الشركاء والمانحون الدوليون يدعون لتحقيق التنمية المستدامة في حوض النيل

0 0

دعا الشركاء والمانحون لدول حوض النيل إلى تعزيز التعاون لتحقيق التنمية المستدامة، منوهين إلى التنوع الذي يميز دول حوض النيل والذي يشكل أرضية خصبة لاستدامة الموارد، مجددين الالتزام بدعم مشاريع مبادرة حوض النيل.

وأشار سفير الاتحاد الأوروبي روبرت فان دول خلال الاحتفال بيوم النيل 2020 في الخرطوم، إلى الإنجازات التي تم تحقيقها منذ تأسيس مبادرة حوض النيل، مستعرضاً التحديات التي تواجه المبادرة في تزايد احتياجات دول الحوض في ظل تناقص موارد الحوض بسبب التغيرات المناخية.

وأشار إلى أن الاتحاد بالتعاون مع وزارة التعاون الألماني يقوم بتمويل بأكثر من 30 مليار يورو، في مشاريع مشتركة في دول حوض النيل.
وقال إن اجتماعات الخرطوم تهدف إلى تبادل الخبرات لحل المشاكل والتحديات التي تواجه دول حوض النيل.
وشدد على أهمية الاستثمار المشترك في دول الحوض، من أجل تحقيق التحول المطلوب، لأن الاستثمارات المشتركة ستكون الإجابة الحاسمة لاستغلال الثروات الكاملة في دول حوض النيل. وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يلعب دوراً بناءً في تطوير الدول ودعم جهود التنمية والتطور واستغلال إمكانياتها.

وأكد ممثل البنك الدولي اندرس برجس كوك أهمية لتعاون وتبادل المعلومات وبناء الشراكات القوية المشتركة بين دول الحوض، من أجل تحقيق التنمية فيها، مشدداً على أهمية الاستخدام المُرشد لمياه النيل. وشدد على أهمية تبادل المعلومات والشراكات القوية والاستثمارات المشتركة، لإحداث التحول المطلوب، فضلاً عن ضرورة الاستثمار في البنى التحتية، في دول حوض النيل.

اترك رد