استكشاف عالم الدهابة ~~ « 1 »

2

احمد مكاوي:
قادني فضولي للذهاب الي مناطق تعدين الذهب اقصي شمال السودان لاستكشف هذا العالم الذي شغل الجميع واصبح حديث المجالس ومقصد كل الشباب والشيوخ حتي الاطفال ~
صار الجميع يمنون النفس بالحج اليه لما لا فهو قد اثر علي كثيرا منهم وحولهم من حالة الفقر الي الثراء الفاحش ~
عام مضي وانا متنازع مابين الذهاب الي تلك المناطق او الغاء الفكره من اصلها ~
ولكن
اخيرا انه الفضول ينتزعني من براثن ترددي ~
في صباح يوم الاثنين الموافق ~
10/2/2020م والذي يقابله اول ايام شهر امشير وهذا هو الشهر السادس من التقويم المصري القديم ~
واسمه مشتق من ( مجير) وهو رمز الريح لدي قدماء المصرين وقد اشتهر بهبوب الرياح القوية وبرودة الجو الشديد —
وقد كان ~
خرجت برفقة الاخ سيف عبد الجليل صوب سوق الملتقي لنبدا سفرنا نحو ارض الذهب ~
في الملتقي اتصلت علي الوالده واخبرتها بانني مازلت في المنزل للتعميه والتخفي اولا ~
ولاكسب منها مزيدا من العفو والدعوات الصالحات ثانيا ~
لم اخبرها بانني مسافر الي ارض النوبه لاني اعرف سلفا بتحزيراتها لي للسفر الي هذه المناطق والتي تظن انها هي منطقة اللا عوده ولن تستطيع اي قوة في الارض ان تغير قناعتها تلك ~
اما انا بالطبع مطمئن لهذه الرحله فانا ابن الولاية الشماليه معبر الرسالات ~ وملتقي الحضارات وبوتقة الثقافات ~
وهي ولاية الكرم والسلام وتقبل الغير بمثل ما ساحدثكم عنه لاحقا . ~
واهلنا النوبه الذين يستضيفون هذا الكم الهائل من البشر هم اصل حضارة السودان ~
كلمة نوبي اصلا ماخوذه من كلمة
( نوب) او (نوبو)
وهي كلمه هيروغليفيه وتعني الذهب ~
وسبب التسميه لان هذه المنطقه تحتوي علي العديد من مناجم الذهب في منطقة (وادي العلاقي )
لذلك سميت المنطقه في اغلب الخرط الموجوده من زمن الفراعنة ببلاد النوبه ~
ومنها اشتق اسم النوبي الذي يطلق
علي سكان هذه المنطقه ~
واطلق علي بلاد النوبه اسماء اخري سماها الاغريق. (باثيوبيا ) وتعني زوي الوجوه المحروقه ~
من الملتقي اخترت السفر المتقطع بواسطه الحافلات الصغيره نزولا وصعودا حبا للاستكشاف والفرجه ~
( الملتقي – الدبه – دنقلا – دلقو )
ثم ابو صاره حيث مناجم الذهب ~
وصلنا الدبه وغيرنا وسيله سفرنا الي دنقلا مررنا علي عديد قري محليات الدبه والقولد ودنقلا ~
وهي. تراتبيا
( الكرد – الجابريه – بروس – الغابه – سلنارتي كنكلاب – البكري رومي – فرجي – القولد – شبعانه – سلقي – دمبو – شبتوت – الخندق -سالي – سوري – اوربي – التيتي – الصحابه – ود نميري – لبب – سورتود – شيخ شريف – الخناق – ارتدي )
ثم الوصول الي حاضرة الولاية الشماليه مدينة دنقلا والتي بدات انيقه في ذلك اليوم ~
وهي تقع علي الضفه الغربيه للنيل ترتفع 227 متر فوق سطح البحر ~
وهي عاصمة الولايه الشماليه تبعد مسافة 530 كلم من الخرطوم وتتوسط منطقه غنيه بالاثار وبها جامعة تحمل اسمها ~
تناولنا وجبه من الاسماك الطازجه واستقلينا حافلة اخري الي دلقو ~
خرجنا من المدينه وعبرنا الي الضفه الشرقيه فوق الكبري ~
سرنا علي طريق منبسط بمحاذة حوض السليم ~
تجاوزنا محليه دنقلا وبدا سطح الارض يعلو ويهبط وتتغير تضاريس الارض الي حجريه وصلنا قرية كجبار مرورا ببعض القري ~
ومنها الي مدينة دلقو ~
وهي عاصمة المحس واصبحت مركزا لهم من العام 1881 م ابان الحكم التركي وظلت هكذا حتي يومنا هذا ~
تقع علي بعد 270 كم جنوب وادي حلفا ~
نزلنا في سوق طواحين الذهب خارج مدينة دلقو ~
وبعد الغداء واخذ قسطا من الراحه تحركنا قبل مغيب الشمس الي منطقة ابو صاره والتي تبعد من دلقو مسافة 12 كم شمالا حيث مناجم الذهب ~
وصلناه والظلام يحكم قبضته علي المنطقه ويغطي معالم المكان ~ ولكن الاصوات لاتهدا ~
طقطقات مولدات الكهرباء وصوت بلدوزر وهو يقتلع الصخر بعنف ويهز الارض تحته ~
