المشهد السوداني اليكم تفاصيل (فانيلة البرهان) وصورة حمدوك في قبضة البوليس

الخرطوم " الزين عثمان عند الصباح كانت طائرة جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تهبط بالخرطوم حيث استقبله كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني وعند منتصف النهار كان رئيس المنظمة الاكثر تأثيراً في العالم يجلس مع رئيس مجلس السيادة الفريق اول عبد الفتاح البرهان بالقصر الجمهوري بحضور شداد ووزير الشباب والرياضة ويهديه فانيلة بالرقم (10) مكتوب فيها اسمه باللغة الانجليزية ويطالبه من موقعه بضرورة دعم كرة القدم للسيدات في السودان وذلك بعد ان شاهد رئيس الفيفا مباراة لهن واشاد بالتحولات في نطاق ممارستهن للعبة في الوقت الذي كان ينادي فيه المسؤول الاول بالفيفا علي رئيس مجلس السيادة قائلا (كروية) كان رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك يواصل المسير في خطته الجديدة للتعاطي مع المشهد السياسي في السودان وينزل بثقل سلطاته داخل وزارة الداخلية ويلتقي بقيادات جهاز الشرطة مردداً علي مسامعه عبارة (مدنية) في زيارته لوزارة الداخلية يخبر رئيس مجلس الوزراء ضباط الشرطة قائلاً انه لا يمكننا تحقيق تحول ديمقراطي دون المحافظة علي الامن واشار حمدوك لدور كبير منتظر ان تقوم به قوات الشرطة من اجل ترسيخ مبادي ثورة ديسمبر ابريل واكد علي ان رجال الشرطة يقومون بادوار عظيمة لا يراها رجل الشارع العادي وانه لا استقرار دون وجود شرطة فاعلة وملتزمة بالقانون وانهم في الحكومة يعلمون مقدار ما لاقته الشرطة ورجالها من عنت في عهد النظام البائد لكنهم سيغيرون الصورة القديمة وسيوظفون حالة الانفتاح علي العالم من اجل تطوير الجهاز عبر التأهيل والتدريب وفي زيارته لوزارة الداخلية طاف رئيس الوزراء بعدد من وحدات الشرطة مثل السجل المدني والمختبرات الجنائية قبل ان يختم جولته بتقديم تنوير لضباط الشرطة من رتبة العميد لما فوق حول الاوضاع في البلاد وترتيبات تقديم الدعم الذي يجعل من الشرطة حارسة لقيم الثورة وامان وممتلكات الشعب السوداني حريته وديمقراطيته كانت الفانيلة التي تلقاها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان من رئيس الفيفا تعيد للأذهان فانيلة ميسي التي قدمتها احد السيدات في وقت سابق للرئيس المخلوع باعتبارها من افضل لاعب في العالم قبل اكتشاف ان الامر كان مجرد خدعة واحتيال حاول من صنعوه يومها الاستفادة من تراجع شعبية البشير الذي انتهي به الامر بالسقوط تحت ضربات الشعب الثورية عقب اهدائه الفانيلة المضروبة بينما لم يخفي من لا يرغبون في استمرار العسكر علي راس السلطة رغبتهم فان تفعل فانيلة رئيس الفيفا مع رئيس مجلس السيادة ذات ما فعلت فانيلة ميسي مع رئيس الجمهورية المخلوع في لقائه مع رئيس مجلس السيادة يؤكد رئيس الفيفا علي دعم المؤسسة للسودان الرائد في مجال كرة القدم الافريقية والمؤسس لاتحادها القاري ويتعهد بالمساهمة في اعادة تأهيل وترميم استاد الخرطوم الذي استضاف اول نسخة لبطولة الامم الافريقية في العام 1957 بينما في الطرف الاخر من المدينة وفي بري يعلن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك عن استعدادهم من اجل انجاز مشاريع تأهيل الشرطة من خلال الاستفادة من حالة الانفتاح في البلاد عقب مغادرتها قائمة الدول الراعية للإرهاب وهو ذات الامر الذي فتح ابواب وصول رئيس الاتحاد الدولي للخرطوم وللمرة الاولي بعد صعوده للمنصب في اعقاب حوادث الفساد التي هزت عرش البيت الكروي العالمي في مشهدها يوم الاثنين لم تغادر الخرطوم الشعبية جدلها حول (التعويم) ومألاته المستقبلية علي الاقتصاد المضطرب في وقت لم تخفت فيه نداءات شوارعها ومنصاتها الاجتماعية للمغتربين ان الحل في تحويلاتكم وحدها التي من شأنها ان تضخ حياة جديدة في الجسد الاقتصادي المسجى في غرف الانعاش لكن بالطبع كانت ابرز مشاهدها فانيلة البرهان المهداة من رئيس الفيفا ورئيس وزرائها المدني وهو يلتقط صوره وسط (كاكي) البوليس

88

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!