إلى أحزاب الضلال التمكيني

2


للذين يزايدون على قوى الكفاح المسلح من أحزاب الضلال التمكيني التي سرقت دماء الشهداء ولم تُقدم في سبيل هذا الوطن مثقال ذرة من التضحية سوى تكليف نفسها والتضحية بثمن تذكرة سفر من أوروبا الى الخرطوم بهدف السلطة لا غير.
لن نعيركم أدنى إهتمام ولن نرد لكم الصاع لأن الضرب على الميت حرام، ولكن نقول لشعبنا الأبي بأن موقفنا من تعيين الولاة والمجلس التشريعي ليس رفضاً مزاجياً ولكن كان الرأي أن يُعين الولاة والتشريعي من قبل لجان المقاومة، ولكن الأحزاب رفضت ذلك بغرض تعيين منسوبيها كما حدث في مجلس الوزراء عندما فرض مدني عباس مدني، نفسه، وهم يحاولون إعادة التاريخ بنفس الخبث المبين دون أدنى اكتراث لذوي الذين ضحوا بدمائهم فداءاً لهذه الثورة.
هذه الأحزاب فشلت وأن تفشل ليس عيباً ولكن العيب المُميت هو الاستمرار في طريق الفشل دون الإكتراث للعواقب الوخيمة التي ستأتي نتيجة لهذا الفشل المتعمد.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!