اصوات الدهابه وهم في حركتهم الليلة فوق التلال وبين الحفر كما الاشباح وكاشفات الضوء مربوطة علي رؤوسهم وهم يبحثون عن الذهب بواسطه اجهزة الكشف عن الذهب والتي تصدر اصوات كاصوات طيور القطا المهاجر
احيانا يغنون وتارة يضحكون ~
كل هذه الاصوات تتداخل مع بعضها
فتخلق شيئا من الرهبه والقدسيه
وصلنا الي خيمة مرافقي ( سيف ) استقبلنا الصديق عبد الحكيم عبد الله بكرمه الفيضان –
الخيمه كبيره وانيقه بحساب حال الخيم التي حولها
عدد من الشباب تمتلي بهم الخيمه بعضهم يفترشون الارض ويلتحفون السماء ~
عرفت بينهم الاخ الفاضل ~
سامي سيداحمد عبدون
الجو بارد ورياح الشمال تضرب الخيمه وتهزها ~
خصوني بسرير وفوقه غطاء دافي استلقيت عليه ولكني لم انم
وكذلك معظم الناس حول المنجم
كانوا ساهرون وهم يبحثون عن الذهب ~
سرب من الفئران تهاجمني بضراوه تعرضت لعضه من كبيرهم ~
نسيت ان احسن غسل يدي قبل النوم ~
يبدو انه كان جائعا
وظنها شي ياكل الخطأ ليس بخطئه ~
الاخ سامي احضر لي ابريقا للغسيل وماء للشرب ~
قبل شروق الشمس بقليل نهض الجميع
سالتهم عن مكان الحمام فضحكوا واشار الي احدهم ان اختار احد التلال او الحفر التي حول الخيمه ~ لم اعتاد الامر الناس منتشره علي مقربه مني ~
ولكنها الحاجه
شربنا الشاي والقهوة ثم تجولنا مابين الحفر العميقه ~
عرفت انه بمثل ما فوق الارض من حركه دائبه ~
كذلك تحتها حركة اكبر داخل متاهات من الانفاق والحفر والتي قد تصل احيانا الي اكثر من خمسون متر ~
وحينما ينعدم داخلها الاكسجين يعالجون هذا الامر بضخ الهواء داخلها
وبعضها يصل عمقها الي الماء ويتم سحبه بواسطة الطلمبات ~
العمل داخل هذا الانفاق علي مدار اليوم عن طريق الورديات ~
يتبعون عرق الذهب الي اعماق بعيده ويفتتونه ويضعونه في اكياس ثم يطحن ويفصل عنه الذهب بواسطة الماء والزئبق احيانا بايديهم ومرات بالالات المعده لذلك ~
هناك طريقة اخري بواسطه غرابيل الرمال ~
سحنات ولهجات من كل انحاء السودان تجتمع هنا في هذا المكان القاسم المشترك بينهم هو حب العمل والتسامح والمحبه والاخاء ~
عندما تمر بخيمة مجموعة منهم لاتسمع الا ( اتفضل _ حرم )
لن يتركوك الا ان تتناول طعاما او شرابا ~
كرم فطري واصاله متجزره ~
انه السودان بكل سحناته ولهجاته وفطرته السمحة التي فطرها الله ~
في منتصف هذا اليوم رجعنا الي سوق دلقو ~
السوق كبير وواسع
مبني من الزنك والخيش وشي من الطوب البلك ~
متواضع في مظهره غني بقوة حركته في البيع والشراء وتنوع بضائعه ~
مقسم الي اجزاء ~ قسم للطواحين واخر للصاغه ~
اللحم والبقالات والمطاعم لها مكان
وكذلك الملابس والصرافات والاسبيرات والخضر والفاكهة ~
قطع الغيار والزيوت والشحوم واماكن للمواشي والحداده ~
هنا كل شي موجود ويباع ~
العطور والبخور والخمور لها حيز عند طرف الجبل ~
الرصيد والسجائر حتي الحشيش ~
الفازلين والجلسرين ~
كل شي متاح وبحريه ~
الناس مسالمون ومتعارفون ~
هنا ~
حريه. سلام ~
ولكن ~
غابت العداله نعم ~
في هذا المكان رايت اطفالا دون سن الخامسة عشر يعملون ويكدحون ~
اطفال في عمر الزهور دفعتهم اسرهم لاجل كسب لقمة العيش ~
هولاء الاطفال مكانهم حجرات الدراسه وليس التواجد في مثل هكذا مكان ~
اين العداله الاجتماعيه؟
اين الحكومه؟
بل اين الجيران والمحسنين؟
اين ديوان الزكاة؟
بل اين وزارة الشؤون الاجتماعيه ؟؟
صرخة نطلقها لوجه الله. تعالي علها تصل الوزاره ومن فيها ~
الوضع. هنا خطير وكارثي؟
عمالة الاطفال يجرمها القانون الدولي ~
ايها الاباء واولياء الامور ~
ايها الشعب السوداني المحترم ~
ايتها الحكومه المسؤلة ~
لعناية وزارة الشؤون الاجتماعيه ___
ولكل الفضائيات والصحافة_______
( اني اري شجرا يسير )
من واجبنا ومسؤليتنا الدينيه والتربويه علينا ان نقدم النصح ~
وكفي _____
ونخشي ان يستبين نصحنا ضحي الغد بما لايحمد عقباه ~

