الجبهة الثورية ترفض طلب الحكومة وتهدد بتعليق التفاوض

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

جوبا- سودان 4 نيوز :
أبلغت الجبهة الثورية السودانية، الوساطة الجنوبية رسميا رفضها طلب الحكومة الانتقالية تعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي. وهددت بوقف التفاوض مع الحكومة حال أصرت على اختيار الولاة بطريقتها. واشترطت الجبهة أن تكون طرفا في عملية اختيار الولاة والنواب وفق معايير محددة.
وقالت إن قرار الحكومة بتعيين الولاة وتشكيل المجلس التشريعي لم يؤسس على رغبة حقيقية في مدنية السلطة، و لا الفاعلية في خدمة المواطن، وإنما بُني القرار على محاصصات وتمكين حزبي مقيت، بعيداً عن معايير الكفاءة، مما سيترتب على تنفيذه تعيين ولاة غير مؤهلين للقيام بالمهام التي يكلفون بها.

وأكدت الجبهة الثورية في ردها الذي سلمته الوساطة، أنها، من حيث المبدأ، مع تعيين ولاة مدنيين، وتفكيك تمكين المؤتمر الوطني في الولايات، ولكن وفق أسس شفافة، ومعايير واضحة، تقدم الكفاءة و الخبرة، والتنوع الإثني، ومشاركة المرأة، واللاحزبية، والقبول الشعبي، على الولاء الحزبي والمحاصصات القائمة على الأنانية التنظيمية الضيقة، التي تُعلي قيمة التمكين الحزبي على مصلحة المواطن والوطن.
وأضافت في خطاب الرد “حتى تطمئن الجبهة الثورية على أن اختيار الولاة المدنيين قائم على الأسس والمعايير المذكورة، وعبر آلية متفق عليها، ترى أنه لا بد أن تكون شريكة في وضع أسس و معايير الإختيار، و طرفاً في آلية إختيار الولاة وتشكيل المجلس التشريعي”.
وفيما يلي ينشر (سودان 4 نيوز) نص رد الجبهة الثورية على الحكومة عبر لجنة الوساطة :

