الصلح لا يعني نهاية حلم فجر الغد

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الاتجاه المعاكس

* لم الشمل الهلالي
الوحدة
رتق النسيج الاجتماعي
شعارات براقة ظللنا نسمع بها مع اقتراب موعد كل انتخابات
* وما ان تنتهي العملية الانتخابية حتي تعود حليمة لعادتها القديمة حيث ينفرد الفائز بالرئاسة بكل شي ويكون هو الناهي والامر لانه صاحب الجيب الكبير الذي يتحمل لوحدة الشيلة والدفع
* وليلة امس كانت واحدة من الليالي التي حملت المفاجأت السارة لاهل الهلال بالصلح الذي تم بين رئيس الهلال ورئيس تتظيم فجر الغد محمد عثمان كوارتي
* لان الصلح خير
وفي الصلح قوة للهلال والعمل من اجل مصلحة الكيان
* والصلح سيضع حدا للغة الاحتراب والاساءات ويفتح صفحة جديدة وان تكون مصلحة الهلال فوق مصالح الافراد
* وانا اتجاذب اطراف الحديث في وقت متاخر من الليل مع بعض الاصدقاء بعد المصالحة لمست تخوف الكثيرين منهم بضياع حلم مشروع فجر الغد
* والبعض منهم قالها صراحة بأن الكاردينال نجح ان يحرق اوراق كوارتي مع انصاره ومؤيديه والساعيين للتغيير
* ومع تقديري واحترامي لجميع الاراء وصدق نواياهم ومشاعرهم تجاه كوارتي تبقي الحقيقة ان هذا الصلح تم في اطار العلاقات الاجتماعية الاسرية
* والتنظيم ماضي في مشروعه بأحداث التغيير في نادي الهلال والدخول في الانتخابات القادمة بكل قوة بذات البرنامج الطموح والكبير الذي اعلن عنه عند ميلاده
* كوارتي لا يقود قطيعا من الاغنام ليقرر وحده تشييع التنظيم الي مثواه الاخير انما هو جزء من مجموعة امنوا بالفكرة وسهروا الليالي من اجل وضع البرامج والخطط والمشاريع التي تنقل النادي الي مصاف العالمية
* وكوارتي لن يشرب من الكاس الذي شرب منه سعد العمدة وعماد الطيب وهشام محمد احمد واحمد عبد القادر
* وطالما كان التنافس بين ابناء الهلال من اجل خدمة الكيان فلماذا الخصومة والحرابة اصلا
* وطالما فتح الكاردينال باب المصالحات بأعتباره كبير البيت الهلالي فهو مطالب بفتح العضوية للجماهير. لتمارسه حقها في الديمقراطية لاختيار من تراه مناسبا لقيادة النادي في المرحلة القادمة
* علي ذكر المصالحة وعلي ايام المخلوع البشير كان كل تركيز الحكومة في المصالحات مع الحركات التي تملك السلاح ولديها قوات في الارض تحارب بهم الحكومة وتتجاهل الكيانات المعارضة الاخري وهذا ما لا نرجوه في الهلال
* فرئيس الهلال عليه ان يمد اياديه لجميع ابناء النادي ويعيد بناء الثقة مع الجماهير والروابط التشجيعية وتحقيق احلامهم ومطالبهم ببناء فريق كرة قوي قادر ان يعيد هيبة الهلال ولم الشمل الكامل وقيام برلمان الهلال يحل محل الجمعية العمومية في غيابها وتناقش وتطرح فيه القضايا وليس علي شاكلة الهيئة الاستشارية القائمة الان
اتجاهات اخيرة
* مشروع النظام الاساسي للهلال لن يمر مرور الكرام في الجمعية العمومية متي ما انعقدت ما لم يوم تنقيحها والحذف والتعديل. * طالما يوجد في الهلال رجال في قامة احمد عبد القادر والفكي بريمة واب تلة والجريفاوي وشباب تجمع الهلاليين المشبعين بالعلم والمعرفة والدراية فلا خوف علي الهلال

التعليقات مغلقة.