اللاجئون السودانيون بشرق تشاد: لا سلام بلا عدالة

7

قال اللاجئون السودانيون بمعسكرات شرق تشاد، إن العدالة تمثل أولى الأولويات وأنه لا سلام بلا عدالة.
وقال الشيخ محمد دفع الله القيادي بمعسكرات اللاجئين السودانين بشرق تشاد في مقابلة مع راديو دبنقا ضمن برنامج العدالة الانتقالية إن اوليات اللاجئين فيما يخص العدالة هي تسليم جميع المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية و على رأسهم المخلوع عمر البشير ثم بعد ذلك انشاء محاكم خاصة بدارفور يقدم اليها كل من ارتكب جريمة في حق الناس منذ العام 2003 وشدد على ضرورة ان تكون هذه المحاكم الداخلية عادلة و شفافة و تكون هناك رقابة عليها من قبل الضحايا اضاف لراديو دبنقا من معسكر تريجن معسكرات اللاجئين السودانيين بشرق تشاد.
كما طالب اللاجئون بانشاء محاكم خاصة بالاراضي في دارفور لتنظر في امر المظالم المتعلقة الاراضي و خصوصا الحواكير و طالب الشيخ محمد دفع الله القيادي بمعسكرات اللاجئين السودانين بشرق تشاد في مقابلة مع راديو دبنقا ضمن برنامج العدالة الانتقالية في هذا الخصوص طالب بانشاء لجان خاصة بالاراضي مكونة من المتضررين ( اللاجئين و النازحين و الادارات الاهلية ) على ان تعمل هذه اللجان مع تلك المحاكم لحسم اشكالات الحواكير ورد الاراضي و المزارع الي اصحابها بعد ابعاد المستوطنين و المعتدين منها بعد ذلك يجب النظر في امر التعويضات.
وطالب الشيخ محمد دفع الله القيادي بمعسكرات اللاجئين السودانيين بشرق تشاد طالب بان تكون التعويضات جماعية وفردية واوضح ان التعويضات الجماعية المطلوبة تعنى بتعويض الاضرار التي وقعت بالمجتمعات المحلية بدارفور
بينما تعني التعويضات الفردية بضياع الافراد ( بالموت و الفقد و الجراح ) و الاموال و المواشي التي سرقت و الحقوق و المزارع و الجنائن التي احرقت و اكد ان العدالة و التعويضات لايمكن ان تحقق في ظل غياب الامن لذلك يقول يجب ان يكون الامن اولا واضاف قائلا ( بدون امن لايمكن ان تكون هناك عودة طوعية ولا عدالة و لا تعويض )و اضاف لراديو دبنقا من معسكر تريجن معسكرات اللاجئين السودانيين بشرق تشاد
من ناحيته قال الشيخ يحي ادم النضيف رئيس معسكر كنونقو للاجئين السودانين بشرق تشاد ان اولويات اللاجئين في العدالة هي اولا تسليم جميع المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية ومحاكتهم امامها ثم بعد ذلك توفير الامن و نزع السلاح من جميع الاطراف و حصره لدى الاجهزة الامنيةواكد في مقابلة مع راديو دبنقا انه وبتنفيذه هذه الخطوات نتمكن بعدها من العودة الطوعية الي قرانا و منازلنا و نستطيع ان نحدد من ارتكب في حقنا جرما حتي و لو كان عسكري جندي.

بدوره اكد الشيخ يحي ادم النضيف رئيس معسكر كنونقو للاجئين السودانين بشرق تشاد
ردا على سؤال العدالة الداخلية بعد تسليم المطلوبين للجنائية اكد الشيخ يحيي ان العدالة الداخلية مهمة بشرط ان يتوفر الامن و تكون هناك عدالة حقا ويقدم امامها كل المجرمين الذين قاموا بإرتكاب الجرائم
و قال ( انحنا لو رجعنا البلد كل زول بعرف المجرم القتل اخو و ولده و اكل ماله .، هولاء المجرمين يجب ان يقدموا للمحاكم الداخلية )
وفي الأثناء طالب الشيخ يحيي رئيس معسكر كنونقو بعودة اللاجئين و النازحين الي اراضيهم و سكنهم و قراهم اولا و عندها كل متضرر يستطيع ان يحديد خسائره ويجد التعويض المناسب كما اكد على ضرورة عودة الاراضي التي تم الاستيلاء عليها لاصحابها وحول المصالحات اكد ان المصالحات بين مكونات المجتمع مهمة لكنها تاتي بعد ازالة الغبن من صدور الضحايا و اهاليهم بتطبيق العدالة و التعويض و فرض الامن بعدها يمكن الحديث عن مصالحات.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!