تصريح من الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة

0 0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بسم الله الرحمن الرحيم
الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة

تصريح صحفي
جماهير شعبنا الأبي :
ظللنا نتابع استهداف حكومة ولاية البحر الأحمر وقصور اللجنة الأمنية في التعامل مع الأحداث التي شهدتها مدينة بورتسودان طيلة الفترة الماضية
إن القضايا المفبركة وسياسة الكيل بمكيالين لا يمكن أن تكون عائقا أمام مسار شرق السودان والذي اتضح جليا من خلال تغييب أهل البحر الأحمر قسرا من المؤتمر التشاوري واعتقال قيادات سياسية وأهلية لدعمها مسار الشرق
وفي هذا التوقيت الذي تتجه فيه الأنظار إلى جوبا للإستعداد لإنطلاق مسار شرق السودان طالعنا من خلال نشرة أصدرتها نيابة البحر الأحمر عبر صحيفة محلية مفادها اتهام موجه في حق القائد الأمين داوود رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة بتهم سياسية باطلة الهدف منها إعاقة عملية السلام واستهداف قيادات سياسية . عليه نحمل حكومة الولاية ولجنتها الأمنية نتائج تبعات هذا القرار الذي ينذر بتهديد الحياة السياسية والإجتماعية بالبلاد وانتهاك الحقوق والحريات التي تعد أبرز مكتسبات النضال الوطني وأهم ركائز الثورة في البلد .
حكومة ولاية البحر الأحمر تريد أن تغطي على فشلها وتواطؤها في الأحداث التي شهدتها الولاية وقد سبقت زيارة القائد الأمين داوود أحداث كثيرة كان من الأولوية بمكان التحقيق بشأنها أحداث عيدي الفطر والأضحى والتي راح ضحيتها أبرياء بسبب تواطؤ وتباطؤ اللجنة الأمنية . مما يعني أن هذا القرار يحمل أغراضا وأجندة سياسية لا يساوي الحبر الذي كتب به .
على حكومة الولاية الوقوف على مسافة واحدة من الجميع والقيام بواجباتها تجاه ما يتعرض له المواطنون والقيادات الاجتماعية والسياسية من اعتقالات غير مبررة، وغيرها من الممارسات المخالفة للقانون وكشف ملابساتها ووقف كافة الاختلالات الحاصلة، وإنهاء التجاوزات والمخالفات القانونية والتحقيق بشفافية وعدل فيما تم من انتهاكات في هذه الولاية
المكتب الإعلامي _ الخرطوم
السبت 1/فبراير/2020م

اترك رد