تصعيد إثيوبي جديد.. مزارعون مسنودون بالمليشيات يتوغلون في الحدود السودانية

17

بركة نورين- الحدود الشرقية- عمار الضو:

فى تطور خطير للأوضاع بالحدود الشرقية دفع الإثيوبيون (الأمهرا) بمزارعيهم محميين بالميليشيات المسلحة للتوغل من جديد في مناطق بركة نورين، تايا، وأم راكوبة رغم الأحداث الدامية التي شهدتها منطقتا بركة نورين ومشرع الفرسان قبل أيام.
وأفادت المصادر أن كبار الضباط بالقوات المسلحة الإثيوبية فشلوا
فى اجتماع قبل يومين عقد في مدينة قندر الحدودية، في إقناع حكومة الأمهرا بنشر الجيش الفيدرالى الإثيوبي على طول حدود الإقليم مع ولاية القضارف.
وتبقى الأوضاع في الحدود الشرقية متوترة وقابلة للانفجار في أي لحظة، جراء التحدي والتصعيد الذى يمارسه الأمهرا، الذين يصعدون فى معزل عن الحكومة الإثيوبية فى اديس ابابا ويهددون العلاقات الإثيوبية السودانية ولا يعترفون بالاتفاقيات والبروتوكولات الموقعة بين الحكومتين.
مما أجبر الحكومة السودانية على التعامل مع المعتدين بالقوة العسكرية، مع استمرار الجهود السياسية والحوار مع الحكومة المركزية فى أديس أبابا.
ووفقا للوقائع والمعطيات على الميدان
يتوقع أن تشهد المنطقة الأساسية شرق نهر عطبرة وإلى الحدود الإثيوبية والتي تضم أخصب الأراضى الزراعية فى السودان المزيد من التصعيد والاحتكاك.

التعليقات مغلقة.

error: Content is protected !!