الجبهة الثورية توافق على تعيين ولاة “مؤقتين” “بشروط”

2

الخرطوم- سودان 4 نيوز :
أبدت الجبهة الثورية السودانية، موافقة مشروطة على تعيين ولاة مدنيين “مؤقتين” لكل الولايات لتسيير شؤون الولايات قبل توقيع اتفاق السلام النهائي.
واشترطت الجبهة الثورية في رسالة بعثت بها لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، ونائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق الأول محمد حمدان دقلو حميدتي، رئيس وفد الحكومة المفاوض، أن يتم اختيار ولاة “لا حزبيين” عبر آلية رباعية لاختيارهم تكون الجبهة الثورية جزءا منها.
وشددت الجبهة الثورية في الرسالة على ضرورة اختيار ولاة من ذوي الخبرة الإدارية، يحظون بقبول من سكان الولايات سيما الولايات التي تدور فيها الحروب، تجنباً للاستقطاب السياسي والاجتماعي، كما يجب أن يتم إختيار ولاة لاحزبيين يتمتعون بالكفاءة، ويمثلون التنوع السّوداني مع تمثيل منصف للنساء.
واقترحت حسب معلومات (سودان 4 نيوز) تكوين آلية رباعية لترشيح و اختيار الولاة المدنيين المؤقتين، تضم مجلسي السيادة والوزراء، وطرفي الحرية والتغيير (الجبهة الثورية / الخرطوم).
وطالبت الجبهة الثورية بأن تقوم ذات الآلية الرباعية بمراجعة المصفوفة، واستبعاد كل ما يتعارض مع عملية السلام ويضر بها.
ورفضت تحميلها مسؤولية بطء عملية التفاوض منفردة مشيرة إلى عدة عوامل أدت لتعطيل التفاوض.
وأكدت الجبهة الثورية أنها جسم مؤسس لقوى الحرية و التغيير، وأعطت الحرية و التغيير بُعداً قومياً جديداً بمشاركة قوى فاعلة من قوى الكفاح المسلح و الهامش في هذا الجسم الوطني الهام. و قد ساهمت الجبهة الثورية – بحسب رسالة المجلس القيادي- على نحوٍ كبير في إسقاط النظام السّابق. وقالت إنه لولا ما تحتاجه الحرب من حلول جذرية لقضايا عميقة الجذور، لكانت الجبهة الثورية طرفاً في إدارة الحكم الإنتقالي منذ البداية. مشيرة إلى أنها هي التي دفعت بقضايا السلام إلى وثيقة الحكم الإنتقالي.
وقالت “إن التفاوض في جوبا يقوم على أساس الشراكة لحل المعضلات المشتركة في مسيرة الثورة و التغيير، نجابهها معاً كشركاء، و هذه قضية تحتاج لفهم عميق ومجهود مشترك” .

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!