تشييع الضابط القتيل يتحول إلى موكب للمطالبة بوقف “الانتهاكات الإثيوبية”

7

القلابات الشرقية – عمار الضو:

تحول موكب تشييع النقيب كرم الدين إبراهيم، المقتول بواسطة مليشيات الشفتة الإثيوبية على الحدود الشرقية، إلى موكب لمطالبة المجلس السيادي ومجلس الوزراء، بوقف التعديات الإثيوبية على أراضي المواطنين السودانيين بمنطقة الفشقة الحدودية.


ورفض مواطنو القلابات الشرقية الانتهاكات المتكررة من قبل المليشيات الإثيوبية المسلحة والتغول على الأراضي الزراعية السودانية وإرهاب المزارعين.
وشدد المواطنون على ضرورة الحسم العسكري واستعادة الأراضي الزراعية السودانية من قبضة المليشيات الإثيوبية.
وأكدت القيادات السياسية بمحلية القلابات الشرقية قدرة الجيش على حماية الحدود وسيادة الوطن بعيدا عن المزيدات والمراوغات السياسية.


وقال عبدالمنعم صخر أحد القيادات السياسية بالمنطقة إن الإقليم الإثيوبي المحادد لولاية القضارف يتبع لقومية الأمهرا الاثيوبية التي تسعى للسيطرة على الأراضي الزراعية وفلاحتها بالقوة باستعمال المليشيات الإثيوبية المسلحة المسنودة من بعض الجهات لإرهاب المزارع السوداني وحجز الأراضي لفلاحتها.
وأوضح أن المعارك التي دارت أمس وصباح اليوم استعملت فيها أسلحة ثقيلة بعربات دفع رباعي وكانت عبارة عن معارك حربية تجاه المزارعين والمواطنين الأبرياء -حسب تعبيره-.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!