الأبيض أب قبة فحل الديوم – عروس الرمال

5


صديق الحلو
مدينة الأبيض أب قبة عروس الرمال وصلناها صباحا وزخات المطر تعانق حبيبات الرمال في خريف مبكر. الأبيض مدينة أثيرة للقلب…خلدها شعرا محمد عوض الكريم القرشي. وشهدت ميلاد أول روائية سودانية ملكة الدار محمد. ورسمها كلوحة تعبيرية الرائع زهاء الطاهر. النساء الكردفانيات يشبهن نساء نجد طولهن الفاره وغناؤهن العذب. يضحك صديقي أحمد سرالختم وهو يحكي لي بانشراح عن ألبان جديد والزمن الراعش. وعن النضال في بارا. حي القبة والبترول وفلسطين. وزندية والسكة الحديد. أحمد يقول إن الأشياء تضمر من قلة الاستعمال. يغالطه حسن ان العكس هو الصحيح. والأبيض مدينة تجدد نفسها تعج بالفتيات الجميلات وصبايا في لون الورد يتمايلن طربا مع البلوم وهو يغني تحس في صوته طيف الأسى في شحوب القمر. كردفان الغراء أم خيرا جوه وبره. قاعد في الأبيض وماشفت ود أب صفية. سوق أبوجهل .وفيه كل ما لايخطر علي بال. لبن العصفور والكبريت الأحمر. العنقاء والخل الوفي. والغول وفاطمة السمحة. فطين فطومه…وقصص من الحب لاتنتهي. لايمكن الا أن تقع على خشمك في حب الأبيض من أول نظرة. رمالها على مد البصر. دعاشها المسكر والتبلدي. والشاعر جعفر محمد عثمان. حقول السمسم والفول السوداني وذاك الوله. حددناها من جبل كردفان وحتى جبل كرباج. ومن طقت الخور والي العشر…قابلنا جداد الوادي المخطط والسمبر الآتي من اوروبا وطير الرهو. اكلنا الهالوك والدليب. وأحسسنا بسعادة لا تضاهى. الأبيض قلب إفريقيا النابض بالجمال والمحبة وحسن العشرة وتلك الحنية. تشربها العميري غناء خالدا. وكتبها عوض مبارك. حامد بخيت. مناهل حماد.تنسم عبيرها الفنان إبراهيم موسى. وغناها خليل إسماعيل وصديق عباس. رسمها عيون كديس. ورمت الشبال ام بلينا السنوسي. قرأنا طه حسين والعقاد. قرامشي وادونيس من مكتبة المعارف. التقينا الروائي الزين بانقا وشاعرنا القامة محمد المكي ابراهيم. والموسوعة الثقافية محمد عثمان الحلاج. مكتبة المعارف استقي منها الجميع ثقافتهم
.الإذاعي عوض محمداني صوت الأبيض عبر الأثير ذاكرتها الوجدانية التي لاتنسي. رابطة كردفان الأدبية. جريدة كردفان. نادي السينما. وشباب نادي القصة السوداني. على بساط حب رومانسي حقيقي سرنا.تتابع أعيننا سماء مفتوحة يملاؤها سرب من الطيور الأنيسة. حسن بركيه في غمرة البهجة التي اطلقها غناء عبدالرحمن عبدالله في مناخات الليل الساحر. ينعطف في ذاته يحنو لصحبة عذبة وحنينه. دخلنا سينما عروس الرمال شاهدنا فلم زد. عرجنا علي جروبي .تحس بالضوء المنهمر يبلل رطوبة الرمل المنهار تحت الأرجل. نهلة تتلاشى في مسرات الحكي تفيض بالشجن داخل غلاف الزمن المقمر قصص متشحة بتلال كردفان ونفحات اسماعيل الولي. وبركات الفتي المهدي الامام. يأخذك الجذب بعيدا. وأنت تراقب ثورا يندفع محموما نحو بقرة تخور كأنما تناجيه استعدادا للنشوق. أم بلينا تغني تنهض من استلقائها بوجه مضرج بالشوق وملفوح بالود تراهن علي وفرة موسم الحصاد في الدرت حيث تكثر الزيجات المباركات. الحياة مثل هذا الرمل خذها قبل أن تجلس ككهل على أطلالها تبكي. الليل المفعم بالمسرات والوجع. وأصوات تتماوج ومع هسيس الريح. الأبيض تنغمس في ليلها السري والغامض والمضاء. طيور الرهو والعصافير في غابة السنط. السمبر يطير نشوانا.والشباب يسبحون في البركة. صراصير تصرصر. نعيق الضفادع. ام بانقيقا. الستيب. الدردقو اللالوب والنبق. السعد ينمو علي أطراف البركة. أيام في الأبيض تروح فيها التعاسة. هبت الريح الرخاء. رطوبة الليل تجعل الأجساد ترتعش. فوقنا كانت النجوم تومض. تنتفض الاحلام. الانثي. السفر. المسرات الهاجعة والأشواق التي لايكدرها الزمن. والأبيض يقظة وحالمة في ازمنتها السعيدة تعرف كيف تكرم محبيها. عندما تكون بعيدا عنها تحلم بها في لياليك الشتائية الطويلة. مدينة معتقة تمتليء بالتوق وانت فيها تغرقك فيوضاتها وهي كالام الرؤوم لاتمل حضنها أبدا.
خريف 2020

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!