الصادق.. تاني قلع الكورة

5

شوقي بدري

الصادق سجن في كوبر بعد أن استحمره الترابي وخدعه بعدم توقيع الصلح مع قرنق. وقتها وكما صرح عبد الرحمن فرح رئيس مخابرات الصادق….. إنهم كانوا يخططون لقتل قرنق وانهاء مشكلة الجنوب. والحقيقة أنهم كانوا يخططون على ارتكاب جريمة الانقلاب. وعندما أحضر الصادق إلى سجن كوبر كان حليف اللحية والشارب. يمكن قوقلة شوقي بدري فضل الله برمة، عبد الرحمن لم يكذب.
بعد فترة حاول الصادق أن يندمج مع بقية المساجين وكان السجن ملئ بالشيوعيين والكثيرمن السياسيين وغير السياسيين. تكون فريقان للعب الكرة في كوبر. كان للصادق فريقا ، وللدكتور خالد الكد فريق منافس. عندما يفوز فريق الصادق المهدي كان يكون منتشيا ويمازح خالد الكد ويسخر منه. وعندما انهزم فريق الصادق كان خالد رحمة الله عليه يشجع بطريقة سينما قديس….. قوووووووووون….. واط از يور نيم ؟ ريد كامرون…. وريد كامرون كان مثل جيري كوبر ، الآن لاد وجون وين الخ. فغضب الصادق لأنه نرجسي واخذ الكرة وذهب أتباعه خلفه في طابور. الصادق مثل الطفل المدلل يريد ان يفرض رغباته على العالم. واليوم الصادق قلع الكورة وطلع من قحت وغير قحت قال عاوزز خمسة ولايات لناسه وهو لم يقدم ولا موية ترمس للثورة. واراد ان يخرج الجميع من رحمة الله إذا كان هذا ممكنا.
عندما اقترح الهندي فكرة التجمع لاسقاط نميري في 1975 ارسل من خاطب الصادق ، عادوا واخبروا الهندي ان الصادق رفض الفكرة. سألهم…. انتو قلتوا للصادق انه حيكون رئيس التجمع ؟ الرد كان بالنفي , قال لهم الشريف حسين الهندي….. الصادق ما بيقبل يدخل في حاجة هو ما رئيسها. امشو قولوا ليه هو الرئيس وحيوافق. وقد كان. عندما فتح الكيزان للصادق في الخروج من السودان في مسرحية تهتدون. كتبت موضوعا تحت عنوان……ابشر يا كمون بالروى. قلت ان الصادق لن يقبل ابدا ان يدخل تحت مظلة التجمع بزعامة الميرغني لأنه.. إذا حضر الماء بطل التيمم….وسيفركش التنجمع. وقد كان.
عندما رفض الشيوعيون الحوار مع الإنقاذ لأن هذا سيطيل عمر النظام الذي على وشك السقوط ، غضب الصادق وقال ،، مافي زول مانعكم من اسقاط النظام ،،. وهذه استقالة من معارضة النظام ، وانه ليس مع إسقاط النظام.
وقبل يومين نشرت جريدة الأمة مانشيت كبير. والمانشيت تعني بالانجليزية مين شيت وهذا اهم وأكبر خبر…. الجزولي يدعو الجيش إلى تصحيح مسارة واستعادة الثورة من اليسار المتطرف….. تخيل !!!! هذا يعني أن صوت الأمة توافق على استلام الجيش للسلطة. والجزولي المقصود ليس هو المناضل الشريف الجزولي سعيد طيب الله ثراه ، بل الجزولي ،، عمة توب الزراق ،، لو بتتذكروا ؟ انه الداعشي الذي بايع المجرم السفاح البغدادي… محمد على الجزولي. ولا يزال البعض يدافع عن الصادق. من المحن السودانية ان قاسم بدري والكثير من اهل بدري يتبعون الصادق كالبهم. والمخجل انهم قد جعلوا من جامعة الاحفاد التي هى ملكية الشعب السوداني ومسجلة باسمه احدى ضياع الصادق المهدي يتصرف فيها كما يشاء. والاحفاد كانت ولا تزال في قبضة الطائفية الرجعية التي هي المصيبة الاكبر في السودان. وهي على عكس الجامعة الاهلية التي تمثل الحرية الديمقراطي والبعد عن الرجعية. يكفي حولية زوجة الصادق التي اقيمت في الاحفاد. ولا اعرف باى وجه ولماذا لم يتم تابين سنوي في الاحفاد للعظيمة فاطمة احمد ابراهيم ؟ كنا نسخر من الرجال والآلاف الذين يتجمعون ويغنون في حولية مريم الميرغنية. ومافيش حد احسن من حد. الغريبة ان الاغلبية الساحقة من آل بدري لا يصلون ولم اشاهد راتب المهدي في منازلهم. طيب مبارين الصادق على شنو؟ هل هى عقدة القطيع !؟
حزب الأمة لا دخل له بالانصار لقد تم تكوينه بواسطة من عارضوا التسلط المصري واختاروا له اسم حزب الامة. وبعد 5 آلاف عضو مسجل انضم السيد عبد الرحمن إلى الحزب كعضو وليس صاحب الحزب. ولم يكن له منصب في الحزب ولو حاول ان يكون رئيسا الحزب لما قبل الرجال الكبار وقتها. الا انه في زمن الصادق كان النساء والرجال الاقوياء قد غادروا. واخيرا سرق الصادق الحزب من اهله كما سرق الميرغني الاتحادي من اهله. ويقولون إن الكيزان حرامية. نعم الكيزان حرامية كبار ، إلا أنهم لم يصلوا لدرجة سرقة احزاب ومصير شعب وتشويه دينه. يعني لا دنيا ولا آخرة.
ألم يصدر الصادق بيانا يحذر جنوب إفريقيا من اعتقال البشير؟ وقبل اسابيع طالب المهدي بتسليم البشير للمحكمة الخنائية. هو الملطشة دي كيف ؟

