فعل الطيب صالح.. وبحث مضن عن إجابة لسؤاله الشايك من أين أتى هؤلاء؟ وأنيات وترانيم لي ود حد الزين.. وتصور كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني، وأهل الحارة ما أهلي.. صعدنا إلى الصعيد.. نتوكأ على مفردات حميد وصوت ود سيد أحمد ياجمة حشا المغبون في الزمن الهلاك منجا
تكون حانت مواعيدك يكون وكت المطر قد جاء
وشرق ضوا البلد عيدك وطابت نسمته العرجاء
وبدت كاس المودة تدور عشق من حلفا لي راجا

الله يا حميد.. يظنون أننا قد ننسى.. ولكنا نقول لهم.. ياحاسب سكاتنا رضا أمانة بطونا ماها غراااق.. كيف لنا أن ننسى، ونحن على أجنحة صوت العطبراوى.. نسبح ونسبح اناخ سوداني أنا ولا لن أحيد وقطار عطبرة يدخل ساحة القيادة يطوي المراحل والساعات والثواني في أزيزه اللطيف.. يدخل ساحة الاعتصام في وقاره وجلاله المهيب، هيبة تأخد مدها من روح وأدب العلامة ومجذوب الدامر سيدي محمد المهدي وحقيبة الفن وجناب عرابها محمد ودالفكي.. نهرا يمتد بينه وعمر الطيب الدوش بناديها وبعزم كل زول يرتاح على ضحكة عيون فيها..
يا ترى من يملك أن يطوي كل هاتيك المآثر؟ والنسج البديع على نول الحياة الاجتماعية.. والتصالح والمحبة التي تواصلت وانصهرت وتخلقت في الرحم السوداني. وأهدتنا هذا الإنسان السوداني المختلف والمستشرف بأشواقه العظيمة حياة تليق به يلحق بها ما فاته في ركب الإنسانية. وهي تنشد العدالة والحرية والسلام..
كلنا يلحظ أن الساحة السودانية.. وعلى وجه الخصوص المسرح السياسي يشهد حالة من الاستقطاب الحاد والتخلق.. وهي تعد العدة للقادم من رهان سياسي وذلك أمر جيد إذا تبرأ من الأغراض والأمراض، والالتفاف. وسوق الناس لما يهدد وحدة أهل السودان وخصوصية ما يمتازون به من مكارم وتصالح.
لأهلنا في الشمال الذين تتعاظم أشواقهم. وتتوق أرواحهم. لما يجمع شملهم ويوحد كلمتهم أقول لهم… إن مايطفح على السطح الان. ويتدثر بثوبكم هو ليس ما تبحثون عنه أنه عجل جسد له خوار. صنعه السامري. وهو يخرج لكم من وراء الأكمة ومن الباب الخلفي لأنه يعلم أن الأبواب في وجهه موصدة.. ويجهل أننا من لحن القول نعرفه ونقرأ ذاكرة الأفعى التي تبدل جلدها فظن أنه من خلف غفلتنا سيرد مواردنا ويروي ظمأه.. ويسوقنا كالقطيع ولكن هيهات نحن في زمن تتوفر فيه المعلومة ويصعب فيه الاستقطاب. مشى بيننا في القروبات ماسمي نفسه صحوة الشمال.. أو كيان الشمال للتنمية والعدالة.. و هو تنظيم صنعته أيد خفية ورفع شعاره تحت هذا المسمى… كلمة حق أريد بها باطل.. تقود هذا التنظيم حياة عبد الملك عنصر من عناصر النظام البائد تقيم منذ سنوات بالمملكة المتحدة.. سيرتها السياسية مليئة بخطاب الكراهية وإثارة النعرات العنصرية ادخلوا على صفحتها بالفيس بوك تجدون كتاباتها.. وإساءتها للثورة والثوار ودعوتها لتحشيد عناصر النظام البائد.. وماتتلقاه من تهانئ على نجاح فخاخها التي نصبتها.. لصيد حلمنا بوحدة الشمل والشمال.. هذا العمل عمل ممنهج وخلفه تنظيم أعد نفسه وحشد أمواله ووضع برامجه جاهزة لم يشرك فيها أحد يحشدون الناس للمباركة وربما للبيعة حسب ما يرسمون.. على الذين تم تقديمهم لما يسمى جمعية عمومية.. وأنا منهم وضع اسمي على قائمة الجمعية ممثلا لأهلي بشمال المتمة رغم اعتذاري. وقال بعضهم من الأفضل أن يكون اسمه بيننا في هذه المرحلة حتي يبعد عنا الشبهات.. وهأنا اقول لهم أنا لست بالخب ولا الخب يعرفني وأدعو أهلي في كل الشمال.. ارفعوا أيديكم عنها فإنها منتنة.. هذه الجهوية منتنة وستضعنا في خصومة مع أهل السودان كلهم. دعوها وانخرطوا بطاقاتكم في بناء وطن موحد.. يليق بالحياة الكريمة التي ننشدها.. على المثقفين من أهل الشمال التنادي والتصدي لهذا الكيان الخبيث.. وتفويت الفرصة على المغرضين.. إخوتي في نهر النيل والشمالية لايليق بأرض الحضارات والتاريخ أن تنجر وراء القطيع وتسلم أمرها لمن نهبوا خيرات الشمال وباعوا أرضه وأغرقوا أهله وذهبوا بشبابه إلى المنافي.. ذلك لا يليق بأبناء معارك كورتي .. ووادي أم بقر.. وأبوطليح..
ليس من العيب أن نسقط للحظة ولكن العيب أن نستمرأ السقوط ولا ننهض.. انهضوا الآن نهوض الرجال قبل أن نبكي عليه بدموع النساء.

اللهم فاشهد
أزهري محمد علي

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!