بين الرمزية والدلالة الثورية.. حمى الخميس.. عرق ودموع “الفلول”

2

تقرير – فتحية عبدالله:
علي غير المعتاد، وفي ظل استمرار مسار الثورة الشعبية التي أطاحت بالإسلاميين بعد حكم استمر لثلاثين عاما، سجل “الخميس” بخلاف أيام الأسبوع السبعة رقما قياسياً في يوميات المواطن السوداني.

sdr

وصار بحسب مراقبين عيدا يضاف إلى الأعياد الرسمية خاصة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فقد اعتمده الثوار يوماً للإنجاز ، واعتمده رئيس الوزراء القومي د.عبدالله حمدوك يوماً لإعفاءات التابعين للنظام البائد، واعتمدته لجنة التفكيك ومحاربة الفساد يوماً للمصادرات واسترداد الأموال والممتلكات المنهوبه من قبل أتباع النظام، وسبقهم جميعاً تجمع المهنيين السودانيين في اعتماد اليوم نفسه في تسطير الجدول الأسبوعي للتصعيد الثوري الذي يبدأ وينتهي بالخميس وفق تسيير مواكب سلمية.
sdr

الشاهد أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي باتوا ينتظرون يوم “الخميس” من كل أسبوع بفارق الصبر ، فمنهم من أطلق عليه “عيد الثوار”، ومنهم من أسماه بخميس “البل”، وذلك لأن رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك اعتاد فيه التغريد بأخبار يصفها البعض بالمفرحة، لجهة أنها تصب في مسار الثورة، فلم ينس خميس منذ تقلده رئاسة مجلس الوزراء القومي، إلا وغرد فيه، إما بخطوات ثورية أيا كانت، أو بإعفاء أي من الشخصيات التابعة للنظام البائد من منصبها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، فقد حملت صفحته الرسمية بالفيس بوك أيام الخميس فقط عدد كبير من القرارات كإعفاء د.قطبي المهدي من وظيفة الأمين العام لصندوق تنمية البطانة بناءً على توصية وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، وإعلانه قبول استقالة مدير جهاز الأمن والمخابرات العامة الفريق أول أبوبكر دمبلاب وتعيين الفريق ركن جمال عبدالمجيد قسم السيد بدلاً عنه، هذا بخلاف إعلانه التوجه صوب مدينة كاودا التي استصعبت زيارتها على قادة النظام البائد بموجب دعوة من قائد الحركة الشعبية قطاع الشمال عبدالعزيز الحلو.
sdr

ولأن اليوم الخميس فقد استردت لجنة إزالة التمكين اليوم عدد 31% من فندق السلام روتانا من أسهم شركة زوايا المستقبل؛ التي تتبع لعبدالباسط إضافة إلى استرداد عدد 2143 سهماً من شركة الزوايا من أسهم شركة أم زت كي للمجمعات التسويقية المحدودة؛ و2440 من مجموعة الزوايا لصالح المالية؛ و383 ألف سهم من عبدالباسط حمزة لصالح الدولة؛ واسترداد فندق قصر الصداقة وما جاورته من مبان ومساحات، كما تمت مصادرة ٢٤ قطعة للحاج عطا المنان قدرت بـ ١٥٠ ألف متر مربع ومساحة القطع التى تم استردادها ٢،٨٠٠ مليون متر مربع.
sdr

وبحسب عضو اللجنة وجدي صالح فإن جملة الأراضي المسترده بلغت اكثر من خمس ملايين متر مربع، ومن قبل استردت اللجنة ذات خميس ما جملة أراضٍ رصدت بالمئات لوزير الخارجية الأسبق علي كرتي ومدير عام قوات الشرطة السابق هاشم عثمان الحسين وآخرين، لكن وغض النظر عن قرارات الخميس التي اعتادها الثوار ، يبقى السؤال الذي يفرض نفسه باحثاً عن دلالات رمزية اليوم وارتباط مسيرة الثورة به؟
sdr

كثيرون قالوا إن تسجيل الخميس رقماً قياسياً في مسيرة الثورة جاء محض الصدفة ولا يعدو كونه نهاية أسبوع وخط انطلاق لأسبوع قادم، غير أن آخرين قالوا إن الثورة عادة ما تحتاج إلى رمزية، رمزية قيادة، ورمزية شعار ، بجانب رمزية يوم من أيام الأسبوع، لذا فإن تجمع المهنيين (الكيان الثوري) درج على اختيار هذا اليوم من هذا المنطلق، واستمر رئيس الوزراء القومي ولجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد في تثبيت احتفاء الشعب السوداني بذات اليوم عبر القرارات التي تصب في مسار الثورة، وما بين هذا وذاك يقول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي “في السابق كنا ننتظر الخميس بغرض جدول (الكتمات) الجدول الأسبوعي لتجمع المهنيين القاضي بتصعيد العمل ضد النظام البائد، غير أننا صرنا ننتتظره لنرى قرارات رئيس الوزراء القومي وعمله الذي اعتاد على نشره في صفحته علي الفيس بوك، بجانب عمل لجنة التفكيك ومحاربة الفساد التي صارت أكثر نشاطاً الفترة القليلة الماضية.
وتقول آلاء محمد الناشطة بمواقع التواصل الاجتماعي “من ضمن الأيام أحببنا الخميس، وصار البعض يعلق علي قرارا ت المسؤولين بعبارة (مبروك علينا الخميس)”. وأضافت “نحزن جداً عندما تتأخر قرارات الخميس التي تعد بمثابة سعادة بالنسبة لنا، إذ أن الأشياء الجميلة عادة ما تأتي نهاية الأسبوع”، لكن وغض النظر عن أماني رواد الكيبورد يبقى السؤال الذي يطرح نفسه على من سيكون الخميس المقبل؟

التعليقات مغلقة.