سعادة الفريق/ توت قلواك
رئيس وفد الوساطة في عملية سلام السودان
السلام عليكم و رحمة الله .. و بعد،
الموضوع: خطاب الحكومة بشأن استكمال مؤسسات السلطة الانتقالية
في البدء، تتقدم الجبهة الثورية السودانية بخالص الشكر و أجلّ التقدير لشعب و حكومة دولة جنوب السودان بقيادة الرئيس سلفاكير ميارديت، للجهود الجبارة التي تبذلها من أجل تحقيق الأمن و الإستقرار في السودان. كما تشكر فريق الوساطة برئاسة الفريق توت قلواك، لسعيها الدؤوب، و صبرها الجميل على معافرات العملية التفاوضية.
بالإشارة إلى الخطاب المرسل من وفد حكومة السودان الانتقالية بتاريخ 13/4/2020 ، المتضمن طلب الحكومة الانتقالية موافقة الجبهة الثورية على قرارها القاضي بتعيين ولاة مؤقتين و تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي في مواقيت حددتها مسبقاً، فالجبهة الثورية لا تستطيع قبول القرار بشكله الحالي للأسباب التالية:
القرار مبني على المصفوفة التي اتفق عليها مجلسا السيادة و الوزراء و طرف من قوى الحرية و التغيير، في تعديل لاعلان جوبا لبناء الثقة و التمهيد للتفاوض من طرف واحد، و بإرادة منفردة. و هذا أمر مرفوض و مهدد للثقة التي بنيت بين الحكومة الانتقالية و الجبهة الثورية، و لمصير الاتفاقات التي أبرمت و يرجى أن تبرم بيهما في المستقبل.
قرار تعيين الولاة المدنيين و تشكيل المجلس التشريعي لم يؤسس على رغبة حقيقية في مدنية السلطة، و لا الفاعلية في خدمة المواطن، و إنما بُني القرار على محاصصات و تمكين حزبي مقيت، بعيداً عن معايير الكفاءة، مما سيترتب على تنفيذه تعيين ولاة غير مؤهلين للقيام بالمهام التي يناط بهم.
سبق أن تكونت لجنة مشتركة من الجبهة الثورية و بعض الأطراف في قوى الحرية و التغيير، بمبادرة كريمة من وساطة دولة جنوب السودان، أودعت فيها الجبهة رؤيتها لتعيين الولاة و تشكيل المجلس التشريعي لدى الوساطة، إلا أن الطرف الآخر استنكف عن الرد على طرح الجبهة، و آثرت الاستئثار بقرار تعيين الولاة و تشكيل المجلس التشريعي بالكيفية الواردة في خطاب وفد الحكومة الانتقالية لمفاوضات السلام. الجبهة الثورية ترفض الإسترداف، و ترفض أن تكون جهة متلقية لقرارات الشركاء.
تمديد فترة التفاوض ضرورة اقتضتها طبيعة القضايا المطروحة، و مواقف الأطراف، بجانب التعقيدات التي تواجه وفد الحكومة الانتقالية المفاوض مما يضطرها إلى العودة الخرطوم كل حين لحسم ما تستشكل في التفاوض من موضوعات، علاوة على الطوارئ الأخرى الخارجة عن إرادة الأطراف، مثل الوفاة المفاجيء لوزير الدفاع رئيس لجنة الترتيبات الامنية من طرف الحكومة – عليه رحمة الله – و جائحة كرونا التي عطلت الدنيا بأكملها. هذه أمور يجب أن ينظر إليها بموضوعية و عدالة، و لا يلقى فيها باللائمة على طرف دون آخر.
عليه:
تؤكد الجبهة الثورية أنها، من حيث المبدأ، مع تعيين ولاة مدنيين، و تفكيك تمكين المؤتمر الوطني في الولايات، و لكن وفق أسس شفافة، و معايير واضحة، تقدم الكفاءة و الخبرة، و التنوع الإثني، ومشاركة المرأة، و اللاحزبية، و القبول الشعبي، على الولاء الحزبي و المحاصصات القائمة على الأنانية التنظيمية الضيقة، التي تُعلي قيمة التمكين الحزبي على مصلحة المواطن و الوطن. و حتى تطمئن الجبهة الثورية على أن إختيار الولاة المدنيين قائم على الأسس و المعاييرالمذكورة، و عبر آلية متفق عليها،ترى أنه لا بد أن تكون شريكة في وضع أسس و معايير الإختيار، و طرفاً في آلية إختيار الولاة و تشكيل المجلس التشريعي.
المصفوفة التي بني عليها قرار تعيين الولاة و تشكيل المجلس التشريعي – الذي أفضى إلى خرق اعلان جوبا لبناء الثقة و التمهيد للتفاوض – كتبت في غياب الجبهة الثورية، رغم أنها شريك أصيل في صناعة الثورة، و في عملية السلام، و عضو مؤسس في قوى الحرية و التغيير. و حتى يستقيم الأمر، هنالك ضرورة لإعادة المصفوفة إلى طاولة الرسم، لتشارك الجبهة في انتاج مصفوفة معدّلة تأخذ في الاعتبار آراء الجبهة الثورية بجانب آراء الشركاء الآخرين. و تجنباً لتكرار لخطأ الانفراد بالقرارات المحورية التي تمس القضايا الوطنية الحيوية، تقترح الجبهة الثورية تكوين آلية تشمل الجبهة في عضويتها بجانب الأطراف التي أنتجت المصفوفة.
أخيراً، ترى الجبهة الثورية أن تعطى الأولوية القصوى للتسريع بالعملية السلمية بإتخاذ الأطراف قرارت شجاعة فيما يتعلق بالقضايا العالقة، و العمل على الانتهاء من الملفات المتبقية لاستكمال السلام في الميقات المضروب. أما إذا أصرت الحكومة على تنفيذ قرارها القاضي بتعيين الولاة و تشكيل المجلس التشريعي في المواقيت المضروبة، دون مراعاة لموقف الجبهة الثورية و أولوية السلام، فعليها أن تعلم أنها أجبرت الجبهة الثورية و اضطرتها إلى إيقاف التفاوض معها في منبر جوبا، لأن الشريك الذي لا يلتزم بالاتفاقات يفقد أهلية الشراكة، و يكون التفاوض معه ملهاة و مضيعة لوقت الشعب.

د. الهادي إدريس يحيى
رئيس حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي
رئيس الجبهة الثورية السودانية

مالك عقار اير
رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – الجبهة الثورية
نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية

مني أركو مناوي
رئيس حركة/جيش تحرير السودان
نائب رئيس الجبهة الثورية

د. جبريل إبراهيم محمد
رئيس حركة العدل و المساواة السودانية
الأمين العام للجبهة الثورية السودانية

الشيخ التوم هجو
رئيس الحزب الاتحادي الديموقراطي
رئيس المجلس التشريعي للجبهة الثورية

الطاهر أبوبكر حجر
رئيس تجمع قوى تحرير السودان
عضو المجلس القيادي للجبهة الثورية

عبدالوهاب عبدالله جميل
الأمين العام للجبهة الشعبية المتحدة للتحرير و العدالة
عضو المجلس القيادي للجبهة الثورية

محمد داود محمد
رئيس حركة تحرير كوش السودانية
عضو المجلس القيادي للجبهة الثورية

أسامة سعيد
رئيس مؤتمر البجا المعارض
الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية السوداني

التعليقات مغلقة.