القمح من هنا نبدأ

1

@ يدخل حصاد القمح اسبوعه الخامس بينما صرحت ادارة مشروع الجزيرة بأن الحصاد قد شمل 65% من المساحات المزروعة و هذه المعلومة مشكوك فى صحتها لجهة أن ادارة المشروع لا تملك احصائيات و لا قاعدة بيانات حول المساحات المزروعة فعليا و حتى المساحات التى تم حصادها لا يوجد ما يؤكدها و هذه هى مشكلة مشروع الجزيرة فى غياب الادارة اضعف كل آليات العمل و صارت الادارة تتعامل بنظام رزق اليوم باليوم علما بأن التقسيم الادارى فى المشروع يمتاز بنظام صارم و تقليد راسخ تأثر بنظام الارشاد و المتابعة و تطبيق الحزم التقنية التى أصبحت جميعها مجرد نظريات .
@ حصاد القمح على الرغم من الانتاجية المبشرة إلا أنه تعرض للكثير من المشاكل التى اضعفت الانتاجية جراء الفاقد و الحرائق و الترحيل . فاقد ما قبل الحصاد شكل الغالب الاعم للفاقد جراء تأخر دخول الحاصدات الى الحقول الامر الذى جعل نضوج سنابل القمح و بسبب ارتفاع درجات الحرارة و سطوع الشمس و الاهوية يطق و يحت فى الارض بجانب ان هنالك فاقد اثناء الحصاد متعلق بتدنى كفاءة الحاصدة و تخزين بعض الانتاج داخلها و ضياعه على الارض . المزارعون الذين حصدوا فى الاوائل حققوا انتاجية عالية بينما بدأت الانتاجية فى النقصان بشكل ملحوظ للفاقد .
@ على حسب متابعتنا للمزارعين الذين حصدوا خلال الايام الماضية فى قسم ودحبوبة مكتب دلقا حصد المزارع محمد احمد المبارك عيشاب حواشته البالغة 4 فدان فكانت الانتاجية الاجمالية 28 جوال تكاد بالكاد ان تحقق التكلفة بواقع 7 جوالات / الفدان و هذا يعنى ان الفاقد ما قبل الحصاد فى تصاعد يوميا تجاوز ما نسبته 50% خاصة و أن هنالك مساحات كبيرة لم يتم حصادها و على حسب ما هو متبع فى مشروع الجزيرة أن يتم حصاد المساحات خلال فترة اقصاها 26 يوم تضمن فاقد أقل مما هو عليه الآن. المطلوب الآن الاسراع فى عملية الحصاد عبر التعبئة الشاملة بتوجيه الحاصدات و الناقلات الى المناطق التى لم تشهد بعد اكتمال الحصاد .
@ الحكومة تعاملت بإهمال و استهتار مع معركة الحصاد التى لم يدشنها مسئول و حتى الاعلام اصبح بعيدا عن هذه المعركة و فشله فى نقل صورة مكتملة كما يرويها المزارعون و اصحاب الحاصدات و العاملون فى الحقل . الحديث اصبح غير مجد حول وزير الزراعة الذى احبط الحكومة و المزارعين و لا يوجد مبرر واحد يبقيه حتى الآن فى منصبه و لجنة التحضير للموسم الصيفى الذى شكلها رئيس الوزراء لابد أن تنطلق من تقييم الموسم الشتوى الذى هو الآن فى مراحل الحصاد و تجربة الحصاد جديرة بالتقييم بعد أن تأكدت انتاجية القمح العالية أهم مؤشر للاعتماد على الاكتفاء الذاتى من القمح فى المواسم القادمة .

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!