إرهاصاتُ الثورةِ السُّودانيَّة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الفاضل عباس محمد علي

هذا هو عنوانُ مُصنّفي الجديد الذي صدر هذا الأسبوع عن دار آفاتار لصاحبتها الشاعرة التشكيلية المصرية الدكتورة زينب أبو سِنَّة، أرملة المرحوم سامي ابن الزعيم محمد أحمد المحجوب، وهي سيدة من الزمن الجميل، لها ابنان هما المهندس محمد أحمد والدكتور محمود، سودانيان سمتاً وأدبا وخلقاً ودفئاً وأريَحيَّةً وتواضعاً، كأنهما ترعرعا في ربوع أم در مع أنهما لم يشاهداها إلا لِماماً، فالأصيل أصيلٌ أينما نبت.
ويحمل هذا الكتاب ما سطَّرتهُ خلال العامين السابقين للثورة، متضمناً أحلامي وتطلعاتي وتنبؤآتي بها، وهو مساهمة متواضعة في هذا الحِراك الذي تفجر في منتصف ديسمبر2018م، وأسألُ الله القدير أن يتناهى مكتوبي إلى أيدي الثوَّار بالداخل في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ بلادنا الحبيبة، وأن يساهم في شحذِ الوعي وشدِّ الأزر وتمتينِ الشكيمة، ونحن نواجه نظاماً مؤدلَجاً فظَّاً لهُ روح الكلاب.
وفي هذه الأثناء، أُقيم بالقاهرة ريثما يتمُّ تدشين المطبوع ويتم توزيعه على المكتبات، وقد تنقلتُ بين مجالس المثقفين وأهل الفِكرِ حيث وجدتُ تعاطفاً شعبيَّاً منقطعَ النظير مع الإنتفاضة السودانية، وقد لمست تعاطفاُ واضحاَ من رموز إعلاميةً ذات ثقل مثل السيدة الفُضلى أسماء الحسيني والدكتورة أماني الطويل والدكتور هاني رسلان، على الرغم من الصمت الغريب من أجهزة الإعلام العربية تجاه الأحداث السودانية الملتهبة؛ ولقد ألجَمت الحيرة ألسنة معظم الذين تآنستُ معهم، ولا يدري أحدٌ ما و مَن وراء هذا الصمت بالتحديد، ومن هو الذي يراهن على نظام البشير المتهالك؟ و مَن هو صاحِبُ المصلحة في تخذيل الشعب السوداني، ومن ثمَّ استعدائه بلا سبب يذكر؟ وكيف تصبح الدنيا عندما تنتصر الإرادة الشعبية السودانية وترسل جلاوزة النظام الفاشي الراهن إلى مزبلة التاريخ؟ ما هي كمية الحرج والخجل التي ستحل بكل من ضربَ صفحاً عن مكابدات ونضالات أهل السودان، و هم يقدمون الشهيد تلوَ الشهيد، ويواجهون آلةً قمعيَّةً همجيَّةً لم يشهدوا مثلها منذ الحكم التركي العثماني وحكم الخليفة عبد الله التعايشي و الإستعمار البريطاني وكافة الأنظمة العسكرية التي مرت بهم .
ولقد سألني محاور بإحدى الفضائيات المصرية: ماذا بوسعنا أن نفعل إزاء المِحنةِ التي يمُرُّ بها أشقاؤنا السودانيون؟ فإذا تدخَّلنا سوف لن تقبلوا تدخلنا، وكثيراً ما اتهمتموننا بالتدخل الزائد عن اللزوم في شؤونكم الداخلية، وهكذا، فنحن نريد أن نقف على مسافةٍ واحدةٍ من كلِّ القوى السياسية السودانية.
فقلت له نحنُ لا نريد تدخلاً إستخباراتياً من نوع ما حدث إبَّان الحقبة المايوية، ولكنا نريدكم فقط أن تدركوا أنه لمِن عدم الإنصاف بمكان أن تقف على مسافةٍ واحدةٍ بين الجلادِ والضحيَّة، بين الدكتاتور الباطش المدجج بمليشيات وحشية منفلتة وبين شعبٍ أعزل لا يملك إلا قوة الحناجر و أغصان النيم، ونريدكم أن تتجاوزوا أرنبة الأنف، وتنظروا إلى مستقبل العلاقات بين شعبين ثائرين ورافضين لفكر و دولة الإخوان المسلمين, ونريدكم أن تقنعونا كيف تبطشون بالإخوان في مصر وتودعونهم السجون بالآلاف، وتساندون رصفاءهم بالسودان؟ كيف تبيعون شعباً بأكمله من أجل نظامٍ إخواني غير مأمون العواقب ولا يحترم العهود والمواثيق؟
ويتحدث السابلة وسائقو التاكسي و مَن تلتقيهم مصادفةً في المقاهي عن محكمة الجنايات الدولية، باعتبارها مربط الفرس، فما دام طلبها قائماً بأن يمثل البشير أمامها، سوف لن يتنازل عن السلطة، إذ ليس هناك ابن آدم يضع حبل المشنقة حول عنقه بنفسه. وهكذا، فإن تلخيص بلد بأكملها في مصير شخص واحد هو النتيجة المباشرة لسوء التربية السياسية الشرق أوسطية حيث يتحكم مستبد عسكري أو مدني في أقدار بلده إلى ما لا نهاية، ويرتبط ذلك دائما باعتساف الدستور و تغييره من أجْل استطالة أجَل الحاكم حتى توافيه المنيَّة، وغالبا ما يخلفه وريث من صلبه.
بيد أنَّ الشعوب في السودان والجزائر ما انفكت ثائرةً ومتفلتة بجسارة لا تعرف الإنكسار، متطلعةً لمجتمعات تسودها الديمقراطية اللبرالية تحت ظلال الحرية واحترام حقوق الإنسان، وذلك بفضل الآثار المنهمرة من الخارج على أجنحة القرية الكونية والثورة المعلوماتية، وأصبحت شعوبنا ترى أنها تستحق حياة أفضل، شأنها شأن الشعوب التي انعتقت من الفاشية في أسبانيا و أمريكا اللاتينية، و من دكتاتورية الحزب الأوحد في دول شرق أوُروبا التي أناخت عليها الستالينية لما يزيد عن نصف قرن.
و مهما يحدث في السودان تحديداً، فإن شعبه قد قال قولته التي تنم عن الرفض القاطع لدولة الطغيان و الحزب الأوحد و التوريث، و المطالبة التي لم تنكسر بدولة المؤسسات و الحريات و تداول السلطة، و مواجهة الهم الأساس للكادحين و هو التقدم الإقتصادي و التحول الاجتماعي، أي تشييع الفقر كذلك إلى مزبلة التاريخ، أما التشبث بالسلطة من أجل السلطة و تسخير موارد البلاد لتمويل الماكينة العسكرية و الأمنية و الدعائية و المدافعة عن تلك السلطة، فتلك أعراض عارضة و زائلة، و عما قريب سيذهب الزبد جفاء و يمكث في الارض ما ينفع الناس.

# تسقط بس 22 مارس 2019م

التعليقات مغلقة.