تفاصيل الساعات الأخيرة لوزير الدفاع في جوبا

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الخرطوم- سودان 4 نيوز :
أفادت تقارير صحفية، أن الفريق أول ركن ” جمال عمر” الذي كان يقود وفد حكومة السودان للترتيبات الأمنية في محادثات السلام الجارية بجوبا، كان قد انخرط في اجتماعات حتى وقت متأخر من ليل الأربعاء، شعر بعدها بآلام في الصدر.
تم إسعافه إلى المستشفى بجوبا وبحسب صحيفة السوداني الإلكترونية، فقد كان في معيته عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي، ووزير الاستثمار في جنوب السودان وأحد كبار أعضاء الوساطة لمحادثات السلام “ضيو مطوك”، فارق بعدها الحياة قبل وصوله إلى المستشفى إثر “ذبحة صدرية”، وسيتم نقل الجثمان خلال الساعات القادمة لدفنه بالعاصمة السودانية الخرطوم، ومتوقع وصوله عند الواحدة ظهراً بتوقيت السودان.
واحتسب مجلس السيادة الانتقالي الفقيد في بيان له حصلت عليه ” السوداني الإلكترونية” جاء فيه: يحتسب السيد رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة والنائب الأول لرئيس المجلس وأعضاء المجلس عند الله تعالى وزير الدفاع الفريق أول ركن جمال عمر محمد إبراهيم الذي اختاره الله تعالى إلى جواره فجر اليوم بعاصمة دولة جنوب السودان شهيدا وهو يدافع ويكافح من أجل استقرار السودان وسلامه وعزته.
لقد ظل الفقيد طيلة فترة حياته العملية مثالاً للبذل والعطاء والتفاني من أجل الوطن وعزته ورفعته.
ومجلس السيادة اذ ينعيه، يسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبله قبولا حسنا مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم السودان وشعبه، وأسرة الفقيد وزملائه وأصدقائه الصبر وحسن العزاء و“إنا لله وإنا إليه راجعون”.
من جهته نعى كيان الشمال، الفريق أول ركن جمال الدين عمر ، وزير الدفاع السوداني، الذي لبى نداء ربه فجر اليوم بمدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، إثر علة مفاجئة.
وأشار رئيس كيان الشمال، محمد سيدأحمد سرالختم الجكومي، في بيان بالروح الوطنية الصادقة للفقيد ورغبته الأكيدة في تحقيق السلام وإكمال اتفاق الترتيبات الأمنية بمهنية عالية.
وتقدم كيان الشمال بصادق التعازي للشعب السوداني والحكومة الانتقالية وللقوات المسلحة السودانية وأسرة الفقيد ورفاقه في مفاوضات السلام من كل الأطراف.
بدورها تقدمت حركة جيش تحرير السودان، بخالص التعازي وعميق المواساة في وفاة وزير الدفاع السوداني الفريق أول جمال الدين عمر،
وأرسلت الحركة في بيان أصدره الناطق الرسمي باسمها محمد حسن هارون، أحر التعازي للحكومة الإنتقالية ولوفدها المفاوض ولأسرة الفقيد في عموم السودان وخارجه.
ونعت “حركة العدل والمساواة السودانية” في بيان لها، الفريق أول جمال الدين عمر ، وزير الدفاع لحكومة السودان الانتقالية والذي وافته المنية صباح اليوم بجوبا إثر علة مرضية لم تمهله طويلاً.


وكانت الوساطة الجنوب سودانية لمحادثات السلام قد أعلنت في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء نبأ وفاة الفريق أول جمال الدين عمر الذي يقود وفد حكومة السودان للترتيبات الأمنية قي محادثات السلام الجارية حاليا في جوبا، وعلقت بموجب ذلك المفاوضات الجارية حاليا في جوبا لمدة أسبوع ابتداءً من اليوم الأربعاء 25 مارس 2020.
ترقى الفريق أول ركن جمال الدين محمد عمر، رجل الاستخبارات، بعد أربعة أيام من عزل الرئيس عمر البشير، إلى رتبة الفريق أول ليكون ضمن قيادة الجيش الجديدة.
شغل منذ مارس2017 منصب رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية. وتم تعيينه عضواً بالمجلس العسكري الانتقالي خلفاً للفريق أول مصطفى محمد مصطفى الذي استقال من عضوية المجلس.
خلال وجوده ضمن طاقم المجلس العسكري الذي تسلم السلطة بعد سقوط نظام البشير، شغل الفريق أول عمر منصب رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس، قبل حله في 18 أغسطس العام الماضي، بتكوين مجلس السيادة، تولى بعدها منصب وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية.
ينحدر الفقيد من منطقة حجر العسل بولاية نهر النيل شمالي السودان ينتسب للدفعة 31 بالكلية الحربية ومن زملائه بالحربية رئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان ومدير جهاز المخابرات العامة السابق الفريق أبوبكر دمبلاب ورئيس اللجنة السياسية السابق بالمجلس العسكري الفريق أول ركن عمر زين العابدين والفريق جلال الشيخ.

التعليقات مغلقة.