اكملت ايامي الخمسه لسبر اغوار مجموعات الدهابه ارضاء لفضولي ولكن الامر يحتاج الي مجلدات وقراءه لما بين السطور وتفاصيل دقيقه وعميقه يصلح ان يكون اي منها حكاية وروايه ولكن يضيق المكان لذكرها وسوف نفصل بعضها في قادم الايام ~ صباح اليوم السادس ودعتهم وتركت هذا المكان العامر بكل زخمه وانطلقت ~
وصلت دلقو ووجدت الطريق مغلق من الاهالي بسبب مطالب لهم ~
توغلت داخل جمعهم وسالت بعض الشباب عن سبب التظاهره ~
قالوا لي بان مادة الزئبق والسيانيد السام قد سببت لهم مشاكل وقد اوصلنا شكوانا للحكومة ولا حياة لم تنادي ~
نعم اؤايدهم بشده واضيف قرب الاسواق من القري والتبرز المكشوف سبب توالد جيوش من الذباب تنذر بشر مستطير وكذلك الغبار المتطاير من الطواحين خطير وقاتل ~
افترشت معهم الاسفلت لبضع دقائق كنت اتمني ان تطول لو لا استعجالي لالتحق بعزاء المرحوم اخونا عبد المطلب عبد الله ~
له الرحمة لمكثت معهم حتي تنفذ مطالبهم —-
حريه سلام وعداله

تسللت من بين جمعهم الميمون وسرت مسافة ثلاثة كيلو مترات لالحق بالسيارات في الجهة المقابله وصولا الي دنقلا ~
ايها الساده ~
هذه هي الولايه الشماليه هبة النيل وبلاد النخيل والقمح والذهب والتاريخ ~
معبر الرسالات ~
ملتقي الحضارات ~ وبوتقة الثقافات ~
رغما عن ذلك ظلت مهمشه ~
من حق الولاية الشمالية ومن حق اهلنا في النوبة السفلي الاستجابه لمطالبهم المشروعه ~ هم لايريدون اكثر من ابعاد خطر الموت عنهم ~
اهلنا في شمال السودان اهل طيبه وسماحه استقبلوا كل اهل السودان فوق ارضهم بكرم وحب يجب ان لا يضاموا ~
وصلت دنقلا ومنها الي الدبه ثم قنتي ~
مع الوعد بعودة اخري الي مناطق النوبه ولكن ربما عاملا بين هؤلاء الغبش الاثرياء وليس باحثا ومستطلعا ~

وقبل ان نفترق دعونا نغني ~~

الدار يضوق طعم البلد ~
ياكلو دفيقات خدر
والدار يقول شاف البلد ~
يطلعلو بي قيفن حدر
والدار يلم ناس البلد ~
يتباشر الحن والختر

هو هنا المنو مو زول سمح ؟
المارق السوق الصباح
واللا البحشلو في قمح
واللا الولاد اللمتن ساعة الهجير شدرة طلح
ياها البلد في كل ريف
كان في الشرق كات في الغرب
مهما اختلف اسم الديار
ياها المثال البنضرب
راضين معيشتنا الكفاف
كان الله كفانا الحرب.

التعليقات مغلقة.