ترامب أكثر أهل الأرض كذباً

3

محمد عبدالله
اختلف الناس حول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكل يصفه بما يراه الأنسب من بين كثير من الأوصاف السيئة ليخلصوا إلى أنه يستحق كل ما قيل فيه وزيادة.
بعضهم وصفه بالرجل عديم المبادئ البعيد عن الالتزام بأي وعد وعهد يقطعه على نفسه وكثيرة هي الشواهد التي يمكن إيرادها على هذا الوصف، ومن شدة وضوحها لانحتاج إلى اإيراد نماذج عنها حتى.
وبعضهم وصفه بالجشع الطماع الذي لا يقدم شيئا على الكسب من غير أن يراعي أخلاقا أو عهودا أو مواثيق، ولن يعدم القائلون بهذا الرأي الأدلة عليه، فهي متضافرة وبينة.
آخرون وصفوه بالأحمق المتهور عديم الرؤية وأنه أشبه بالمخبولين منه إلى الناس الطبيعيين، ويستطيع هؤلاء إيراد عدد من الشواهد يدللون بها على وصفهم له بهذا الوصف.
كثيرون اعتبروه مجنونا وأنه يعاني من اختلال عقلي وأنه أقرب إلى من تعتريهم نوبات من الأمراض النفسية ثم يعودوا إلى رشدهم ويرجعون إلى الجنون ثم يتعافون فلا هو مجنون بشكل كامل ولا هو سليم العقل بصورة كاملة، وأيضا يستطيع هؤلاء التدليل ببعض تصرفاته التي لا يمكن أن تصدر من شخص سوي .
كل الأوصاف التي ذكرناها أعلاه هناك من يتبناها وبذا يظهر لنا هذا الرئيس كأكثر شخص هناك اتفاق على أنه ليس الرجل المناسب للمنصب الكبير الذي يتولاه ، لكن هؤلاء وأولئك وسواهم، جميعهم يتفقون على أن ترامب من الكاذبين، وإذا وصف شخص بالكذب فإنه مباشرة لايكون أهلا لتولي منصب مهم كالذي هو فيه الان .
وما يجدر التنبيه له أن ترامب ليس فقط موصوف بالرئيس بالكذاب بل يمكننا القول بضرس قاطع إنه أكثر أهل الأرض كذبا وكفاه بهذا سقوطا.
صحيفة واشنطون بوست كتبت أن الرئيس دونالد ترامب كذب 18 ألف كذبة أو ادعاء مضلل خلال 1170 يومًا في البيت الأبيض.
وكتبت الصحيفة الأمريكية واسعة الانتشار بالاستناد إلى بنك معلوماتها إنه حتى 3 أبريل كذب دونالد ترامب 18000 كذب أو ادعاء مضلل خلال 1170 يوم عمل في البيت الأبيض، أي بمعدل اكثر من 15 ادعاء كل عشية وضحاها.
وأشارت الصحيفة إلى أجزاء من مزاعم دونالد ترامب وكتبت تقول أنه في الوقت الذي بات ملايين الأمريكيين عاطلون عن العمل فجأة ويواجهون تخفيضات في الأجور ، فإن ادعاءات الرئيس بشأن “الازدهار الاقتصادي” أصبحت بالية وعفا عليها الزمن.
ولفتت صحيفة واشنطن بوست إلى اكاذيب ترامب في الثالث من أبريل خلال مؤتمر صحفي قال فيها : نحن نمتلك أقوى اقتصاد بالعالم وأفضل اقتصاد في تاريخ العالم، بل وحتى أكبر من الصين، وكتبت أن ترامب قلل لأسابيع كثيرة من أهمية أزمة كورونا الناشئة، حيث أنه كان غالبًا ما يقول إنه ليس هناك سوى 15 حالة اصابة في البلاد وأن المرضى سيتعافون قريبًا في الوقت الذي كان فيروس كورونا ينتشر بسرعة في الولايات المتحدة من دون تشخيصه لأن إدارة ترامب فشلت في إعداد عدة تشخيص هذا المرض .
وفي إشارة إلى أكاذيب ترامب الأخرى حول الهجرة وبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، كتبت الصحيفة أن ترامب ادعى زيفا مرارًا وتكرارًا بأن المكسيك دفعت تكاليف بناء الجدار الحدودي، في الوقت الذي اضطر إلى الضغط على الخزانة للحصول على التمويل اللازم لبناء الجدار بعد توقف العمل به وهو يستخدم الآن فيروس كورونا كذريعة لتبرير التأخير في بناء الجدار .
وخلصت صحيفة واشنطن بوست إلى أن نحو 20 في المائة من أكاذيب ترامب وتصريحاته المضللة كانت عبر تويتر.
وأفادت شبكة سي ان ان الخبرية أيضا مؤخرا أن رئيس الولايات المتحدة أطلق 78 ادعاءً كاذبًا في غضون أسبوع، العديد منها يتعلق بإيران.
هذا هو ترامب بعيون الصحافة الأمريكية وكفاه بهذا ذلا واحتقارا.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!