أسبوعان لاستعادة أراضي الفشقة وحسم الشفتة الإثيوبية

6

القضارف- عمار الضو:

قال والي القضارف المكلف اللواء ركن نصر الدين عبدالقيوم، إن رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك، مهتمان بحسم ملف الحدود وإعادة الأراضي المُغتصبة وإخلاء مليشيات الشفتة الاثيوبية خلال أسبوعين عبر التفاوض، مؤكداً قدرة الجيش على عبور النهر بعد ذلك.
وقطع عبدالقيوم خلال زيارته لمنطقتي “بركة نورين ومشرع الفرسان” التي أعتدت عليها مليشيات الشفتة المسلحة بمساندة الجيش الإثيوبي مؤخراً، قطع بقدرة القوات المسلحة على حسم التفلتات والتعديات من قبل المليشيات الإثيوبية علي المواطنين والمزارعين وحفظ سيادة الدولة والحفاظ على الأرض.

ووقف والي القضارف والوفد المرافق له يوم الجمعة، على أرض المعركة ومنطقتي البركة والمشرع بعد تعرضهما للقصف من داخل الأراضي الإثيوبية، وترحم على الشهداء وقدم واجب العزاء.

وأكد عبدالقيوم التزام حكومة الولاية بعلاج المصابين والجرحى، مُعلناً خلال مخاطبته عدد من القيادات والإدارات الاهلية وضباط صف وجنود منطقة” البركة والمشروع” عن التزام الحكومة بالبرتكولات الموقعة بين الجانبين السوداني والإثيوبي والمتعلقة بترسيم الحدود وضبط المتفلتين.

وأعلن عن توصيل خدمات المياه من النهر الى المواطنين عبر إقامة محطات وخزانات بالقرى للحد من إعتداء المليشيات تجاه المواطنين.

إلى ذلك طالب عدد من قيادات البركة بضرورة إخلاء معسكر المليشيات المسلحة والجيش الاثيوبي، من داخل المنطقة والعمل على فرض هيبة الدولة بانتشار الجيش السوداني حمايةً للسيادة الوطنية.

يُشار الي أن والي القضارف قد رافقه خلال الزيارة قائد الفرقة الثانية مشاة وقائد اللواء السادس، وعدد من قيادات الجيش في الولاية.

وكان الجيش السوداني قد اتهم نظيره الإثيوبي بمساندة ودعم مليشيات الشفتة للتغول على الأراضي السودانية ونزعها من المزارعين، مما أدى إلى وقوع اشتباكات تدخل على أثرها الجيش وقدم شهيداً مع إصابة عدد من الجرحى.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!