تجمع المهنيين: الشرطة تتساهل مع مظاهرات “الإسلاميين”

5

الخرطوم- عماد النظيف:
اتهم تجمع المهنيين السودانيين فلول النظام البائد و”قوى الردة” بعرقلة عملية الانتقال والتحول الديمقراطي تارةً بتخريب الاقتصاد الوطنى وتارةً بخلق الفوضى ومحاولة تأليب الشارع ضد حكومة الثورة التي جاءت بتضحيات بنات وأبناء الشعب السوداني، مستغلين تساهل مؤسسات الحكم الانتقالي وعدم تعاملها بجدٍ وحزم مع محاولات إجهاض الفترة الانتقالية، وتباطؤ الحكومة الانتقالية في تصفية جيوب نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩م.

وطالب التجمع رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك باستخدام صلاحياته المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية بضرورة تعيين مدير عام للشرطة من المنحازين للثورة لإعادة بناء الجهاز الشرطي ليصبح أكثر قومية ومهنية، مشيرا لاستمرار الفريق عادل بشاير، مديراً عاماً للشرطة، واستمرار وزير الداخلية بصلاحيات محدودة وعدم تمرير قانون إصلاح جهاز الشرطة، مضيفا أن ذلك يعد “أمرا معيبا” وخللا يستوجب المعالجة بصورة عاجلة.
ودعا لضرورة الإسراع بإنشاء جهاز الأمن الداخلي واستيعاب السودانيين الشرفاء في هذه المؤسسة.
وقال تجمع المهنيين في بيان اليوم الجمعة، إن التساهل من سلطات تنفيد القانون والأجهزة النظامية في حسم تظاهرات الزحف الأخضر وبقايا الفلول غير مبرر، مشيرا إلى استمرار استخدام بقايا النظام لموارد الدولة في المظاهرات ضد الحكومة. وأضاف أن ذات الأجهزة تلجأ لاستخدام العنف المفرط ضدٌ أبناء وبنات الشعب السوداني في الاحتجاجات استهتاراً بدماء السودانيين.
وشدد تجمع المهنيين على ضرروة عزل كل رموز النظام البائد من الجيش والشرطة والأمن وإعادة هيكلة هذه المؤسسات لتصبح أكثر مهنية وقومية.

التعليقات مغلقة.