“الوحدوي الناصري” يستعجل نتائج تحقيق فض الاعتصام

2

الخرطوم – سودان 4 نيوز :

طالب الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري في بيان أصدره بمناسبة ذكرى فض اعتصام القيادة العامة،
لجنة التحقيق في فض الاعتصام بإصدار نتائجها بشكل عاجل حتى يتسنى تقديم المذنبين للعدالة.

وفيما يلي ينشر سودان 4 نيوز نص البيان:

باسم الله والشعب والثورة
باسم الشهداء الاكرم منا اجمعين
الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري
بيان حول الذكرى الاولى لفض الاعتصام

(زي سرب القماري صعدنا..في لحظة وقوع الطامة
إتوسمنا خير وقعدنـــــــــــا..في جحر الأفاعي السامة
شن طعم القيادة بعدنــــــــا.. شن معناهو طولة القامة
في القلعة المشيد ســـــورا.. قايلين الوراها نشامة)

جماهير شعبنا الابي
تمر علينا الذكرى الاولى لفض اعتصام القيادة العامة، والشارع السوداني ينتظر نتائج التحقيق لمعرفة الجناة الحقيقيين واصحاب التعليمات بارتكاب ابشع الجرائم في القرن الـ21..
تمر الذكرى وما نزال نستدعي كل شعارات الثورة وهتافات الثوار في اروع اللوحات الوطنية بحثا عن الحرية والسلام والعدالة، فتحققت الحرية ويمضي السلام وما نزال في انتظار العدالة فـ(دم الشهيد ما راح لابسينو نحنا وشاح)..
ونطالب بشدة لجنة التحقيق في فض الاعتصام اصدار نتائجها بشكل عاجل حتى يتسنى تقديم المذنبين للعدالة.
ولعل من مكر التاريخ ان تتزامن المجزرة مع الذكرى الـ30 لشهداء حركة الخلاص الوطني – 28 رمضان الذين ادركوا منذ وقت مبكر خطورة النظام البائد على بلادنا فكان لهم قصب السبق في اتخاذ الخطوة الثورية الاولى بعد اقل من 10 أشهر من الانقلاب المشؤوم، لذا نجدد المطالبة بسرعة البت في ملف الاسلاميين الانقلابيين واحالته للمحاكمة ليتسنى لأسر الشهداء القصاص من دماء القتلة.
جماهير شعبنا المعلم
لم يكن اعتصام القيادة فعلا ثوريا فقط بل كان تأسيسا لدولة بقيم المجتمع السوداني الفاضلة، وبناءا لدولة على اسس الديمقراطية والقانون، لذا كانت النتيجة مقاومة ذلك الجمال بابشع الجرائم، واننا ونحن نمر بالذكرى الاولى فإننا نترحم على جميع شهداء الثورة السودانية منذ 1989م تاريخ الانقلاب المشؤوم عامة وشهداء فض الاعتصام خاصة، ونؤكد أنه لا عودة لعقارب الساعة الى الوراء ولا نكوص او تراجع عن التغيير وتأسيس دولة المواطنة والعدالة وحكم القانون في السودان.
جماهير شعبنا العظيم
تمر علينا الذكرى الاولى لفض (جمهورية الاعتصام)، وما تزال خبائث الارض من كل صنف ولون تبث سمومها أزمات وشائعات بل واعتداءات في محاولة لجر بلادنا وحكومتنا للارتداد عن دولة القانون التي مهرها الثوار بدمائهم وفرض منطق شريعة الغاب لكن هيهات.. تمر الذكرى ونحن محاصرون بالازمات الاقتصادية والاجتماعية والامنية وربما السياسية، لكن تلك الازمات والصعوبات والظروف هي ضريبة التغيير، فالثورة والنضال ليست تصديا لـ(العسس) فقط ورصاصهم بل عمل دائم لتكريس الايمان في الوعي الجماهيري بقيمة التغيير وقيمه بلا احباط ودون كلل او ملل، فترجمة الايمان بالثورة العمل على انجاحها، و(ماشين في السكة نمد) ..
في ظل كل تلك الظروف يرى الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري ضرورة الاسراع في اكمال المؤسسات الدستورية وهياكل السلطة في البلاد، بتشكيل المجلس التشريعي، وتعيين الولاة المدنيين، اذ ان تلك الاجراءات تسهم مع اجراءات اخرى في اعادة المسار الثوري لطريقه المرسوم في سبيل المدنية الكاملة.
جماهير شعبنا الناضج
تمر الذكرى ونحن امام تحدي كورونا الذي يستبسل جيشنا الابيض من كوادر طبية وصحية في التصدي له للحفاظ على حقنا في الحياة، فلهم الشكر والامتنان.. ونناشد جميع المواطنين بالالتزام بتوجيهات وزارة الصحة واجراءاتها، ونراهن على فطنة جماهير شعبنا وذكائه في استيعاب الهدف النهائي من هذا الكم الهائل للشائعات التي تبثها فلول النظام المدحور الى مزبلة التاريخ.
الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري
29 رمضان- 23 مايو 2020م

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!