الدبلوماسي المقال عمر حامد: يبدو أن إزالة التمكين لها تعريف جديد

0 0

حول قرار إعفائه من وزارة الخارجية كتب الدبلوماسي المقال عمر خالد على فيسبوك مايلي:

يبدو أن إزالة التمكين لها تعريف جديد قد أعلن عنه للتو..
الحمد لله على كل مقاديره وأمر المؤمن كله خير.
أذاعت لجنة إزالة التمكين قرارا يوم ٢٩ فبراير ٢٠٢٠ بفصل ١٠٩ مِن السفراء والدبلوماسيين من وزارة الخارجية …وقد اندهشت حقا إذ ورد اسمي من ضمنهم…
متحدثا عن نفسي فقط، أكتب في قروب الستينات والسبعينات الذي اخترته بعناية لجهة أنه يضم كل من يعرفني منذ أيام الابتدائي بمدرسة قدو الابتدائية والمتوسطة بمدرسة كبوشية المتوسطة والثانوي بمدرسة شندي الثانوية ، وجامعة الخرطوم مدرسة العلوم الادارية لخمس سنوات، إذا كان هناك شخص واحد سيتقدم ليقول أنني انتميت سياسيًا في يوم من الأيام والى يوم الناس هذا.
وبعد التخرج العمل محاضرًا في عدة جامعات وكباحث في معهد الأبحاث الاقتصادية والاجتماعية التابع للمركز القومي للبحوث ، الذي أعلنت وظائفه في الصحف وبعد المعاينات حصلت على الوظيفة بعرق جبيني والتي اخترتها تفضيلا على وظيفة اخرى تم اختياري لها ايضا بالتزامن في وزارة التعاون الدولي المنشأة حديثا آنذاك (٢٠٠٣) وهي الأخرى أعلنت في الصحف للمنافسة وسجلات الحكومة والمعاينات موجودة لمن أراد المراجعة…
واتحدى من يثبت أنني قد نلت الوظيفة دون وجه حق.
ومن ثم تقدمت ضمن ٦ الف للامتحان التحريري والالتحاق بوزارة الخارجية ضمن ٤٣ سكرتير ثالث في الدرجة التاسعة كمدخل خدمة ، وكنت ولله الحمد اول هذه الدفعة التي تم تعيينها حينما كان السيد/ لام أكول وزيرا للخارجية في أواخر العام ٢٠٠٦.
أكتب لأتوجه للجنة الموقرة أن تجيبني علي أي من الأسئلة التالية ( أنا زول قنوع وإجابة واحدة ستكفيني):
1- الإتيان بدليل ولو من شخص واحد ليقول أنني قد انتميت في يوم من الأيام لأي حزب أو جماعة سياسية أيا كانت.
٢- القدح بأي صورة من الصور في مهنيتي كدبلوماسي محترف ،لا هم لي سوى خدمة الوطن عبر الحكومة القائمة أيا كانت.وإن قدر لي الاستمرار في وظيفتي كنت سأمثل بلادي عبر الحكومة الحالية والتي تليها والتي تأتي بعدها، فهذا هو الوصف الوظيفي للدبلوماسي كموظف في الخدمة المدنية. Diplomats represent their countries through the government of the day
٢- إثبات أنني لم أمتلك أو لا أملك التأهيل للعمل كدبلوماسي في وزارة الخارجية وطالما أن اللجنة أشارت إلى التأهيل والكفاءة فالله الحمد أذكر منها – مضطرًا للاسف- الآتي في عجالة:
– التخرج بمرتبة الشرف الاولى (ضمن إثنين فقط) من جامعة الخرطوم ونيل جوائز التميز الأكاديمي في السنوات الثالثة، الرابعة، الخامسة.
– نيل ماجستير إدارة الاعمال في نفس الجامعة MBA
– المنافسة في منحة المجلس الثقافي البريطاني في الخرطوم ونيل منحة Chevening والحصول على الماجستير في الدراسات الدولية والدبلوماسية من جامعة لندن ( كلية الدراسات الافريقية والآسيوية).
– التسجيل لدرجة الدكتوراة في جامعة لندن.
وفي المنحى العملي:
– اتشرف بخدمة مواطني السودان كقنصل في سفارة السودان في لندن ٢٠٠٩ -٢٠١٤ وأنا على استعداد للرد على اي مواطن سوداني في بريطانيا أو ايرلندا يقول إنني لم أخدمه لدواعي سياسية.
اتشرف بالعمل في سفارة السودان بألمانيا وتأسيس قسم نقل التكنولوجيا.
وهذه معلومة أخيرة أنني كنت ضمن قلة قليلة من الدبلوماسيين الذين أصدروا بيانًا يدعو للتغيير ولكن لم يجد حظه من النشر الكافي في زحمة البيانات.
إنني إذ اكتب ذلك، ليس تباكيا على وظيفة وإنما لتمليك هذه المعلومات للرأي العام والحكم له…
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
عمر حامد

اترك رد