الحركة الشعبية شمال تطالب بإلغاء تقييد حرية المرأة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طالبت الحركة الشعبية لتحرير السودان بإلغاء كافة القوانين التي تقيد حرية المرأة وتميزها على أساس النوع، والتي تنتهك حريتها وكرامتها، وقوانين العمل وتجريم العنف ضد المرأة ومشاركتها في الأجهزة السيادية والتنفيذية والتشريعية بنسبة لا تقل عن ٤٠ في المائة، ومشاركتهن في القوات النظامية وإنشاء مفوضية للمرأة. ودعت الحركة في بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يتزامن سنوياً مع يوم ٨ مارس، وممهور بتوقيع متحدث الحركة الرسمي بدر اادين موسى دعت إلى ربط النساء في المدن بقضايا النساء في مناطق الحرب مع إعطاء الأولوية لقضايا النساء في مناطق الحرب. وأشارت الحركة إلى أهمية
الارتقاء بالمرأة السودانية وجعلها شريكاً فاعلاً في الحياة وتمكينهن وتمثيلهن ومشاركتهن بما يليق بالتضحيات المستحقة.
وأضاف البيان أن “اليوم العالمي للاحتفال بالمرأة يأتي هذا العام وبلادنا لا تزال تحتفل بمرور عام على قيام ثورة ديسمبر المجيدة التي قدمت فيها نساء بلادنا تضحيات جسام، كما يتزامن هذا اليوم العالمي مع تباشير نجاح ثورة ديسمبر المجيدة التي تحمل في طياتها مستقبل باهر للبلاد عن طريق تحقيق مبادئ الديمقراطية والسلام والعدالة الاجتماعية”.
وقال البيان “لقد لعبت المرأة السودانية أدواراً عظيمة على مر التاريخ السوداني وكانت في مقدمة الصفوف في ثورة ديسمبر المجيدة بجانب أدوارها التاريخية في الريف والمدن في مقاومة النظام الفاشي الذي استهدف النساء على وجه التحديد”.
وقدمت الحركة الشعبية لتحرير السودان التهنئة للنساء قاطبة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
وذكرت الحركة الشعبية أنها تدرك حجم التحديات والصعوبات التي تواجهها النساء في مناطق اللجوء والنزوح والريف، وهي تواجه شظف الحياة وإفرازات الحروب والتهميش المركب وتصورات المجتمع المجحفة.

وحيت الحركة دور المرأة في أماكن العمل وهي تواجه تحديات التنميط والتحجيم والحقوق المهضومة والقوانين الظالمة.

التعليقات مغلقة.