التوقيع على اتفاق نهائي حول مسار الشمال الجكومي .. الاتفاق يؤكد أن للشمال قضية

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

جوبا.. معتصم الشعدينابي
توج وفد مسار الشمال المكون من حركة تحرير كوش وكيان الشمال تحت مظلة الجبهة الثورية، مشواره التفاوضي الطويل في جوبا بالتوقيع على اتفاق نهائي مع الحكومة الانتقالية في السودان على عدد من الملفات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، بحضور نائب رئيس المجلس السيادي الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي.
وأكد رئيس الوساطة الجنوبية الفريق توت قلواك دعم رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت لسلام السودان مشيرا للتحديات الكبيرة التي واجهتهم في مسار الشمال.
وقال إن الاتفاق النهائي والشامل بين الجبهة الثورية والحكومة سيكون قريبا.
وأكد توت أن ما دار في التفاوض من مشادات وخلافات بين الوفدين لن يؤثر على العلاقات المستقبلية بين الأطراف.
بدوره قال عضو لجنة الوساطة السلطان ضيو مطوك، قبل مراسم التوقيع إنه لم يكن يعلم بأن لشمال السودان مظالم وقضايا مطلبية حقيقية إلا من خلال مفاوضات مسار الشمال.
من جهته قال ممثل الحكومة عضو مجلس السيادة محمد الحسن التعايشي، إن توقيع اتفاق مسار الشمال يعتبر خطوة متقدمة فيةطريق الاتفاق الشامل والعادل مع الجبهة الثورية.
ونوه إلى أن المفاوضات مع مسار الشمال لم تتطرق إلى أي محاصصة أو مشاركة في السلطة.
وقال التعايشي إن التحدي الذي يواجه الطرفين هو تنزيل الاتفاق إلى أرض الواقع، مشيرا إلى أن الحكومة غيرت استراتيجية حصر الحوار على حاملي السلاح فقط وأقرت ضرورة الجلوس مع كل صاحب حق ومظلمة.
من جانبه قال رئيس كيان الشمال محمد سيد احمد الجكومي، إن توقيع الاتفاق مع الحكومة يؤكد أن للشمال قضية ومظالم تاريخية تم الاعتراف بها.
وأكد مساندة كيان الشمال للجبهة الثورية التي تبنت قصاياه وجعلت وجوده ممكنا في مفاوضات جوبا.
وأعلن الجكومي استعداد طرفي مسار الشمال للتعاون مع الحكومة السودانية والجبهة الثورية لتنفيذ الاتفاق.
من جهته قال رئيس حركة تحرير كوش محمد داؤود بنداك، إن الحركة ظلت ترفع شعارات التهميش في أقصى الشمال بالمظاهرات والمذكرات إلى أن تمكنت من طرح القضايا في المفاوضات التي كللت بالتوقيع.
وأوضح أن التأخير في توقيع الاتفاق كان من أجل التدقيق وإحكام البنود لضمان سلامة تنفيذ الاتفاق.
ووقع عن مسار الشمال كبير المفاوضين دهب ابراهيم دهب وعن الحكومة الفريق شمس الدين كباشي.
وأعلنت الوساطة تعليق المفاوضات حتى الرابع من فبراير المقبل.

اترك رد