الحركة الشعبية تطالب الحكومة بحماية المواطنين والتحقيق في أحداث الرزيقات والفلاتة

6

الخرطوم- سودان 4 نيوز:

أصدرت الحركة الشعبية شمال، بيانا أدانت خلاله الأحداث التي وقعت في تُلس بولاية جنوب دارفور وراح ضحيتها العشرات من الفلاتة والرزيقات فيما يلي نص البيان:

الحركة الشعبية تأسف لأحداث العنف بين الفلاتة والرزيقات وتدعو للعمل من أجل السلام والعيش السلمي المشترك

تعرب قيادة الحركة الشعبية عن بالغ أسفها حيال أحداث العنف الدموي التي وقعت في جنوب دافور بين الرزيقات والفلاتة وقد راح ضحيتها العشرات من الطرفين، وتبعث قيادة الحركة الشعبية أحر التعازي لأسر الضحايا والنازحين من الفلاتة والرزيقات، وتناشد الحركة الشعبية الجانبين ضبط النفس وإحكام صوت العقل لإيقاف هذا العنف وتمهيد الطريق للحل السلمي سيما والسودان علي موعد مع السلام الشامل الذي يتطلب تصالح وتسامح كافة السودانيين بقية الوصول لدولة العدالة والمواطنة بلا تمييز.

تدعو قيادة الحركة الشعبية حكومة السودان الإنتقالية لإتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل تأمين حياة المواطنين بجنوب دافور والعمل على منع تجدد الإشتباكات بازالة مسببات الإحتكاك وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول هذه الأحداث لتحقيق العدالة، فالوضع الإنساني الذي أفرزه هذا النزاع خطيراً للغاية ويستدعي التحرك العاجل من قبل الجميع لتداركه وتحقيق الإستقرار.

لقد فتحت ثورة ديسمبر صفحة جديدة بين كافة السودانيين عنوانها الحرية والسلام والعدالة ويجب ترجمتها علي أرض الواقع بترسيخ التسامح والعيش السلمي المشترك بين مكونات شعب السودان، ويتوجب علينا جميعا السعي لإنهاء فصل الحرب والنزوح والعمل من أجل مستقبل جديد لا يقتل فيه أحد، فما يجمع أهلنا الرزيقات والفلاتة هو المصير الواحد والمستقبل المشترك الذي يجب أن ينهي التهميش والعنصرية ويؤسس لواقع أفضل.

بدر الدين موسى
الناطق الرسمي
الحركة الشعبية لتحرير السودان
7 مايو – 2020م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!