اقتباس من الراكوبة
الخرطوم
بعث رئيس حزب الأمة السوداني، الصادق المهدي، برسالة مكتوبة، اليوم الأحد، إلى قمة الاتحاد الأفريقي وإلى دولة جنوب أفريقيا يحذّر فيها من خطوة اعتقال الرئيس، عمر البشير، وتسليمه إلى المحكمة الجنائية، وفق محاولات محكمة أفريقية هناك.
وأوضح المهدي موقفه هذا، رغم معارضته الشرسة لنظام البشير، بأن “هناك حاجة لمواءمة العدالة الجزائية والعدالة الإصلاحية وعدم التضحية بالاستقرار في المستقبل”.
تكلمنا وحاولنا ان نبين ان الصادق ليس الحل بل هو المشكلة. ويقول البعض ان مشكلة شوقي بدري مع الصادق انه طلب من الصادق ان يعينه سفيرا في السويد. وهذه فرية سخيفة لانه ليس في امكان الصادق في ديمقراطية ان يعين سفراء او فراشين في وزارة الخارجية. ولتسألوا الرجل العظيم السفير فاروق عبد الرحمن وكيل وزارة الخارجية. قريبته كانت تسكن في منزله وقدمت لوظيفة سكرتير ثالث ولم تنجح لأن الامتحان تنظمه جامعة الخرطوم. ووقتها كان لي ما لم يكن للسفراء وغير السفراء. وليست لي المعدات المعينات او المقدرة على الانضباط والهدوء لان اكون سفيرا ولا الرغبة لان السفير من المفروض ان يكون دبلوماسيا. وانا عنسنجي لا اعرف ولا اريد ان اعرف الدبلوماسية واقول ما اريد بحرية ولا يمكن ان التزم بلوائح قوانين واوقات عمل محددة ولهذا لم اتوظف الا في اعمال ومواعيد اقررها انا.. كل مانريده هو سلامة السودان والوقوف امام سيطرة الطائقية وخاصة الصادق فهم الشر الذي يواجهه الوطن.
. لقد تم استدعاء الصادق للتوصل معه لاتفاق لانقاذ البشير قبل ايام من سقوط البشير ولقد كتبت.

اقتباس
الصادق لم يكن ولن يكن مع الشعب..
نشر بتاريخ: 14 كانون1/ديسمبر 2018
بعد ايام سيكون الصادق في السودان. وتستمر المسرحية. اعلن الكيزان انهم سيقدمونه للمحاكمة بتهم اقلها يؤدي الى الاعدام. وفجأة يرفعون التهم ببساطة زي طرقة الكسرة من الدوكة. ويا دار ما دخلك شر. قلنا الصادق كوز وسيكون كوزا. سمحوا له بالخروج من السودان في مسرحية تهتدون في وقت كانت الحواجز والجبايات في كل الطرق السودانية. يعني طار ؟!! وكتبت في القاهرة في نفس اليوم موضوع….. ابشر يا كمون بالروا….. يمكن قوقلته. قلت ان الصادق قد فتح له ليفركش التجمع وقد كان.
خوف الصادق الدائم هو استلام السلطة من ثورة اتت عن طريق البندقية. ولهذا رفض التصالح مع قرنق. لانها ستكون الضربة القاصمة التي تنهي ركوب الطائفية على ظهور البسطاء. وسيقدم الجميع لمحاكمات ستشمل ابنيه وتفضح تآمره واسترزاقه من الانقاذ بعد كشف الملفات في المحاكمات. الصادق لا يريد ابدا نهاية ،،الاسلاميين ،، لأنه منهم. وبعد ان وصل الى السلطة لم يتعرض للشريعة النميرية التي كان ينتقدها بشدة. ولم يحرر المغتربين من نير الجبايات والاتاوات كما كنا نتوقع. والتي وصفتها المعارضة بانها غير قانونية في زمن نميري. لم يقدم للمحاكمة الا من كرهه الصادق ومنهم صهره وزوج عمته شريف التهامي. وتم العفو عن عمر محمد الطيب وهو المسؤول الاول الا انه كان يعرف الكثير الذي يخيف الصادق وغير الصادق.والآن بدا مسلسل التملص ومحاولة ،، تزبيل ،، حيطة الانقاذ الواقعة. ويبدا بادانة المقاومة المسلحة. يا الصادق بالرغم من المقاومة المسلحة الشريفة ينهب الناس وتنتهك عروضهم ويحرق سوق امدرمان والفاشر ويتصرف حميدتى وكأنه الفرعون الجديد ، يهدي سيارة لطفل مدحه بقصيدة. وانت تتمطى وتتبسم منتشيا في حفل وداعك في لندن والحسان وغير الحسان يرقصن وكانكم في قطع رحط. هل هؤلاء هم الانصار الاشاش الذين عرفناهم. ديل ما يقلبوا قراصة.

اقتباس من موضوع الصادق معذور ما عذركم يا اهل السودان.
لم يضر سياسي في نصف القرن الماضي بالسودان مثل الصادق. ولا يزال البعض يتوقع منه خيرا. لقد كتبت ووضحت ان الصادق مصاب بالاعتلال النفسي ، فهو سايكوبات. السايكوبات لا تهمه سوي نفسه ملذاته وشهواته. انه اناني يكذب ، يعد ويعرف انه لن يوفي بوعده. يغطي على كل هذا بالكلام المنمق والوعود المعسولة ويكذب بلا تردد. فلترجع الى التفسير العلمي للمعتل نفسيا.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!