“الإتحادي الأصل” يدعو لبسط هيبة الدولة

2

الحزب الاتحادي الديموقراطي الاصل
____________________
المكتب الاعلامي
__________________
تابع الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل، بقلق بالغ الأحداث المؤسفة التي جرت أحداثها في مدينة كسلا، و ذلك في إطار نظرته الشاملة لقضية السلام في البلاد، والتي تقوم علي تعزيز السلم المجتمعي بين مكونات المجتمع، والذي ظلّت مدينة كسلا مثالاً منيرًا له منذ تأسيسها، وعلى امتداد تاريخها.
وانطلاقاً من المسؤولية الوطنية، أجرى السيد جعفر الصادق الميرغني نائب رئيس الحزب، اتصالاته بكل الأطراف حاضاً إياهم على مسعى الصلح، واستعادة الأمن المجتمعي، عبر مبادرات أهلية راشدة وضرورة إنتاج حلول تجنب البلاد الدخول في الصراعات الأهلية والنزاعات القبلية البغيضة. ويحث الحزب حكومة الولاية وأجهزة الدولة الانتقالية إلى التعامل بمسؤولية وحذر مع هذا النوع من الأزمات. داعياً في نفس الوقت إلي تعزيز دور المؤسسات العدلية و ضمان سيادة حكم القانون و إبراز هيبة الدولة، وتطبيق روح القانون، والعمل من أجل تحقيق السلم والاستقرار، مشيرًا إلى أهمية الدعوة إلى الوفاق الوطني، و تكثيف التواصل بين المكونات السياسية، و إفساح المجال واسعا للمجتمع المدني و العمل سويا لرتق النسيج الإجتماعي و تعزيز السلم المجتمعي الذي ينادي به الحزب ويرى فيه خلاص الوطن والمواطن.
والله الموفق وهو المستعان،،
_____________________
الخرطوم ١٨ رمضان ١٤٤١ه
١٢ مايو ٢٠٢٠ م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!