إحباط أكبر عملية تهريب على الحدود الشرقية

2

كسلا- سودان 4 نيوز:
أحبطت قوة مشتركة تابعة للجنة الأمنية بولاية كسلا، أكبر محاولة تهريب شهدتها الحدود الشرقية، حيث ضبطت كميات كبيرة من البضائع المعدة للتهريب بمنطقة تيمكيت بمحلية تلكوك المتاخمة للشريط الحدودي وتقدر قيمة المضبوطات بأكثر من عشرين مليار جنيه.
وتم نقل المضبوطات علي متن أسطول من الشاحنات الي الموقع المتقدم التابع لمكافحة التهريب.
وقال والي كسلا اللواء ركن محمود بابكر همد، إن هذه الضبطية تأتي تنفيذا للوعد الذي قطعناه على أنفسنا لمواطني الولاية باجتثاث ظاهرة التهريب بكل أشكاله السلعي والبشري لحماية موارد البلاد وردع المتلاعبين بقوت الشعب وحماية الاقتصاد الوطني.
وجدد حرص الولاية علي سد كافة الثغرات بالشريط الحدودي مع دولتي الجوار ارتريا وإثيوبيا لافتا إلي أن العملية النوعية تمت بمشاركة كافة القوات النظامية بالولاية المنتشرة علي الشريط الحدودي.
وأكد همد ترابط وتماسك القوات النظامية المشتركة بالولاية التي ظل تعمل علي قلب رجل واحد من أجل المحافظة علي مكتسبات البلد وموارده الاقتصادية ودعا القوات النظامية بالتشديد في منع وضبط المتسللين القادمين عبر الحدود من دول الجوار الي الولاية لدرء وباء جائحة كورونا.
وشدد همد علي ضرورة التعامل بحزم وعدم التراخي في تنفيذ موجهات اللجنة العليا للطوارئ الصحية ولجنة الطوارئ الاقتصادية.
وطالب المواطنين بعدم الالتفات إلي المعلومات المضللة.
من جانبه أوضح مدير شرطة ولاية كسلا؛ اللواء شرطة خالد عوض يوسف، مقرر اللجنة الأمنية، أنه توفرت معلومات لغرفة العمليات بلجنة أمن الولاية تفيد بوجود كميات كبيرة من البضائع المختلفة تم إخفائها بمنطقة تميكيت المتاخمة للحدود الإريترية توطئة لتهريبها لاحقا بعد تخفيف تشديد إغلاق الحدود الناجم عن منع تفشي وباء كورونا.
وقال يوسف عقب تحليل المعلومة تم تكوين قوة مشتركة بالجنة أمن الولاية وتم مداهمة الموقع والعثور على كميات كبيرة من المضبوطات المختلفة لافتا إلى أن السلطات المختصة تعكف على كشف هوية الجناة من عصابات التهريب وتقديمهم للعدالة حفاظا على اقتصاد البلاد من مغامرات ضفاف النفوس.
ومن جانبه وصف العقيد شرطة صالح إدريس،
مدير إدارة مكافحة التهريب بالولاية الضبطية بالانجاز ممتدحا خبرات القوات المشتركة في التصدي لجرائم التهريب المختلفة.
ولفت صالح إلى أن غالبية المضبوطات التي تمثلت في مواد البناء علي شاكلة خشب الموسكي وحديد البناء والأثاث بجانب كميات من الأسمنت وأجزاء مولدات كهربائية، فضلا عن بعض المواد الغذائية من دقيق مدعوم وذرة وسكر وأحذية تقدر قيمتها بعشرين مليار جنيه تم إخفائها في أماكن نائية عن أعين السلطات بقرب الحدود.
وأكد صالح جاهزية القوة المشتركة لكشف كل أساليب تحايل المهربين بفضل الخبرات التراكمية والحس الأمني الرفيع، ونعد مواطني الولاية بأننا لم ولن نتهاون أو نساوم في مكتسبات الوطن ومواطنيه وحيا صالح جهود حكومة ولاية كسلا في تقديم الدعم اللوجستي والمعنوي للقوات النظامية بالولاية ممتدحا تضحيات زملاء المهنة في التصدي بأرواحهم لكل ما من شأنه تغوض امن وسلامة واستقرار البلاد والنيل من اقتصاده.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!