المترولوجيا واقتصاد الابتكار

2


فيزيائية تماضر صالح سعيد
مختبرات القياس والمعايرة، الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس
القياسات هي اللغة العالمية لمجموع العلوم والتقنيات لذلك بدون القياس لا توجد مرجعية، ولأهميته فقد حرصت معظم الأنظمة الصناعية الكبرى في العالم على رصد نسبة تتراوح بين 4% – 6% من الدخل القومي للإنفاق على تطبيقاته.
تمثل أهمية دقة وضبط القياسات إحدى الدعامات الأساسية التي تستند عليها كافة الصناعات. ولعل ما يشهده عصرنا الحالي من تطور واسع ومطرد في الصناعات والتقنيات من جهة ودقة وصغر المنتجات من جهة أخرى يحتم علينا اعتماد أنظمة قياسات دقيقة ومضبوطة.
أهمية المترولوجيا كدعامة أساسية للتقييس والجودة التي تعتبر من المُمكّنات المهمة لتحقيق كافة أنشطته، التقييس والجودة كلمتان مترادفتان فلا يوجد جودة بدون مقاييس تحدد مستواها، للحصول على منتج جيّد لابدّ في المقابل من وجود بنية تحتية جيدة في مجال التقييس وتحديداً المترولوجيا.
يشكل القياس مكوناً حيوياً يدخل في كافة مناحي الحياة، فجميع جوانب حياتنا مرتبطة بشكل أو باَخر بالقياسات، الثقة في نتائج القياسات أصبحت من المتطلبات الأساسية للمجتمع وذلك لما يترتب على نتائج هذه القياسات من اتخاذ لقرارات قد يكون لها تأثير مباشر عليه، التي من شانها أن تنعكس على الاقتصاد وعلى صحة وسلامة ورفاهية الأنسان.
إن اقتصاد الابتكار هو الاقتصاد الذي يحول المعرفة إلى منتجات وعمليات وخدمات تُحفزّ النمو الاقتصادي، وتخلق فرص العمل والثروات، وتحسن مستوى معيشة منطقة معينة بشكل ملحوظ.
إن نظام القياس والمعايرة السليم المرتبط بالنظم العالمية هو الوسيلة الأساسية للحصول على الاعتراف الدولي والقدرة على المنافسة في مجالات الصناعة والتجارة واستقطاب المستثمرين. كما يسهم في إزالة العوائق الفنية وتسهيل التجارة البينية وضمان العدالة في التعامل التجاري وتحسين جودة المنتجات وحماية صحة وسلامة أفراد المجتمع.
والقياس ضروري للإنتاج الصناعي الذي سيتم قبوله كجزء من الاقتصاد المعولم. ولكنه ينطبق أيضًا على المقاييس القانونية، حيث قد تكون الأوزان والمقاييس الموثوق بها أحد المجالات الأولى لحماية المستهلك التي يتم إدخالها إلى الأسواق والتي غالبًا ما تكون غير منظمة إلى حد كبير. لكل هذه الأسباب، يمكن لنظام المقاييس في البلد أن يكون مكاناً جذاباً عندما تبدأ الحكومات في البحث عن مبادرات من شأنها تحسين النظم التي يعتمد عليها اقتصاد حديث.
هذا أمر مهم لأن البنية التحتية للجودة التي تعمل بشكل جيّد يمكن أن تجلب العديد من الفوائد إلى الاقتصاد الحديث منها:
١. تسهيل الاكتشافات العلمية الرائدة،
٢.دعم الابتكار – تطبيق التكنولوجيا والأفكار الجديدة،
٣. تحسين الإنتاج الصناعي – تسهيل تبادل السلع والخدمات كجزء من العولمة،
٤.توفير الثقة للعملاء والمستهلكين.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!