الحرية والتغيير تدعو لبدء حوار مع عبدالواحد

0

الخرطوم- سودان 4 نيوز :
ناقشت قوى الحرية والتغيير، ملف تشكيل المجلس التشريعي ممثلا لكافة مكونات الشعب المتعددة من قوى السلام والقوى القاعدية ولجان المقاومة بالعاصمة والولايات وكافة أطياف الشعب السوداني، والتمهيد للانخراط في نقاش مع المكون العسكري حول نسبة ال ٣٣٪ حسب نص الوثيقة الدستورية.
وعقد المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير مكتملا السبت اجتماعه الدوري بدار التجمع واستمع فيه لتنوير حول تكوين المجلس التشريعي، ومسار مفاوضات السلام وتقرير للجنة التفكيك وإزالة التمكين للنظام البائد.
وشدد المجلس على ضرورة إكمال كافة المناقشات ليتم تكوين المجلس التشريعي فور توقيع السلام في ابريل القادم دون أي تأخير إضافي.
كما استمع المجلس لتقرير من اعضائه في المجلس الاعلي للسلام، وأمن على ضرورة الاسراع في الوصول لاتفاق في بقية الاجندة المتبقية (القضايا القومية، الترتيبات الأمنية) وفقاً للجدول الزمني الذي ينتهي في 31 مارس، ليتوج بالاتفاق النهائي مع الجبهة الثورية في التاسع من ابريل.
و أكد المجلس على ضرورة كسر الجمود في مسار التفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال ،قيادة الحلو، وابتدار عملية سلام مع حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد من أجل إكمال مسيرة السلام للوصول لحل شامل وجذري يؤدي لوقف نهائي للحرب في السودان.
كما ناقش المجلس تقريرا حول عمل لجنة تفكيك نظام 30 يونيو وإزالة التمكين، مشيدا بعملها في الفترة الماضية، داعيا لإزالة معوقات عمل اللجنة، وتوفير الأمكانات الملائمة لمواصلة عملها الجوهري لإكمال أهداف الثورة، مؤكدا أن اللجنة بسبب طبيعة عملها تتعرض لإستهداف من قوي الثورة المضادة.
ودعا المجلس لضرورة توفير السلطة الانتقالية للسند والدعم لهذه اللجنة وتمكينها لتستكمل مهامها عبر لجان التفكيك في الولايات والمحليات والوزارات لتفكيك بنية نظام الاستبداد والفساد والعمل على استرداد الأموال المنهوبة.

التعليقات مغلقة.