ناهد قرناص تكتب: بلان بي

4

د. ناهد قرناص


الصين دولة متفردة في كل شيء.. تاريخ وثقافة.. حتى التأريخ لهم تقويم مختلف.. السنة عندهم تبدأ في شهر فبراير.. ويقيمون لها احتفالا خاصا.. كل عام يكون له اسم حسب البرج الفلكي المؤثر على ذلك العام (ما تسألوني مؤثر كيف لأني ما عارفة).. المهم أن هذا العام هو عام الفأر .. تخيلوا.. 2020 كتب عنها الصينيون في بداية العام انها ستكون سنة التغيير.. أو على حد قولهم إنها سنة الانقلاب.. نهاية دورة حياة وبداية دورة جديدة.. وفي هذا صدق المنجمون رغم كذبهم.
الفأر الصيني.. نخر في العالم بأجمعه وداس على زر الايقاف للحياة الصاخبة التي كنا نعيشها جميعا.. وذلك الهلع الذي كان سائدا في يومنا.. والركض الدائم خلف متطلبات واحتياجات البيت والأسرة.. العولمة التي دخلت في تفاصيل حياتنا وجعلتنا أسرى لها.. وقفت عاجزة أمام كائن لا يرى بالعين المجردة.. اجتاح كل العالم واستطاع في اشهر بسيطة ان يقول له قف مكانك.. وتأمل ما انت فيه..عليه تغيرت اشياء كثيرة وتوقفت عن العمل نشاطات كنا نظنها من الجبال الراسيات.. من كان يظن أن شركات الطيران تهدد بالإغلاق لأن سوق الطيران راكد ولا أمل في انتعاش قريب؟ من كان يعتقد ان شركات مثل اوبر وكريم.. تصل حد الإفلاس وتقرر التقليل من الوظائف؟
إنها دورة الحياة الجديدة بقيادة الفأر الصيني الذي نجح في الفوز بالحرب العالمية الثالثة دون ان يطلق رصاصة واحدة.. وتركنا نحن نخوض غمارها مع عدو لا نعرفه ولا نعلم مدى جاهزيته.. استغرقتنا المعركة حتى نسينا.. إن الأمر مهما طال لابد له من نهاية.. فهل نحن جاهزون بخطة بديلة؟ خطة للدورة الجديدة من الحياة والتي تتطلب التعايش مع كورونا وليس انتظار انحسارها ؟ أصلا نحن في السودان لم تكن عندنا خطة أصلية.. بدليل فشل الحظر الشامل الذي كسره اصحاب المعالي.. فمن أطرف الأشياء أن الأخبار الرسمية بالأمس كانت تنقل خطاب السيد شمس الدين الكباشي مع جمع غفير من الناس في كادقلي.. لا تباعد ولا كمامات ولا قفازات.. وكان يوصيهم بالالتزام بالحجر الصحي الذي خرقه هو وسافر من الخرطوم.. أثناء بث ذلك الخبر.. كان الشريط الأخباري يتحرك مكتوبا عليه أن الشرطة تتوعد كل من يقوم بخرق الحظر بالعقاب الشديد.. فتأمل!
طب ما كان من الأول تقولوا الحظر للشعب.. أما المسؤولون فهم في حل من الالتزام بالقوانين.. عادي يمكنهم التجوال وخرق الحظر والتنقل بين الولايات.. غايتو نحن اقتنعنا.. بس من الذي يقنع السيدة كورونا؟ المهم.. الشاهد في الأمر .. دعونا نقفز لبلان بي.. وإعلان بروتوكول للتعامل والتعايش مع كورونا.. افتحوا الكباري.. أصلا كل كانت الناس متحركة بتصاريح عدا أسرتي الصغيرة.. أعلنوا عن التعليمات والإجراءات اللازمة لسير العمل.. التي أتمنى أن يتم تطبيقها على الجميع.. وما يكون فيها خيار وفقوس كما حدث في موضوع الحظر الشامل.
كل مؤسسة يمكنها أن تضع جداول للعمل بنظام الورديات حتى تقلل عدد العاملين المتواجدين في ذات الوقت.. كما يمكنها أن تلزم الجميع بالتباعد.. وإدخال التقنيات الإلكترونية للاستغناء عن الدفاتر والأوراق ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.. وطبعا أكيد مافي قعدات شاي وجبنة.. وجلسات تحت الأشجار.. وحاجات وشنو .. تغيير السلوك هو الخطة البديلة.. هو التغيير المنشود في دورة الحياة الجديدة.. يا كدا.. أو سنة الفأر الصيني تلحقنا أمات طه.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!