الكتابة الإبداعية في المغرب العربي

4

كتب/صديق الحلو
تأثر الأدب في المغرب العربي الكبير بتيارات الحركة الثقافية العالمية التي على رأسها فرنسا.. المشرق العربي في دمشق.. بيروت.. بغداد والقاهرة يعتبر المركز.. أما الأدب في ليبيا .. تونس.. الجزائر والمغرب فيعد هامشا للمركز.. وفي السودان ومورتانيا والصومال وجيبوتي يعد هامش الهامش فهو نسيا منسيا.. في المغرب الشقيق تجد مجلة دراسات.. التي تهتم بجماليات التلقي الحر واحدث النظريات الأدبية الصادرة من أوروبا شمال البحر المتوسط.. البنيوية التاويلية.. الظاهراتيه.. الارسطية..الكانطية.. والتحليل النفسي والذاتية المثالية.. والمنهج التجريبي والفكر الماركسي.. يهتم النقاد في المغرب العربي بالنص الأدبي وبالقارئ أبرز الأدباء في المغرب: محمد شكري.. محمد بنيس.. محمد زفزاف.. ومحمد برادة.. حميد الحمداني وفاطمة المرنيسي..
وفي الجزائر: واسيني الأعرج.. رشيد ماموني.. رشيد لو جدرة.. الطاهر وطار.. الطاهربن جلون..
في ليبيا إبراهيم الكوني وأبو القاسم الشابي في تونس..
مجلة الثقافة المغربية ومجلة المناهل تهتما بالكتابة الجديدة.. علاقاتها بالواقع هي علاقة أن تكون هي الواقع وأن يكون الواقع هو الكتابة.. كما الحلول عند غلاة الصوفية التي يحل فيها الروح بالجسد ليصبح جسد الواقع هو جسد الكتابة.. ولاتكون الكتابة انعكاسا له.. بل أحد تجلياته وجوهر ماهيته.. أدب فيه كثير من التحدي والخروج على المألوف.. والمواصفات المستقرة والأعراف السائدة أدب مناقض في كثير من رؤاه ومنطلقاته للخطاب الرسمي السائد.. إدانة وعدم محاكاة للقديم.. والعمل على البطولة المضادة الخالية من أي بطولة وانتفاء البطل الوسيم كما عند محمد شكري في الخبز الحافي.. وهي كتابة حداثوية لبطل مأزوم طالع من قاع المجتمع يعي أن له قضية رغم ذلك فهو يعيش الحياة بمعاناتها.
فهل تستحق لأن هناك بصيص أمل في آخر النفق.. تلقائية اللحظة في انعطافها المدهش وبساطتها القاسية رغما عن ذلك فيها ما يستحق أن يروي.. كتابة جديدة كأن العالم يولد من جديد.. تمجد المهمشين والمنسيين وتطرح وجهة نظرهم على مستوى جمالي بشاعرية.. وهنا يمثل التغيير تحديا لها.. ومن داخل التلقائية تخرج التجربة والحكمة الأحداث الأشد حدة وتألقا وسيعود المغيبون يوما ويحتلون مكانتهم إلى جانب الآخرين.. الخيال والمغامرة هما من يكسب الرهان في خطاب الذات المتحاورة مع العالم.. رؤية متفردة للكون والإنسان.. تحتشد باستخدام الحلم وتعدد الحوارات والدلالات.. كتابة قد تكون صادمة صريحة ومباشرة.. تيماتها الهروب.. القهر.. العنف .. المصلحة الاستغلال والفساد.. مع حديث المسؤولين عن الإصلاح في المجتمعات العربية يدغدغ الحواس في حذلقة التصريحات التي لن تشبع الجياع للحصول على طعام حيث لابد من الاحتيال لاكتسابه..

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!