اقتربنا من إلغاء الموسم

2

علم الدين هاشم

تسلم الاتحاد العام خطابا من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يستفسر فيه المسؤولين بالاتحاد عن خطتهم لإكمال مباريات الدوري والكأس أو أي قرار يتعلق بمصير البطولتين وإخطاره بالرد في فترة لاتتجاوز الخامس من مايو.. والخطاب معمم لكل الاتحادات الأعضاء التي اضطرت لتعليق النشاط بسبب انتشار وباء كورونا بعدما اصاب الملايين حول العالم وحصد أرواح مئات الآلاف !
خطاب الكاف لاشك أنه سيزيد من الضغوط علي المسؤولين في الاتحاد العام خاصة وأن المهلة المحددة للرد تنتهي في الأسبوع القادم وهي فترة قصيرة لن تمكن الاتحاد من الرد المباشر الا بعد معرفة الرأي الحكومي فيما يتعلق بعودة النشاط الرياضي من عدمه ولا أظن أن الحكومة في وضع يسمح لها بالرد السريع على الاتحاد العام في الوقت الذي ازداد فيه الوضع داخل السودان سوءً بسبب ارتفاع عدد المصابين مع زيادة مساحة انتشار وباء كورونا داخل العاصمة وفي عدد كبير من بقية الولايات حيث وصل عدد المصابين حتي الامس ٣٧٥ حالة مع ٢٨ حالات وفاة على مستوى السودان.
كل من تابع اللغة الغاضبة التي تحدث بها وزير الصحة الدكتور أكرم التوم مساء أمس مقدما تقريره اليومي يدرك مباشرة أن السودان يقترب من الكارثة وأنه موعود بأرقام قياسية من حيث الإصابات وعدد الوفيات خاصة بعدما كشف وزير الصحة بكل شفافية بأن مراكز العزل لم تعد قادرة علي استيعاب العدد الكبير من المصابين وأن الكوادر الطبية نفسها لم تعد تكفي لمتابعة هذه الحالات يضاف إلى ذلك النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية اللازمة داخل مراكز العزل !
حديث وزير الصحة الغاضب من حالة الاستخفاف والاستهتار بالمرض في الشارع العام وعدم الالتزام بالحظر الشامل في ولاية الخرطوم يوضح للجميع بأن (الخطاب باين من عنوانه) بمعنى أن الحكومة ليست في وضع يسمح لها بالرد الإيجابي على الاتحاد العام بالعودة لممارسة النشاط الرياضي واستئناف الدوري في القريب العاجل. فالمتوقع أن تتشدد الحكومة في الحظر الشامل وبالتالي سيجد الاتحاد العام نفسه يقترب من اتخاذ قرار الغاء الموسم ومن ثم التفكير في ايجاد آلية مناسبة لتحديد بطل الدوري والمشاركين في البطولات الافريقية والهابطين.. وربنا يكضب الشينة !

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!