الملهمة سيدة الحروف..

1


طالما نكتب عن فريد عمل السودانيين وطالما نستحضر هذه الروح البديعة الجبارة.. فسنستحضر شمائل النور..
صحفيتنا البديعة.. كاتبتنا الملهمة سيدة الحروف.. تلك البنت المؤدبة الأديبة العارفة اللازمة لعلوم الصحافة والإعلام.. المحققة والمدققة وفي كل يوم لها شأن.
ما الذي يهمنا.. في إجابة حاضرنا.. نراوغ بقدر الإمكان.. مثالنا لصحافة المستقبل هي شمائل النور وهي ضبطنا وترتيبنا وحسن مقالنا للناس.. فهل قلت عنها شيء.. لا.. يخبر عنها جليل فعلها والكتابة.. وهي بارعة بما يكفي.
تتمتع شمائل بهذه القدرة العجيبة للإحاطة بالأخبار.. وبإجادة تتفرد بها لشتى ضروب الكتابة وبفهم يناسب وعيها للصحافة والتحرير.. حينما اشتعلت الثورة لم تكن توصف للناس شيئا متخيلا.. كانت في الشارع.. وخاضت غمار الحياة موكبا موكبا وكانت كتاباتها قصائدا يومية بديعة ومفخرة يجل وصفها فهي متعة الإمتاع.
التقينا في القيادة العامة.. هينة لينة رقيقة وحفية بالناس ومنصرفة عن المواهيم والأوهام.. ما الذي استدعى هذه الكتابة.. كتبتها لأقول أن شمائل النور هي كاتبتي المفضلة.. وفي تقديري انها اعظم كاتبة نسائية سوادنية.. ملهمة ومبدعة.

التعليقات مغلقة.