الفساد الأحمر فى مملكة التاكسي الاصفر !!

1

تناولنا فى هذه الزاوية سابقاً فساد القائمين على مشروع التاكسي القومى بين الولايات و دور النقابة العامة و الهيئات الفرعية فى الولايات و تلاعبها بتوزيع و بيع و شراء عربات التاكسى الاصفر بأسعار خرافية و بزيادة عن سعر المصنع تذهب لنفر معين فى النقابة العامة و التى بدورها تشرك معها بعض القائمين فى الهيئات النقابية الذين يقومون بتوزيع العربات بطريقة فاسدة و دفع تحت التربيزة و زيادة (تعلية) رسوم الترخيص و الكروت و المنفيستو و رسوم اخرى مجرد بدع يعاد تكرارها فى حالة بيع العربة لأكثر من مرة تتكرر الرسوم و التى تؤخذ لعام واحد فقط و لكن مملكة الفساد استغلت الاقبال و بساطة سائقى و اصحاب العربات لفرض ما يشاءون من رسوم .
@ نشاط مافيا التاكسي الاصفر لشمل هيمنة بعض المتسلطين على العمل النقابى بالاستيلاء على المواقف وفرض رسوم خاصة بالتعاون مع بعض مفسدي المحليات وسط الاداريين و التلاعب فى تزوير الانتخابات التى تتم بصورة صورية حتى يحافظ لصوص الهيئات النقابية و النقابة العامة ، على مواقعهم النقابية التى حققوا من ورائها ثراء قارونى ، تطاولوا فى البنيان و ركوب الفارهات و الحسابات التى تجرى من تحتها الدولارات و العملات الاخرى فى كافة المصارف فى الوقت الذى يعانى فيه اصحاب تلك العربات و العاملين شظف العيش و ارتفاع تكلفة تشغيل المركبة و تزايد الرسوم و ارتفاع قيمة الاسبير و الصيانة ورداءة الطرق القومية و تسلط رجال المرور و فرض التسويات التى لا قبل لهم بها مما أضطر الكثيرون لمغادرة هذا النشاط و ترك المهنة .
@ اصبح مكتب الخرطوم الذى انشئ بإصرار من السائقين مصدر لجبايات ضخمة لا يعرف اين تذهب و لمصلحة من . هنالك اكثر من تسعين عربة تعمل فى مكتب الخرطوم تسافر يوميا للحصاحيصا اكثر من رحلة ، تدفع فى كل رحلة رسوم منفيستو (بدون دمغة ضرائب) بمبلغ 50 جنيه و استيكر شطرنج مربعات (اسود بابيض) بدعة جديدة بمبلغ 600 جنيه يجدد كل ما يبلى بفعل الغسيل ( 3 مرات فى العام) و كرت امتياز لعبور الولايات بمبلغ 600 جنيه و قيمته الحقيقية 350 جنيه و الباقى تعلية لصالح افراد فى المكتب و رسوم اشتراك فى المكتب للعربة بمبلغ 6100 جنيه للعربة الجديدة او لتلك التى تم تحويل ملكيتها فى كل مرة خلافا لرسوم الترخيص التى تبلغ 10 الف جنيه و التامين الذى يبلغ 30 الف جنيه خلافا للعقوبات التى توقع على المحتجين.
@ ادمان الفساد فى النقابة العامة ثبت الفاسدون فى اماكنهم ويزدادوا ثراء ، امتداداً لفساد عصابات المؤتمر الوطنى فى النقابات . رغم صدور القرار بتجميد عمل النقابات و الرجوع للقواعد بتشكيل لجان تسيير إلا أن لصوص العمل النقابى فى النقابة العامة للنقل و الطيران ما يزال يمارسون العمل النقابى فى مكتب الخرطوم للتاكسى القومى بين الولايات ، يتحصلون رسوم مليونية حتى تاريخه . تقدم السائقون بمكتب الخرطوم ببلاغ لنيابة الفساد بالرقم 62 /74 اجراءات اولية بواسطة المتحرى مساعد شرطة دينار على دينار ضد العاملين بالمكتب حيث اوضح الشاكون بأن مكتب الخرطوم للتاكسى القومي بين الولايات و رغم حل النقابات رسميا إلا أنه لا يزال يمارس نشاطه بدون تفويض (الجمعية العمومية) التى لها الحق فى تكوين لجنة التسيير و انتداب مراجع لجهة ان المكتب ما يزال يتحصل الرسوم و لا احد يدرى اين تذهب . بعد اكتمال التحرى عاد الامر و كأن شيئا لم يكن ليتواصل الفساد و العمل بدون تفويض و تحصيل رسوم بمستندات غير مبرئة للذمة تذهب لمصلحة أشخاص بعينهم فى النقابة العامة ، الفساد الاحمر فى مملكة التاكسى الاصفر فى عصر الثورة يحتاج لكشة عاجلة.

التعليقات مغلقة.