الميرغني يدين محاولة اغتيال حمدوك

2

أدان الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل برئاسة السد محمد عثمان الميرغني، المحاولة الارهابية التي استهدفت رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك ووصفها بالخبيثة.
وقال انها لا تشبه أخلاق الشعب السوداني الكريم هدفها نسف الاستقرار والسلام في الوطن العزيز.
وطالب الحزب قيادة الدولة على أعلى مستوياتها بسرعة الكشف عن منفذ المحاولة ومن يقف وراءها وتقديمه لمحاكمة ناجزة ورادعة وتمليك الشعب كل الحقائق حولها.
ونوه البيان إلى أن السيد محمد عثمان الميرغني، رئيس الحزب؛ يتابع مايحدث اولا بأول ويدعو للنظر بحكمة وعقلانية وتقييم الأمور تقييما لايفلت معه مدان ولا يدان معه برئ.
ودعا الحزب، الشعب السوداني عامة وجماهيره خاصة للوقوف بكل صلابة لحماية هذه الفترة الانتقالية الأهم في تاريخ السودان والمحافظة على الروح السودانية المتسامحة التي يمثل ترياقا ضد محاولات تكرار النماذج الفاشلة فى التاريخ.
وفي ذات المنحي وصفت هيئة الختمية استهداف رئيس مجلس الوزراء بأن بادرة تهدم مورثات السودان النبيلة في تعظيم قيمة الأمن و الأمان و رعاية السلم و السلام التى ظلت صفة لازمة للسودان و أبناءه أينما حلوا.
وحذرت الهيئة من خطورة البادرة الشنعاء في فتح أبواب الشر و إباحة الدم و إشاعة العنف التى تأباها فطرة الشعب السوداني ويترفع عنها سلوكه النبيل.
وطالبت الحكومة بالقبض على المتهمين وتقديمهم للمحاكمة العادلة.

التعليقات مغلقة.