التعليم العام.. نقاط على الحروف

2


سندق الصخر
حتى يخرج الصخر لنا زرعاً وخضرا
ونرود المجد
حتى يحفظ الدهر لنا اسماً وذكرا

التعليم العام (أساس ثانوي) في السودان وفق ما جاء في الدستور الانتقالي لجمهورية السودان لسنة 2005م ينبغي أن يكون إلزاميا..
ومجانيا..

لذلك قبل أن أبدأ دعوني اضع النقاط علي الحروف..
ثم نرى..
نلملم الحروف ونحاول أن نصيغ منها كلمات وعبارات مفيدة..

نقطة رقم واحد..

تلاميذ الصف الثامن أساس يدخلون في الفئة العمرية التي نستوعب سريعا وتنسي سريعا..
تأجلت امتحاناتهم لظروف قاهرة..ومنعوا من الذهاب لمدارسهم للمراجعة والمذاكرة وتثبيت مادرسوه..الآن أقول ومن واقع التجربة والخبرة الطويلة،أن معظم التلاميذ نسوا ماحفظوه،،والأخطر من ذلك فقد سئموا الإنتظار وكرهوا المذاكرة..

النقطة الثانية..

العام الدراسي هذا ٢٠١٩/٢٠٢٠ أطول عام دراسي يمر علي التلاميذ والمعلمين والأسر الكريمة..بدأ في يونيو من العام ٢٠١٩ ومازال مستمرا..بدأ في الصيف ومر عليه الخريف والشتاء وانقضي الشتاء وجاءت ايام خجولة في الربيع وحل الصيف ثانية..ونقترب من الخريف،،ولا نهاية تلوح في الأفق..بعد ظهور جائحة الكورونا..

النقطة الثالثة…
ماكان العام مستقرا ابدأ..تخللته المظاهرات ضد الحكم البائد والعطلات الجبرية ومشكلات الخريف..الشيئ الذي أثر في استيعاب التلاميذ..أضف لذلك ان العام لم يشهد امتحانا تجريبيا عاما شمل الحكومي والخاص..
النقطة الرابعة..

الأهل سئموا من الإنتظار ومن حبس ابنائهم في المنازل ليذاكروا،وحصل صراع رهيب في هذا الجانب ومناقشات بين الإخوان والأمهات والأزواج مما ينذر بعواقب وخيمة علي تماسك الأسر الكريمة..
المعلمون أصابهم الرهق والتعب والخوف والقلق من مصير ابنائهم التلاميذ،وللأسف ماذاقوا راحة هذا العام..
المدارس الخاصة تشكو لطوب الأرض من تمدد العام الدراسي الحالي ومن تأخير بداية العام الجديد..

النقطة الخامسة..
المدارس تحن لتلاميذها وهجرها لا يجوز..
بل هي تشتاق لهم ويشتاقون لها..
المدارس كلها علي امتداد الوطن الحبيب تحتاج ابناءها الكرام..الموجودين فيها والقادمين إليها كل عام..
المدارس اليوم وقبل الغد تحتاج الآتي:
١/تشجيرها بالأشجار المثمرة بالداخل وحول الأسوار..
٢/صيانة شاملة كاملة للسقوفات ،الأبواب والشبابيك،الحيطان والسبورات..المقاعد والأدراج..وتحتاج كل مدرسة لبناء فصل أو فصلين جديدين لمقابلة زيادة التلاميذ وفصل المرحلة في الأيام القادمة بالعون الذاتي،تعاونا بين المواطنين ولجان الأحياء والمحليات..

النقطة السادسة..

في جميع الاعوام السابقة كان يتم توزيع تلاميذ الأساس للثانوي جغرافيا..وهذا هو المفروض..لكن للأسف تدخل الواسطة والمحسوبية والعلاقات ويحدث خلل كبير في تركيبة المدارس..لذا تجد آلاف الطلاب يزاحمون في المواصلات ذهابا وإيابا..يتعرضون للصعاب والمخاطر والتحرش والامراض..
ويتسببون في أزمة مواصلات لفئات اخري تجبرها طبيعة عملها لركوب المواصلات..
النقطة السابعة..
وزارة التربية والتعليم وإداراتها المختلفة محتاجين يتفرغوا الأيام والشهور القادمة،لترتيب وإعادة صياغة الكثير الذي يحتاج لذلك..
محتاجين للترتيب لمؤتمر التعليم الجامع لوضع سياسات المرحلة الجديدة..بما فيها المقررات..
محتاجين لعقد دورات تدريبية للمعلمين والمعلمات والموجهين والموجهات..
محتاجين لدراسة التوزيع العادل للمعلمين والمعلمات،مع تشغيلهم في أقرب المدارس لمكان سكناهم..
محتاجين لمتابعة الصيانة والتشجير في المدارس..
محتاجين لعقد اجتماعات اللجان الاستشارية لضبط حركة المعلمين ووضع الخطط والبرامج التي ترتقي بالتعليم..
والآن تعالوا نشوف العبارات والجمل المفيدة..
دعوني أصيغها في اقتراح محدد وانتظر أراءكم..

أقترح علي الوزارة ومجلس الوزراء توزيع تلاميذ الأساس هذا العام(الذين امتحنوا والذين لم يمتحنوا) وحفظا لسلامتهم..وللأسباب عاليه..يتم توزيعهم في المدارس الثانوية جغرافيا..مع الإلتزام الصارم جدااا بجغرافية التوزيع ومتابعة ذلك بدقة متناهية..اقصد وبالواضح توزيع التلاميذ الذين لم يمتحنوا وغير معروف موعد امتحانهم ..(بدون امتحانات) أكرر بدون إمتحان نقل للثانوي،،وهذا حقهم الذي كفله لهم الدستور،،هذا العام..

ومن اراد التحويل للتعليم الخاص يسمح له في حدود منطقة سكنه الجغرافية فقط..
التعليم في مرحلة الأساس والثانوي حق دستوري لأي طفل سوداني..ولايجوز اصلا ألا يجد الطفل فرصة للتعليم بعد الاساس..فيصبح رصيدا للعطالة،الضياع والجريمة..
يفترض ونحن في عهد الثورة ألا نسمح بتسرب طفل واحد من مرحلة التعليم العام..
الشعب قااادر علي بناء مزيد من الفصول بالعون الذاتي لاستيعاب فلذات أكباده..
زمن الثورة طويل
وممكن يحل كل المشكلات..

خلونا نشارك كلنا في حملة قومية لإعادة الروح والجمال لمدارسنا وتعليمنا الحكومي..
وادعم اقتراحي بآخر فرعي..
يدفع ولي امر كل تلميذ مقبول في الثانوي(الصف الاول فقط مبلغ الف جنيه للحملة القومية )،،ويدفع ولي امر كل تلميذ مقبول في الصف الأول،نفس المبلغ..
بقية التلاميذ والطلاب يدفع ولي الأمر مبلغ ٥٠٠جنيه فقط بداية العام الدراسي..
هذه الأموال..تستغل بإشراف ادارات التعليم المحلية،،ومجالس الآباء والأمهات..
في تحسين بيئة المدارس..بناء فصول جديدة،،وصيانة الفصول القديمة..توفير المرواح والمكيفات للفصول..بناء المقصف المدرسي..وأي مجالات اخري بالتعاون مع مجالس الآباء والأمهات..ولجان الاحياء..
والله من وراء القصد..

كتبه الخبير التربوي أحمد سعيد سيد احمد

التعليقات مغلقة.