الاتحاد الأوروبي يعلن دعمه السياسي والاقتصادي لحكومة حمدوك

0 2

 

أعلن نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل خلال زيارته اليوم الأحد إلى ولاية شمال دارفور الفاشر، أعلن دعم المفوضية السياسي والاقتصادي لحكومة الفترة الانتقالية لتحقيق السلام والاستقرار من أجل تحسين الأوضاع الإنسانية في دارفور ، جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك لأعضاء حكومة ولجنة أمن الولاية. وأكد نائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيف بوريل اهتمام المفوضية بمعالجة الأوضاع في دارفور وقضايا النازحين واللاجئين ومعالجتها عبر توفير الاحتياجات الإنسانية، وزيادة نسبة الدعم الاقتصادي، والعمل المشترك مع حكومة الفترة الانتقالية للعبور بالبلاد إلى مرحلة الاستقرار والنماء، مشيداً بجهود حكومة شمال دارفور في التقدم المحرز في الجوانب الأمنية والإنسانية وتوفير الخدمات.
بدوره، أوضح والي شمال دارفور المكلف اللواء الركن مالك الطيب خوجلي أن الولاية ودعت الحرب وانتقلت من مرحلة الإغاثة إلى مرحلة البناء والإعمار وتحقيق السلام الاجتماعي المستدام، مؤكداً حاجة الولاية للمزيد من الدعم والإسناد لمعالجة أوضاع النازحين واللاجئين وإعادة إعمار ما دمرته الحرب، مشيراً إلى الخطوات التي اتخذتها حكومة الولاية في تسهيل إجراءات وحركة المنظمات والوكالات الأممية. وأشاد خوجلي بجهود الاتحاد الأوروبي وبعثة اليوناميد ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات لدعمها المستمر لعمليتي السلام والاستقرار في دارفور . هذا وتسلم نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي مصفوفة تحوي مجمل احتياحات ومتطلبات الولاية للمرحلة المقبلة.
يشار إلى أن وفد مفوضية الاتحاد الأوروبي الذي زار الولاية يضم عدداً من السفراء والمسؤولين بالاتحاد، حيث تفقد الوفد خلال الزيارة بعض معسكرات النازحين ولقاءات مع البعثة المشتركة اليوناميد.

اترك رد

error: Content is protected !!